إصدارات دار حاملة المسك
   


إعلانات جامعية

العودة   الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات العشر > ◢ المنتديـــات العامـــة ◣ > قســـم المنقــــول
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 05 - 04 - 2016, 01:59 AM   #1
فاطمة و ياسمين
طالبة علم بهمــة
 
الصورة الرمزية فاطمة و ياسمين
 
تاريخ التسجيل: 02 2016
الدولة: مصر
المشاركات: 162
افتراضي "التلبينة" وصية نبوية.. وحقيقة علمية حقا إعجاز نبوى علمى فسبحان الله الواحد الأحد .

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :


ثمة أشياء تبدو في أعيننا بسيطة متواضعة القيمة ..... لكن تأملها بعين الحكمة يكشف لنا عن كنوز صحية ندوس عليها ونحن نمضي في طريقنا نحو المدنية المعاصرة ..... مثقلين بالشحوم ومكتظين بالسكر وملبكين معويا ومعنويا. ومن تلك الكنوز التي أغفلها بصر الإنسان ولم تغفلها بصيرة النبوة ..... كنز التلبينة !!


التلبينة ورد ذِكر في أحاديث صحيحة ، منها :

أ - عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا كَانَتْ إِذَا مَاتَ الْمَيِّتُ مِنْ أَهْلِهَا فَاجْتَمَعَ لِذَلِكَ النِّسَاءُ ، ثُمَّ تَفَرَّقْنَ إِلا أَهْلَهَا وَخَاصَّتَهَا ، أَمَرَتْ بِبُرْمَةٍ مِنْ تَلْبِينَةٍ فَطُبِخَتْ ، ثُمَّ صُنِعَ ثَرِيدٌ فَصُبَّتْ التَّلْبِينَةُ عَلَيْهَا ، ثُمَّ قَالَتْ : كُلْنَ مِنْهَا ، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : ( التَّلْبِينَةُ مُجِمَّةٌ لِفُؤَادِ الْمَرِيضِ ، تَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ ) رواه البخاري ( 5101 ) ومسلم ( 2216 )

ب - وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا كَانَتْ تَأْمُرُ بِالتَّلْبِينِ لِلْمَرِيضِ وَلِلْمَحْزُونِ عَلَى الْهَالِكِ ، وَكَانَتْ تَقُولُ : إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ ( إِنَّ التَّلْبِينَةَ تُجِمُّ فُؤَادَ الْمَرِيضِ ، وَتَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ ) رواه البخاري ( 5365 ) ومسلم ( 2216 ) .

قال النووي :

( مَجَمَّةٌ) وَيُقَال : ( مُجِمَّةٌ) أَيْ : تُرِيح فُؤَاده , وَتُزِيل عَنْهُ الْهَمّ , وَتُنَشِّطهُ " انتهى .
وواضح من الحديثين أنه يعالج بها المريض ، وتخفف عن المحزون حزنه ، وتنشط القلب وتريحه .


وفي جامع الأصول لابن الأثير :

التلبينة
«خ م) عائشة - رضي الله عنها - : كانت تأمرُ بالتَّلْبِينَةِ للمريض وللمحزون على الهالك ، وكانت تقول : إني سمعتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : إن التَّلْبِينَةَ تُجِمُّ فؤادَ المريض ، وتَذهب ببعض الحزن» أخرجه البخاري ومسلم. وللبخاري: «أن عائشة كانت تأمرُ بالتلبينة«1) ، وتقول : هو البَغِيضُ النافع - تعني : التَّلْبِينَ«.
وفي أخرى «أنها كانت إذا مات الميت من أهلها ، فاجتمع لذلك النساء ، ثم تفرقن إلا أهلها وخاصتها ، أمرت ببرمة من تلبينة فطبخت ، ثم صنع ثريد فصبت التلبينة عليها ، ثم قالت : كلن منها ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « التلبينة مجمة«2) لفؤاد المريض ، تذهب ببعض الحزن ) .

الراوي : عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5417

خلاصة حكم المحدث : [ صحيح ]

تجم : الإجمام : الاستراحة ، أجم نفسه ،إذا أراحها ، والمجمة: المزيلة المذهبة للألم وللحزن.
كنا عند أنس وعنده خباز له ، فقال : ما أكل النبي صلى الله عليه وسلم خبزا مرققا ، ولا شاة مسموطة حتى لقي الله .

الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5385

خلاصة حكم المحدث : [ صحيح ]

صحيح البخاري - كِتَاب الْأَطْعِمَةِ - ما أكل النبي صلى الله عليه وسلم خبزا مرققا أي "غيرمنخول" ولا شاة مسموطة حتى لقي الله

5071 حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ قَالَ حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ يُونُسَ قَالَ عَلِيٌّ هُوَ الْإِسْكَافُ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ «مَا عَلِمْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَكَلَ عَلَى سُكْرُجَةٍ قَطُّ وَلَا خُبِزَ لَهُ مُرَقَّقٌ قَطُّ وَلَا أَكَلَ عَلَى خِوَانٍ قَطُّ)

روى الإمام أحمد عن عروة عن عائشة رضى الله عنها أنها قالت«و لا أكل صلى الله عليه و سلم خبزاً منخولة منذ بعثه الله إلى أن قبض)

عليكم بالبغيض النافع : أي التلبينة، ( فوالذي نفسي بيده إنه ليغسل بطن أحدكم كما يغسل الوسخ عن وجهه بالماء )

الراوي ; عائشة المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة .

البغيض أي : أن المريض حال مرضه يكره الأكل وأظن –والله أعلم ــ أنه لايتجاوز حساء بدقيق الشعير غير المنخول لهذا هو البغيض النافع أي: ليس حُلْوًا ولا غير ذلك من الإضافات"لذلك هو في متناول الجميع" وهو مع بغض المريض له فله عظيم الفائدة. وأظنه أقرب ما يكون لشيء كان يطبخه أهل طرابلس في القديم يسمى :" بازين بالحسى " وهذا الحساء هو الذي أعني لا البازين والحساء هو ما يغترف من السائل الذي نضج فيه البازين وهوعبارة عن دقيق شعير يسكب في الماء المغلي بطريقة معينة تمنع من انفراط الدقيق كله في الماء فينضج متماسكًا ويؤخد جزء من الحساء يوضع جانبًا ويسكب على البازين عند التقديم ولا شيء إلا دقيق الشعير والماء -سبحان الله ــلاحظوا أم المؤمنين -رضي الله عنها تسكب التلبينة على الثريد --وكما مر في تفسير معنى التلبينة أنها حساء ــ وأهل طرابلس يسكبون الحساء على البازين والبازين هو من دقيق الشعير وكذا خبز الثريد من الشعير .


من الاحاديث الصحيحة حسب موقع الدرر السنية

في التلبينة شفاء من كل داء

الراوي: أنس بن مالك المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 5913

خلاصة حكم المحدث : صحيح

عليكم بالبغيض النافع : التلبينة، فوالذي نفسي بيده إنه ليغسل بطن أحدكم كما يغسل الوسخ عن وجهه بالماء

الراوى : عائشة المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 5516

خلاصة حكم المحدث : صحيح

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قيل له : إن فلانا وجع لا يطعم الطعام ، قال : عليكم بالتلبينة فاحسوه إياها ، وكان يقول : والذي نفسي بيده إنها تغسل بطن أحدكم كما تغسل إحداكن وجهها من الوسخ

الراوي : عائشة المحدث: الفيروزآبادي - المصدر: سفر السعادة - الصفحة أو الرقم: 300
خلاصة حكم المحدث : ثابت

نها كانت تأمر بالتلبين للمريض وللمحزون على الهالك ، وكانت تقول : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن التلبينة تجم فؤاد المريض ، وتذهب ببعض الحزن ) .

الراوي : عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5689

خلاصة حكم المحدث : [ صحيح ]

تجم الفؤاد أي تريحه .



ثمة أشياء تبدو في أعيننا بسيطة متواضعة القيمة ..... لكن تأملها بعين الحكمة يكشف لنا عن كنوز صحية ندوس عليها ونحن نمضي في طريقنا نحو المدنية المعاصرة ..... مثقلين بالشحوم ومكتظين بالسكر وملبكين معويا ومعنويا. ومن تلك الكنوز التي أغفلها بصر الإنسان ولم تغفلها بصيرة النبوة ..... كنز التلبينة !!



ما هي التلبينة ؟ .....

هي حساء مكونه الرئيسي دقيق الشعير بنخالته .

وسميت التلبينة بهذا الاسم : تشبيهاً لها باللبن في بياضها ورقتها .


طريقة إعداد التلبينة :

ملعقتين من دقيق الشعير بنخالته يضاف لهما كوب من الماء، وتطهى على نار هادئة لمدة (5) دقائق، ثم يضاف كوب لبن ( حليب ) وملعقة عسل نحل .

أو يؤخذ مقدار من الشعير"الكامل" المرحي – أي : بقشره غير منخول ــ ويضاف اليه خمسة أمثاله من الماء ويحرك حتى لايتكثل ثم يوضع على نار هادئة ويغطى ويترك حتى يبقى منه خمساه او ثلاثة اخماسه ثم يؤكل .اهـ
وأحياتا يضاف إليها العسل كما ذكر ابن حجر .

قال ابن القيم :

"وإذا شئتَ أن تعرف فضل التلبينة : فاعرف فضل ماء الشعير ، بل هي ماء الشعير لهم ؛ فإنها حساء متخذ من دقيق الشعير بنخالته ، والفرق بينها وبين ماء الشعير أنه يطبخ صحاحاً ، والتلبينة تطبخ منه مطحوناً ، وهي أنفع منه لخروج خاصية الشعير بالطحن ، وقد تقدم أن للعادات تأثيراً في الانتفاع بالأدوية والأغذية ، وكانت عادة القوم أن يتخذوا ماء الشعير منه مطحوناً لا صحاحاً ، وهو أكثر تغذية ، وأقوى فعلاً ، وأعظم جلاءً .... " انتهى .

" زاد المعاد " ( 4 / 120 ) .

وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تعريف التلبينة :

" طعام يتخذ من دقيق أو نخالة ، وربما جُعل فيها عسل ، سميت بذلك لشبهها باللبن في البياض والرقة ، والنافع منه ما كان رقيقاً نضيجاً ، لا غليظاً نيئاً " انتهى .

" فتح الباري " ( 9 / 550 ) .


الأبحاث الحديثة :



ومن المذهل حقا أن نرصد التطابق الدقيق بين ما ورد في فضل التلبينة على لسان نبي الرحمة وطبيب الإنسانية وما أظهرته التقارير العلمية الحديثة التي توصي بالعودة إلى تناول الشعير كغذاء يومي؛ لما له من أهمية بالغة للحفاظ على الصحة والتمتع بالعافية.


ومما لا شك فيه أن للشعير فوائد متعددة ، وقد أظهرت الدراسات الحديثة بعضها ، منها : تخفيض الكولسترول ، ومعالجة القلب ، وعلاج الاكتئاب ، وعلاج ارتفاع السكر والضغط ، وكونه مليِّناً ومهدِّئاً للقولون ، كما أظهرت نتائج البحوث أهمية الشعير في تقليل الإصابة بسرطان القولون .
وقيل لبن وسميت تلبينة تشبيهاً لها باللبن وفي بياضها ورقتها) وقال أبو نعيم في الطب: (هي دقيق بحت) وقال البغدادي: (التلبينة السحاء ويكون في قوام اللبن وهو الدقيق الناضج لا الغليظ النيء وإذا شئت أن تعرف منافع التلبينة فاعرف منافع ماء الشعير لا سيما إذا كان نخالة (مطحوناًَ) فإنه يحلو وينفذ بسرعة ويغذي غذاء لطيفاً وإذا شرب حاراً كان أحلى وأقوى نفوذاً .


"التلبينة مجمة لفؤاد المريض...." فهي :

- تقليل مستويات الكولسترول في الدم.
- العلاج بالتلبينة يـُعالج ويساهم في الوقاية من أمراض القلب والدورة الدموية ويحد من مضاعفاته
· تحمي الشرايين من التصلب (خاصة شرايين القلب التاجية).
· تقي من التعرض لآلام الذبحة الصدرية وأعراض نقص التروية (chemia) واحتشاء عضلة القلب (Heart Infarction).
· تساهم بما تحمله من خيرات صحية فائقة الأهمية في الإقلال من تفاقم حالتهم المرضية.

"....تذهب ببعض الحزن"

هناك مواد تلعب دورًا مهماً في التخفيف من حدة الاكتئاب كالبوتاسيوم والماغنسيوم ومضادات الأكسدة وغيرها.. وهذه المواد وأكثر تجتمع في حبة الشعير الحنونة التي أشار لها نبي الرحمة.. هذه العناصر المذكورة وفيتامين (B) الموجود في الشعير والأحماض الأمينية كلها تلعب دوراً قوياً في علاج حالات القلق والاكتئاب.



من فوائد التلبينة :


مهدئة للتوتر العصبي.

منشطة للكبد.

مكافحة للامساك.

تعالج الضعف العام.

مفيدة لبطء النمو عند الأطفال, مقوية للذاكرة عند الصغار والكبار.

تخفض الكوليسترول.

تحوي مادة التربتوفان التي تساعد على التغلب على الأرق.

مدرة لحليب المرضع.

تذهب عدوانية الأطفال.

تعالج الاكتئاب.



وإليكم التفصيل العلمى لذلك :



تخفض الكولسترول وتعالج القلب :


أثبتت الدراسات العلمية فاعلية حبوب الشعير الفائقة في تقليل مستويات الكولسترول في الدم من خلال عدة عمليات حيوية، تتمثل فيما يلى :

أ - تتحد الألياف المنحلة الموجودة في الشعير مع الكولسترول الزائد في الأطعمة فتساعد على خفض نسبته في الدم.

ب- ينتج عن تخمر الألياف المنحلة في القولون أحماض دسمة تمتص من القولون، وتتداخل مع استقلاب الكولسترول فتعيق ارتفاع نسبته في الدم .

ج - تحتوي حبوب الشعير على مركبات كيميائية تعمل على خفض معدلات الكولسترول في الدم، ورفع القدرة المناعية للجسم مثل مادة "بتا جلوكان" B-Glucan والتي يعتبر وجودها ونسبتها في المادة الغذائية محددا لمدى أهميتها وقيمتها الغذائية .

د - تحتوي حبوب الشعير على مشابهات فيتامينات "هاء" Tocotrienol التي لها القدرة على تثبيط إنزيمات التخليق الحيوي للكولسترول، ولهذا السبب تشير الدلائل العلمية إلى أهمية فيتامين "هاء" الذي طالما عرفت قيمته لصحة القلوب إذا تم تناوله بكميات كبيرة .

وعلى هذا النحو يسهم العلاج بالتلبينة في الوقاية من أمراض القلب والدورة الدموية؛ إذ تحمي الشرايين من التصلب -خاصة شرايين القلب التاجية- فتقي من التعرض لآلام الذبحة الصدرية وأعراض نقص التروية (Ischemia)، واحتشاء عضلة القلب ( Heart Infarction).
أما المصابون فعليا بهذه العلل الوعائية والقلبية فتساهم التلبينة بما تحمله من خيرات صحية فائقة الأهمية في الإقلال من تفاقم حالتهم المرضية. وهذا يظهر الإعجاز في قول النبي صلى الله عليه وسلم: "التلبينة مجمة لفؤاد المريض.."، ومجمة لفؤاد المريض أي مريحة لقلب المريض!!


علاج للاكتئاب :


كان الأطباء النفسيون في الماضي يعتمدون على التحليل النفسي ونظرياته في تشخيص الأمراض النفسية، واليوم مع التقدم الهائل في العلوم الطبية يفسر أطباء المخ والأعصاب الاكتئاب على أنه خلل كيميائي.. كما يثبت العلم الحديث وجود مواد تلعب دورًا في التخفيف من حدة الاكتئاب كالبوتاسيوم والماغنسيوم ومضادات الأكسدة وغيرها... وهذه المواد تجتمع في حبة الشعير الحنونة التي وصفها نبي الرحمة بأنها "تذهب ببعض الحزن".

ولتوضيح كيف تؤثر المواد التي يحويها الشعير في الاكتئاب، وتخفف من حدته نذكر أهم تلك المواد المضادة للاكتئاب والموجودة في الشعير، ومنها :

- المعادن: فتشير الدراسات العلمية إلى أن المعادن مثل البوتاسيوم والماغنسيوم لها تأثير على الموصلات العصبية التي تساعد على التخفيف من حالات الاكتئاب، وفي حالة نقص البوتاسيوم يزداد شعور الإنسان بالاكتئاب والحزن، ويجعله سريع الغضب والانفعال والعصبية. وحيث إن حبة الشعير تحتوي على عنصري البوتاسيوم والماغنسيوم فالتلبينة تصلح لعلاج الاكتئاب، ويلاحظ هنا أن الدراسات العلمية تستخدم كلمة "التخفيف من حالات الاكتئاب"، ونجد ما يقابلها في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تذهب ببعض الحزن"، وهذه دلالة واضحة على دقة التعبير النبوي الذي أوتي جوامع الكلم.

- فيتامين "B": فقد يكون أحد مسببات أعراض الاكتئاب هو التأخر في العملية الفسيولوجية لتوصيل نبضات الأعصاب الكهربية، وهذا بسبب نقص فيتامين "B"؛ لذلك ينصح مريض الاكتئاب بزيادة الكمية المأخوذة من بعض المنتجات التي تحتوي على هذا الفيتامين كالشعير.

- مضادات الأكسدة: حيث يساعد إعطاء جرعات مكثفة من حساء التلبينة الغنية بمضادات الأكسدة (فيتامين E وA) في شفاء حالات الاكتئاب لدى المسنين في فترة زمنية قصيرة تتراوح من شهر إلى شهرين.

- الأحماض الأمينية: يحتوي الشعير على الحمض الأميني تريبتوفان Tryptophan الذي يسهم في التخليق الحيوي لإحدى الناقلات العصبية وهي السيروتونين Serotonin التي تؤثر بشكل بارز في الحالة النفسية والمزاجية الإنسان.


علاج للسرطان وتأخر الشيخوخة :


تمتاز حبة الشعير بوجود مضادات الأكسدة مثل (فيتامين E وA)، وقد توصلت الدراسات الحديثة إلى أن مضادات الأكسدة يمكنها منع وإصلاح أي تلف بالخلايا يكون بادئا أو محرضا على نشوء ورم خبيث؛ إذ تلعب مضادات الأكسدة دورا في حماية الجسم من الشوارد الحرة (Free radicals) التي تدمر الأغشية الخلوية، وتدمر الحمض النووي DNA، وقد تكون المتهم الرئيسي في حدوث أنواع معينة من السرطان وأمراض القلب، بل وحتى عملية الشيخوخة نفسها.
ويؤيد حوالي 9 من كل 10 أطباء دور مضادات الأكسدة في مقاومة الأمراض والحفاظ على الأغشية الخلوية وإبطاء عملية الشيخوخة وتأخير حدوث مرض الزهايمر.
وقد حبا الله الشعير بوفرة الميلاتونين الطبيعي غير الضار، والميلاتونين هرمون يفرز من الغدة الصنوبرية الموجودة في المخ خلف العينين، ومع تقدم الإنسان في العمر يقل إفراز الميلاتونين.
وترجع أهمية هرمون الميلاتونين إلى قدرته على الوقاية من أمراض القلب، وخفض نسبة الكولسترول في الدم، كما يعمل على خفض ضغط الدم، وله علاقة أيضا بالشلل الرعاش عند كبار السن والوقاية منه، ويزيد الميلاتونين من مناعة الجسم، كما يعمل على تأخير ظهور أعراض الشيخوخة، كما أنه أيضا له دور مهم في تنظيم النوم والاستيقاظ.



علاج ارتفاع السكر والضغط :


تحتوي الألياف المنحلة (القابلة للذوبان) في الشعير على صموغ "بكتينات" تذوب مع الماء لتكون هلامات لزجة تبطئ من عمليتي هضم وامتصاص المواد الغذائية في الأطعمة؛ فتنظم انسياب هذه المواد في الدم وعلى رأسها السكريات؛ مما ينظم انسياب السكر في الدم، ويمنع ارتفاعه المفاجئ عن طريق الغذاء.
ويعضد هذا التأثير الحميد للشعير على سكر الدم أن عموم الأطعمة الغنية بالألياف -منحلة وغير منحلة- فقيرة الدسم وقليلة السعرات الحرارية في معظمها، بينما لها تأثير مالئ يقلل من اندفاعنا لتناول الأطعمة الدسمة والنهم للنشويات الغنية بالسعرات الحرارية.
ولأن المصابين بداء السكري أكثر عرضة لتفاقم مرض القلب الإكليلي؛ فإن التلبينة الغنية بالألياف تقدم لهم وقاية مزدوجة لمنع تفاقم داء السكري من ناحية والحول دون مضاعفاته الوعائية والقلبية من ناحية أخرى.. وهكذا يمكننا القول بثقة إن احتساء التلبينة بانتظام يساعد المرضى الذين يعانون من ارتفاع السكر في دمهم :
كما أكدت الأبحاث أن تناول الأطعمة التي تحتوي على عنصر البوتاسيوم تقي من الإصابة من ارتفاع ضغط الدم، ويحتوي الشعير على عنصر البوتاسيوم الذي يخلق توازنا بين الملح والمياه داخل الخلية. كذلك فإن الشعير له خاصية إدرار البول، ومن المعروف أن الأدوية التي تعمل على إدرار البول من أشهر الأدوية المستعملة لعلاج مرضى ارتفاع ضغط الدم.


ملين ومهدئ للقولون :


والجدير بالذكر أن الشعير غني بالألياف غير المنحلة وهي التي لا تنحل مع الماء داخل القناة الهضمية، لكنها تمتص منه كميات كبيرة وتحبسه داخلها؛ فتزيد من كتلة الفضلات مع الحفاظ على ليونتها؛ مما يسهل ويسرع حركة هذه الكتلة عبر القولون، وهكذا تعمل الألياف غير المنحلة الموجودة في الحبوب الكاملة (غير المقشورة) وفي نخالة الشعير على التنشيط المباشر للحركة الدودية للأمعاء؛ وهو ما يدعم عملية التخلص من الفضلات.
كما تعمل الألياف المنحلة باتجاه نفس الهدف؛ إذ تتخمر هلامات الألياف المنحلة بدرجات متفاوتة بواسطة بكتيريا القولون؛ مما يزيد من كتلة الفضلات، وينشط الأمعاء الغليظة؛ وبالتالي يسرع ويسهل عملية التخلص من الفضلات.
وأظهرت نتائج البحوث أهمية الشعير في تقليل الإصابة بسرطان القولون؛ حيث استقر الرأي على أنه كلما قل بقاء المواد المسرطنة الموجودة ضمن الفضلات في الأمعاء قلت احتمالات الإصابة بالأورام السرطانية، ويدعم هذا التأثير عمليات تخمير بكتيريا القولون للألياف المنحلة ووجود مضادات الأكسدة بوفرة في حبوب الشعير .


تكون التلبينة بالدقيق الشعير الكامل: (الكامل أي:بقشوره غير المنخول ) لأن الفائدة –بإذن الله ــ في الحبوب بقشورها غير المنخولة انظروا لهذه الفائدة في صيدليات بريطانيا يباع دقيق الشعير غير المنخول في أكياس صغيرة وما عليك إلا غلي الماء وإضافة ملعقة عليه وجعله حساء وشربه كدواء.هو هذه "التلبينة " التي وصفها نبينا الكريم – صلى الله عليه وسلم ــ لأُمته .إنَّ طَرْحَنَا لقشور الشعير ونَخْلَه حرمنا عظيم الفائدة ،هذهِ القشوُر مخزنٌ كبيرٌ للفوائدِ كيف؟ هذه القشور تحتوي على مجموعة فيتامين ب المركبة " B. complex" هذه المجموعة جعل -الله عز وجل ــ فيها فوائد كثيرة جمة وإني لا أبالغ إن سميتها مخزن للفوائد جعلها الله -عزَّ وجلَّ ــ فيه بفضله ومَنه ــ وأغلب أفراد هذه المجموعة الرائعة يتواجد في الحبوب الكاملة .
نقص مجموعة ب المركبة المتكاملة في الجسم قد يؤدي أحيانا للخبل ،ولتشقق الجلد ،وللإمساك "قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم ــ ليغسل بطن أحدكم "،و للإ كتئاب" قال: رسول الله -صلى الله عليه وسلم ــتذهب ببعض الحزن"
وهو يجم الفؤاد لأن هذا الفيتامين يوسع -بإذن الله ــ الأوردة الدموية ويكنس ما بها من الكلسترول وهذا خاصة لفيتامين" النياسين"وهو أحد أفراد المجموعة ب ثم – سبحان الله ــ هذه المجموعة أعني "مجموعة الفيتامين ب المركبة" - بفضل الله ــ كبير الجرعة منها لاتضر - بإذن الله ــلماذا ؟ هو فيتامين يذوب في الماء فالزائد يطرح –أكرمكم الله – مع البول ليس مثل تلك التي تذوب في الذهون فإنها تخزن في الكبد الزائد فيجب الحذر في أخدها.
لهذا كان للتلبينة عظيم الفوائد فلاشيء غير الماء ودقيق الشعير الكامل ثم إن إضافة العسل لها وهي على النار عليه مآخد لأن العسل تذهب قيمته الغدائية له إذا سُخن ،ورسول الله -صلى الله عليه وسلم ــيخلط العسل بماء عادي أي:غير مسخن.
مجموعة ب المركبة B. complex

1 _ فيتامين ب1"الثيامين"B1 تحتوي الحبوب الكاملة على من400 إلى 500 ميكروجرام%جرام الثيامين يوجد في قشور وأجنة دقيق الشعير.
نقصه يؤدي لمرض يسمى" البري بري" وهو المعروف بمرض الأعصاب المتعددة المصحوب بضمور العضلات وإضافة للتغيرات التي تنتاب الأوعية القلبية لهذا التلبينة :تجم الفؤاد".

أعراض مرض البري بري تنطوي تحت أحد هذه الأقسام التالية :


أ - الأعراض العصبية وهو ما يعرف ب"nervous symptoms " أو ما يعرف بالبري بري الجاف"dry beri beri".

ب - الأعراض المصحوبة بالتورم "oedma"أو ما يعرف بالبري بري الرطب " " weT beri beri".
3ــالأعراض التي تشمل القلب أو ما يعرف بالبري بري الحاد الوبيل "CUTE BERI BERI"وتجدر الإشارة إلى أن أعراض مرض البري بري يحدث نتيجة نقص فيتا مين الثيامين وهذا النقص يصاحبه نقص في الفيتامينات الأخرى وخاصة مجموعة ب المركب .

2 - فيتامين ب3"النياسين"B3،ومن مصادره الحبوب الكاملة نقصه يؤدي إلى مرض البلاجرا ومرض البلاجرا-عفانا الله والمسلمين ــ إلى الإلتهابات الجلدية ، والإسهال ، الاختلال العقلي وهذا الأخير يصاحب الأعراض المتقدمة منه "لهذا التلبينة مجمة لفؤاد المريض تذهب ببعض الحزن".


3 - فيتامين ب6 "البرودكسين"وهذا من أهم مصادره الحبوب الكاملة يحتوي على 55.مليجرام% من الجرام يؤدي نقص هذا الفيتامين إلى بعض التغيرات في الجهاز العصبي المحيطي والتي تؤدي لتصلب مؤخرة الأطراف ومن تم إلى حدوث حركات لا انتظامية،وإلى إلتهابات جلدية ،وإلى نقص في أيض الذهون ،والجهاز العصبي يثأتر بنقصه فقد وجد تثبيط لعملية نقل النبضات في الجهاز العصبي المركزي ،ولوحظت أعراض تشنجيةعلى الأطفال الذين ترضعهم أمهاتهم الحليب الجاف المصنع ولما أسلفت من ذكر مضاره فهناك شيء آخر حتى لو كان هذا الحليب مجفف ببلادنا الإسلامية فإن هذا الحليب أثناء تحضيره يتعرض لحرارة عالية تحطم هذا الفيتامين.


4 - البيوتين "BIOTIN "هذا الفيتامين يطلق عليه فيتامين هـH

هذا الفيتامين يوجد في أجنة البذور "تستطيعين -بإذن الله ــ بَذَرَهذا "أجنة بذور القمح وهي النبات قبل ظهوره على الأرض "وهي عملية البرعمة وماعليك إلا غسل الشعير ونقعه قليلًا بالماء ثم تصفيته ووضعه بين «فوطتي مطبخ )ثم تضعيه في صحن بمكان مظلم وستجدينه ثاني يوم –بإذن الله مبرعمًا" والله -عزَّ وجلَّ- هو المنبت له ،هذا الفيتامين "مهم جدًا للشعر" يساعد على نمو وقوته –بإذن الله .
حمض الفوليك "FOLIC ACID"من مصادره المهمة الحبوب الكاملة من25ــ100ميكروجرام% جرام، أعراض نقصه يؤدي إلى تأخر سن البلوغ وإعاقة النمو عند الأطفال ويعمل على تقرح الفم واللسان وفقر الدم هذا يظهر عند الأطفال الذين يتغدون على الرضاعة الصناعية وفي حالات متقدمة يؤدي للخبل ،فنقصه يؤتر على النمو العصبي للطفل لهذا تجدونهم يعطونه الحوامل في الأيام الأولى للحمل، أكرر هذه الفيتامينات تذوب في الماء الفائض ينطرح ويتخلص منه الجسم ولا يخزن بالكبد ، أضيف أنتم لاحظتم أن النقص في هذه المجموعة كلها تتبعه أعراض تتكرر"الخبل هذا عند النقص الحاد،التهاب الجلد إكتئاب هذه المجموعة –بفضل الله ومَنه ــ لها خاصية إذهاب بعض الحزن وبها يعالج الإكتئاب ويصفونها بأنها أطعمة الذكاء وهي رائعة للبشرة وللشعر تكسب الوجه نضارة وبهاءً وهذا بفضل الله ومنه على خلقه فسبحانه من منعمٍ كريم .


وفي النهاية نقول: إنه إذا كان كثير من الناس يتحولون اليوم من العلاج الدوائي إلى الطب الشعبي والتقليدي.. فإن من الناس أيضا من يتحول إلى الطب النبوي، وهم لا يرون فيه مجرد طريقة للحصول على الشفاء.. بل يرون فيه سبيلا للفوز بمحبة الله وفرصة لمغفرة الذنوب {قُلْ إِن كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ}.. وهكذا يصبح للتداوي مبررات أخرى أعظم من الشفاء ذاته .


المصادر :

1 - موقع ملتقى الاجتماعيين العام .

نكتفي باسم المنتدى دون الرابط
بارك الله فيك

2 - شبكة سحاب السلفية .
نكتفي باسم المنتدى دون الرابط
بارك الله فيك


3 - فيس بوك .

يمنع وضع صفحات الفيس بوك هنا اختي
بارك الله فيك




فاللهم علمنا بما ينفعنا وأنفعنا بما علمتنا وزدنا علما .
وصلى اللهم وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين .


لا تنسونا من صالح الدعاء بارك الله فيكم .
فاطمة و ياسمين est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 12 - 04 - 2016, 01:40 PM   #2
منى أم إبراهيم
مشرفة في القاعات الدراسية
 
الصورة الرمزية منى أم إبراهيم
 
تاريخ التسجيل: 08 2014
المشاركات: 1,217
افتراضي رد: "التلبينة" وصية نبوية.. وحقيقة علمية حقا إعجاز نبوى علمى فسبحان الله الواحد الأح

صلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وصحبه
وجزاك الله خيرا على النقل والإفادة : ))
منى أم إبراهيم est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 12 - 04 - 2016, 03:16 PM   #3
فاطمة و ياسمين
طالبة علم بهمــة
 
الصورة الرمزية فاطمة و ياسمين
 
تاريخ التسجيل: 02 2016
الدولة: مصر
المشاركات: 162
افتراضي رد: "التلبينة" وصية نبوية.. وحقيقة علمية حقا إعجاز نبوى علمى فسبحان الله الواحد الأح

وجزاك اختى أم هتون

بارك الله فيك .
فاطمة و ياسمين est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 12 - 04 - 2016, 08:36 PM   #4
نورالساري
إداريـة في الجامعــة
 
الصورة الرمزية نورالساري
 
تاريخ التسجيل: 04 2011
الدولة: في جامعتي الحبيبه
المشاركات: 5,498
افتراضي رد: "التلبينة" وصية نبوية.. وحقيقة علمية حقا إعجاز نبوى علمى فسبحان الله الواحد الأح

جزاك الله خيرا
نورالساري est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 13 - 04 - 2016, 03:50 PM   #5
فاطمة و ياسمين
طالبة علم بهمــة
 
الصورة الرمزية فاطمة و ياسمين
 
تاريخ التسجيل: 02 2016
الدولة: مصر
المشاركات: 162
افتراضي رد: "التلبينة" وصية نبوية.. وحقيقة علمية حقا إعجاز نبوى علمى فسبحان الله الواحد الأح

وجزاك أختى نور

بارك الله فيك .
فاطمة و ياسمين est déconnecté   رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لـ الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات