إصدارات دار حاملة المسك
   


إعلانات جامعية

العودة   الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات العشر > ۩ الفصل الدراسي الأول لعام 2016 ۩ > مستوى تمهيدي > ملخصات الغائبات
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 11 - 05 - 2016, 07:16 PM   #1
ام جنان وسليمان
طالبة علم بهمــة
 
تاريخ التسجيل: 03 2015
المشاركات: 89
افتراضي ملخص غيابي للمحاضرة 4 في مادة فقه الطهارة 1

تفريغ محاضرة فقة الطهارة 1

سوف نتكلم على دم الادمى ودم ما يؤكل لحمه هل هما نجسان ام لا
اتفاق بين العلماء على نجاسته دم الحيض والنفاس
اتفاق بين العلماء على الدم اليسير انه طاهر
الدم المختلف فيه هو الدم الادمى ووما يؤكل لحمه دم الكبد والطحال حلال
اولا الدم الادمى اختلف فيه العلماء فريق قال انوطاهروفريق اخر قال انو نجس
الفريق الذى قال انو طاهر كان فى صحابى انصارى كان يصلى ورماه المشرك تلت اسهم فأكمل صلاته ودا دليل انه طاهر
الحسنِ البَصْريِّ - رحمه الله - قال: "ما زالَ المُسلِمون يُصلُّون في جِراحاتِهم"
بن حزم كان يكقول ان على كان يقول لا ينقض الوضوء
وثبت عن عمر فى حالة طعنه لما طعنه الذى قتله كان استيقظ من الاغماء كان يصلى
ومازال الدم يسيل منه دى ادلة ان الدم طاهروالفريق الذى قال ان الدم ليس بطاهر او نجس
الدليل حرمت عليكم الميتة والدم لكن الراجح ان الدم طاهر وليس بنجس
فلا يؤثر فى الصلاة والوضوء من باب التنظف باغسل مكان الدم
ماعدا حالة الحيض والنفاس وهذا ما ذهب عليه الشافعى ومالك وبن حزم انه دم طاهر
بالنسبة للدم المسفوح او ما يؤكل لحمه هل هو نجس ام طاهر

قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَىٰ طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ ۚ
فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴿١٤5
سورة الانعام ايه 145
اختلف فبه العلماء فذهبو انه حرام نجس استدلو بالاية السابقة
اما الدم الذى باقى فى الزبيحة فهو دم يسير
وذهبو بعض العلماء يقولون انه دم حرام ولكن ليس نجس
الدم المسفوح هوالدم الجارى وهو حرام ونجس
اذا اتى بعض الدم على قوبى ثوبى لابد من تغيير اللابس
الا ما يتبقى فى اللحم والكبدة فهو حلال فهو من الدم اليسير المعفو عنه
الاشياء المختلف فيها رطوبة فرج المرأة غير المذى والوزى
افرازات اختلف فيها هل هى نجسة او طاهرة ام تنقض الزوضوء او لا تنقض هى الراجح معنا انها طاهرة
ولا تنقض الوضوء لانه لم يثبت دليل عن النبى انها نجسة
زى ما ورد انه قال عن المذى انه نجس
بن عثيمين يقول انها طاهرة ولكن تنقض الوضوء
واستدلو بالسيدة عائشة لما حكت المنى من ثوب الرسول عليه الصلاة والسلام
وقالو انه كيف تفعل ذلك وكان يحدث من الجماع فهناك منى وهناك رطوبة فهنا دليل انها طاهرة مثلما حكت المنى فالرطوبة ايضا طاهرة
ننتقل الى ازالة النجاسات
اولا العزرا اللى هو الغائط
عن انس بن مالك كان الرسول عليه الصلاة والسلام اذا خرج لحاجته وقال رسول الله لايستنحى احدكم بدون ثلاثة احجار
بديلها فى العصر الحالى بالمناديل الورقية
لان العظم طعام الجن ولان الروث نجس
حديث أبي سعيد الخذري: ( بينَما رسولُ اللَّهِ - صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ - يصلِّي بأصحابِهِ ؛ إذ خلعَ نعلَيهِ ، فوضعَهُما عن يسارِهِ، فلمَّا رأى ذلِكَ القومُ، ألقوا نعالَهُم،
فلمَّا قَضى رسولُ اللَّهِ - صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ صلاته قالَ: ما حملَكُم علَى إلقائِكُم نعالَكُم ؟
، قالوا : رأيناكَ ألقيتَ نعلَيك ، فقالَ : إن جبريلَ أتاني فأخبرَني أنَّ فيهما قذَرًا
، إذا جاءَ أحدُكُمُ المسجدَ ، فلينظُر ، فإن رأى في نعليهِ قذرًا ، فليَمسحهُ، وليصلِّ فيهِما )
اتباع النبي بدون سؤال عن سبب الفعل كما فعلو الصحابه عندما خلع النعال خلعو النعال دون ان يسالوه بعد الصلاه عن سبب خلع النعال بعد الصلاه بالنعال
شروط الصلاه اذا علم بالنجاسه واستطاع ازالتها وهو فى الصلاه فلا حرج واما ان لم يستطع وهو فى الصلاه يقطع صلاته
طاهرة ازالة النجاسة من النعل بالتراب اقوم بمسح الحذاء بالتراب
حديث أم قيس بنت محصن: ( سألتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ عن دمِ الحَيضِ
يكون في الثَّوبِ قال حُكِّيهِ بضِلَعٍ واغسلِيه بماءٍ وسِدرٍ ) إسناده صحيح ورجاله كلهم ثقات
دم الحيض اذا اصاب الملابس ازالته بالغسل بالماء والسدر اللى هو الصابون الان

ثالثا الاناء الذى ولغ فيه الكلب
( طَهورُ إناءِ أحدِكم ، إذا ولَغ فيه الكلبُ ، أن يغسِلَه سبعَ مرَّاتٍ . أُولاهنَّ بالتُّرابِ ) صحيح مسلم

رابعا ازالة الازى من الثوب والزيل
امرأة من بني عبد الأشهل: ( قلتُ: يا رسولَ اللَّهِ إنَّ لَنا طريقًا إلى المسجد مُنْتِنَةً، فَكَيفَ نفعَلُ إذا مُطِرْنا؟ قالَ: أليسَ بعدَها طريقٌ هيَ أطيَبُ منها؟ قالت: قلتُ بلَى. قالَ: فَهَذِهِ بِهَذِهِ. ) صحيح - المصدر: صحيح أبي داود
حديث أم ولد لعبد الرحمن بن عوف: ( قلتُ لأمِّ سلمةَ : إنِّي امرأةٌ أطيلُ ذَيلي وأمشي في المكانِ القذرِ ؟ فقالت : قالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يطَهرُه ما بعدَه )
صحيح - المصدر: صحيح الترمذي

خامسا اذا كان الماء كثير ووقع فيه نجاسة
قال رسول الله ﷺ :ان الماء طهورلا ينجسه شئ

باب آداب التخلي وقضاء الحاجة
اولا الاستتار وان يبتعد عن الناس
حديث المغيرة بن شعبة: ( أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ كانَ إذا ذَهَبَ المذهَبَ أبعدَ )
حسن صحيح - المصدر: صحيح أبي داود
عَنْ جَابِرٍ قَالَ : { خَرَجْنَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ فَكَانَ لَا يَأْتِي الْبَرَازَ حَتَّى يَغِيبَ فَلَا يُرَى } . رَوَاهُ ابْنُ مَاجَهْ
أن لَا يتخلى فى الطريق والظلال والموارد
مثل حديث أبي هريرة: ( اتقوا اللعانينِ . قالوا: وما اللعانانِ يا رسولَ اللهِ ؟ قال: الذي يتخلى في طريقِ الناسِ أو في ظلِهم ) صحيح مسلم
الموارد هيا الاماكن التى يستقى منها الناس
حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه: " عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ؛ أنه نَهَى أن يُبالَ في الماءِ الراكدِ ." صحيح مسلم
الدعاء عند الدخول والخروج أي قول: "بسم الله، اللهم إني أعوذ بك من الخبث و الخبائث"
وعند الخروج قول غفرانك
الخبُث: بضم الباء هي ذكور الشياطين. والخبائث: هي إناث الشياطين

هل يجوز استقبال القبلة فى الغائط
فى الصحراء لا يجوز ان يستقبل او يستدبر
حديث أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال-:
" إذا أتى أحدُكم الغائطَ ، فلا يَسْتَقْبِلِ القِبْلَةَ ولا يُولِّها ظهرَه ، شرِّقوا أو غَرِّبوا ." صحيح البخاري
فى المنازل استدبار القلب
عدم الاستنجاء باليمين
ام جنان وسليمان est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 17 - 05 - 2016, 12:01 AM   #2
إسراء الصالح
طالبة علم بهمــة
 
الصورة الرمزية إسراء الصالح
 
تاريخ التسجيل: 02 2016
المشاركات: 143
افتراضي رد: ملخص غيابي للمحاضرة 4 في مادة فقه الطهارة 1

تمَّ وضع المُلخص بعد مرور الوقت المسموح به
وفقكِ الله
إسراء الصالح est déconnecté   رد مع اقتباس
رد

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لـ الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات