إصدارات دار حاملة المسك
   


إعلانات جامعية

العودة   الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات العشر > قسم براعم الجامعة > قسم العلوم الشرعية > محاضرات تمهيدي
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 08 - 09 - 2018, 07:13 PM   #1
منى نور
إدارة قسم البراعم
 
الصورة الرمزية منى نور
 
تاريخ التسجيل: 02 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 746
افتراضي تفريغ محاضرات السيرة النبوية / للفصل الدراسى الثانى

بسم الله الرحمن الرحيم

تفريغ محاضرات السيرة النبوية / للفصل الدراسى الثانى

تمهيدى الجامعة
منى نور est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 13 - 09 - 2018, 07:29 AM   #2
غادة محمد
طالبة جديدة
 
تاريخ التسجيل: 10 2014
المشاركات: 1
افتراضي رد: تفريغ محاضرات السيرة النبوية / للفصل الدراسى الثانى

المحاضرة الأولى

10/9/2018

الدعوة الجهرية
فضل سيدنا محمد 3 سنين .... 3 سنين بيعلم الناس في السر ...
في بيت اسمه إيه ؟...دار ابن الأرقم .
لغاية لما جبريل عليه السلام ... قال لسيدنا محمد .... إن ربنا بيأمره ..
أنه يعرف كل الناس .... و يعلن لكل الناس .
...
يعرفهم انه النبي اللي ربنا اختاره .
فسيدنا محمد جمع كلل أهله و قرايبه ....
و قالهم ... : أنتو قرايبي و عارفين إني عمري ما قلتلكوا إلا الصدق ..
أنا ربنا أختارني إني أكون النبي ...
اللي هيعلمكوا و يعلم كلللل الناس .
و ربنا واحد .. هو اللي خلقنا ..
وما بنفعش نعبد حد تاني غير ربنا..
و اللي هيعمل خير و هيطيع ربنا و يسمع كلامه
هيدخل الجنة ...و اللي هيعبد أي حاجة تانية
هيبقي من أهل النار ... "
فأهله سكتوا و قعدوا يفكروا في كلامه ...
إلا واحد من أهل سيدنا محمد ...
عمه ....عمه ابو لهب ....
كان عمه قلبه قاسي و من الأشرار ..
و ما بيحبش يسمع كلام ربنا ....
أبو لهب قال لأهله و قرايبه :
"محدش يسمع كلام سيدنا محمد ... ولا يساعده ...
لو أو ساعدتوه أو دافعتم عنه ... كل الناس هتحاربكوا .. و هتموتكوا !!!"
بس عمه التاني أبو طالب .. ..
هو اللي ربى سيدنا محمد ... قال لأبو لهب :
" لأ!!!! أنا هقف مع محمد .... و هساعده ...
و مش هخلي أي حد يؤذيه أو يضايقه ! "
بس للأسف عمه أبو طالب كان بيعمل زي الكفار ... بيعبد الأصنام ...
و خايف يبطل يعمل كده ... و خايف يسمع كلام سيدنا محمد
و يعبد ربنا بس .... حتى لا يستهزأ منه الكفار ويقولوا انه ساب عبادة الآصنام .
ففضل أبو طالب يعبد الأصنام و بيحمي سيدنا محمد و بيمنع أي حد إنه يؤذيه .
(طب كده ...هيدخل الجنة و لا النار ؟؟ .... طبعا هيدخل النار ...
لأن أي حد هيعبد حاجة غير ربنا ... هيدخل النار ...)
سيدنا محمد قال لأهله .. بس لسه مقالش لأهل مكة ...
فطلع فوق جبل .... جبل جنب الكعبة .... اسمه جبل الصفا ....
و قف سيدنا محمد و نده علي علي الناس ...بصوت عالي أوي ...
الناس كلها اتجمعت حوالين الجبل
كل أهل مكة اتجمعوا ...
فسيدنا محمد سألهم : لو قلتلكم كلامي هتصدقوه ؟؟!!!
فردوا و قالوا : "طبعا أنت عايش طول عمرك معانا ..
و عمرك ما قولت إلا الصدق
و عمرك أبدا ما كذبت و احنا عارفينك ..."
فقالهم : ربنا أختارني إني أكون رسول .. عشان أقول لكل الناس ...
إنهم يعبدوا ربنا بس .... وحده ... عشان يدخلهم الجنة ...
و اللي هيعبد الأصنام ...الحجارة اللي ما بتسمعش و لا بتكلم ولا تفهم ..
أو يعبد أي حاجة تانية غير ربنا ....هيدخل النار .... اعبدوا ربنا وحده "
الناس فضلوا يفكروا في كلام سيدنا محمد ...إلا واحد ...عمه ...عمه الشرير
....أبو لهب ...بص لسيدنا محمد .... و قاله : تبا لك !!! سائر هذا اليوم يا محمد أهذا جمعتنا ....
دي كلمة سيئة معناها ... هتخسر و تموت ...
سيدنا محمد ماردش عليه ...
بس ربنا سبحانه وتعالى أنزل قرأن " يقول لسيدنا محمد كلام ربنا ....
(تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ)يعني ربنا قال .. أبو لهب هو اللي هيخسر و هيموت ...
و هيموت كافر و هيدخل النار .
مرات أبو لهب ... كانت هي كمان ست شريرة .... اسمها أم جميل
و عرفت إن ربنا بيقول إن أبو لهب هو اللي هيخسر و هيموت و هيدخل النار ...
فراحت جابت حجر كبير عاوزة ترميه علي سيدنا محمد ...
سيدنا محمد كان قاعد عند الكعبة و معاه سيدنا أبو بكر ...
جت مرات أبو لهب الشرير (أم جميل )
و بتدور علي سيدنا محمد عشان تضربه بالحجر ..
أبو بكر خاف لحسن تؤذى النبى ...بس سيدنا محمد قاله متخافش ...
راحت مرات أبو لهب عند أبو بكر ...و قالت له : فين صاحبك ؟!!! فين محمد ؟؟!!!
أنا لو شوفته هضربه بالحجر .
يا اااااااه .... ده سيدنا محمد قاعد جنب سيدنا أبو بكر ...
بس ربنا خلاها متشوفوووش خاااالص ... عشان ربنا بيحفظ سيدنا محمد .
و مشيت مرات أبو لهب !!!
و سيدنا محمد قال لأبو بكر .... ربنا هو اللي خلاها متشوفنيش .
كان فيه ناس بتعبد الأصنام .... لما سمعت كلام سيدنا محمد ....
آمنت بيه و سمعت كلامه ....و بقوا مسلمين ..... مؤمنين طيبين ...
بس الكفار الأشرار اللي لسه بيعبدوا الأصنام بقوا متضايقين أوي ...
زعلانين ان كل يوم ناس بتسمع كلام سيدنا محمد ...
و تبقي مسلمة ...و مؤمنة ...و طيبة .... و تسيب الأصنام ....
فقعدوا يفكروا في خطط .... خطط شريرة .
قعد الكفار مع بعض ...يفكروا نعمل إيه ؟؟؟
ده كمان الناس هييجوا من بره مكة و هيسمعوا كلام سيدنا محمد ...
واحد منهم قال : أيوة !! .... أنا عندي فكرة !!!أحنا نقول للناس اللي هتيجي مكة ...أوعوا تكلموا محمد !!! لحسن ده ساحر و هيعمل فيكوا سحر يخليكوا مؤمنين طيبين !!!
فالكفار بقوا يقعدوا في الطريق ... و اللي يدخل مكة يقولوا له أوعي تكلم محمد ..ده ساحر .... هيخليك تسيب الأصنام !!!!
بس ما حدش من الناس سمع كلامهم !!! و الناس راحت لسيدنا محمد ....و عرفوا إنه النبي ... و آمنوا بيه و بقوا مسلمين و مؤمنين طيبين .
الكفار اتغاظوا أوي ... و قالوا خلاااااص .... احنا هنعمل فكرة تانية !!!
هنفضل نضايق سيدنا محمد. و نشتمه و نشتم المؤمنين و نتريق عليهم
لغاية لما يرجعوا يعبدوا الأصنام ...
فبقي الكفار الأشرار يشوفوا واحد مؤمن فقير هدومه مقطوعة ....
يفضلوا يتريقوا عليه عشان فقير ..
سيدنا محمد حزن و اتضايق .... بس ربنا قاله ما يحزنش ولا يزعل ...
و قاله لما تضايق ...سبح ربنا ... يعني قول ... سبحان الله .. سبحان الله
و اسجد لربنا و صلي ..... و ربنا هيخلي كل الحزن يروح من قلبك ....
و هيخليك تنتصر عليهم ... و تكسبهم ....
سيدنا محمد عمل اللي ربنا قاله له ... و بقي متأكد إنه هينتصر عليهم
( ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين واعبد ربك حتى يأتيك اليقين ) سورة الحجر

الكفار الأشرار .... قالوا : "خلااااص .... هنعمل خطة جديدة...
... مش هنخلي حد من الناس يعرف يسمع كلام سيدنا محمد ...هنفضل نعمل دوشة و نغني عشان محدش يسمع القرآن ....واللي مش هيعبد الأصنام بتاعتنا ...هنضربه و هنعذبه .... "

راح الكفار الأشرار جابو المؤمنين ...و اختاروا المساكين ...
و ربطوهم بالحبال و حطوهم في الشمس ...
من غير ماية و لا أكل ....
و حطوا حجارة سخنة علي جسمهم ....
و قالولهم : هااااااا؟؟؟ هتعبدوا الأصناااام ؟؟
و المؤمنين ردوا : لأ .... ربنا بس ..هنعبد ربنا بس ...ربنا واحد .
.....و فضل المؤمنين يقولوا :" أحد .... أحد" .....
يعني ربنا واحد ...و مش هنعبد غيره !!!
عذبوا ...بلال بن رباح
و عذبوا عمار بن ياسر و ابوه وأمه ..
و مسلمين تانيين كتير ...
الهجرة الأولى الى الحبشة

بس سيدنا محمد ... قال للمسلمين علي الحل .لما شاف الكفار بيعذبوهم ...فيه بلد بعيد بعيييييييييد اسمها الحبشة
....بيسافروا ليها بالسفينة ...
و هناك فيه ملك .... ملك عادل و طيب و مش بيظلم حد ...
اسمه النجاشي ..
اسمه ايه النجاشى
سيدنا محمد قال للمسلمين اللي خايفين من الكفار يسافروا ( يهاجروا ) للحبشة ..
و يقعدوا هناك ....عشان محدش يؤذيهم .... و يعبدوا ربنا بحرية
الكفار لما علموا بكده خرجوا ورا المسلمين عشان يلحقوهم لكن مقدروش يلحقوهم لآن المسلمين كانوا خلاص ركبوا السفينة وسافروا وكان عددهم 12 رجل وأربع نساء
وكانت هذه هى الهجرة الأولى للحبشة وكانت فى شهر رجب ...
... و عاشوا فيها مبسوطين
الهجرة الثانية للحبشة
في يوم من الايام من شهر رمضان بعد هجرة المسلمين للحبشة بشهرين خرج النبى صلى الى المسجد الحرام وحول الكعبة كان قاعد مجموعة كبيرة من كفار قريش وكان النبى بيقرأ سورة النجم لحد ما وصل لقول الله تعالى فاسجدو لله واعبدوا وسجد النبى صلى الله عليه وسلم الكفار لما وجدوا النبى سجد سجدوا هما كمان وهما مش حاسين من حلاوة القرآن
وصل الخبر الى المسلمين في الحبشة أن قريش اسلموا فرجعوا من الحبشة وهما فرحانين ولما جاءوا لمكة وجدوا أن الخبر غير صحيح وان قريش لم تسلم وانهم لسة بيعذبوا المسلمين فأمرهم النبى صلى الله عليه وسلم بالهجرة للحبشة مرة اخرى وكان عددهم حوالى 84 رجل و18 امراة
بس الكفار اتغاظوا ... و عملوا إبه .. ؟؟
بعتوا رجلين من الكفار ...و معاهم هدايا كتير كتيييير لملك الحبشة
عشان يخلوه يرجع المسلمين اللي سافروا عنده.
بس يا تري ملك الحبشة هيوافق يرجعهم و لا لأ ؟؟؟
المسلمين سابوا مكة ... البلد الجميلة اللي فيها الكعبة ...
و كانوا بيحبوها أوي ....
بس سابوها غصب عنهم و سافروا الحبشة ....لييييه ؟
عشان الكفار ...الأشرار كانوا بيضايقوا و يعذبوا المسلمين ...
عشان يخلوهم يعبدوا الأصنام ....
و عاش المسلمين في الحبشة عند الملك الطيب
اللي مش بيظلم ولا بيضايق حد
اسمه إيه الملك ده؟؟؟ ..... اسمه النجاشي .... ملك الحبشة .
بس الكفار الأشرار بعتوا اتنين منهم .... و معاهم هدايا حلوة كتييير للملك النجاشي عشان يرجع المسلمين .....
و إدوا الهدايا للملك و قالوله : "فيه ناس أشرار جم بلدك الحبشة ... خليهم يرجعوا معانا !!"
...قصدهم علي المسلمين الطيبين
الملك كان طيب و عادل ...رد عليهم و قالهم : " لأ أنا مش هخلي حد يرجع معاكم ... عشان هما دخلوا بلدي خايفين
و أنا لازم أحميهم ...و هجيبهم هنا و أسالهم عن كل حاجة " .
فالملك جاب المسلمين ..... و سألهم :
أنتوا ليه جيتوا عندي الحبشة ؟؟ و ليه سيبتوا أهلكوا في مكة ؟ ...
قام جعفر .... جعفر بن أبي طالب .... أبن عم الرسول عليه الصلاة و السلام ...و قال :

أيها الملك ....أحنا في مكة كنا عايشن مع أهلنا ...و كنا كلنا بنعبد الأصنام .. و مكناش عارفين الصح ..
و كنا بنعمل حاجات سيشة كتير وكانت أخلاقنا سيئة ...و محدش بيهتم بقرايبه ... و بنضايق جيرانا ...و القوي بيضرب الضعيف .... و بنظلم بعض
لغاية لما جه سيدنا محمد ... الصادق الأمين ...
النبي اللي ربنا أختاره ....و علمنا ...علمنا الصح ....و علمنا الخير ....
خلانا نعرف أن الأصنام دي متقدرش تعملنا حاجة
علمنا نعبد ربنا ...و ندعي ربنا ... عشان هو بس اللي يقدر يعملنا كل حاجة .

علمنا نقول الصدق ...
علمنا القرآن
علمنا يبقي عندنا أمانة و نحافظ علي حاجة بعض ...
علمنا نحب قرايبنا و نسأل عليهم .....
علمنا نحب جيرانا و نساعدهم ...
علمنا ما نأذيش الضعيف ولا اليتيم و نحافظ علي مشاعرهم و نحبهم و نساعدهم ...
فسمعنا كلام سيدنا محمد ... و آمنا بيه ....
لكن الكفار اللي لسه بيعبدوا الأصنام ....
أذونا و عذبونا عشان يخلونا نرجع نعبد الأصنام بتاعتهم ...
فجينا عندك الحبشة لما عرفنا إنك ملك عادل ... و مش بتظلم حد ...و بتدي كل إنسان حقه .
فالملك بص لجعفر ...و قاله : قولي كلام ربنا ...القرآن الى معاكم .... اللي سيدنا محمد علمهولكوا .
جعفر فضل يقرأ قرآن " سورة مريم
الملك الدموع نزلت كتير من عينه ... وبكى عشان اتأثر بكلام ربنا ...
و قال للمسلمين :
أنا مش ممكن أسلمكم للكفار أبدا .... أنتوا هتفضلوا عايشين عندي في الحبشة في أمان ...
و محدش من الكفار هيقدر يضايقكوا و أنتم عندي
رجع الكفار لمكة ... و هما حاسين إنهم متغاظين أوي :d
يا تررى الكفار هيعملووايه تااااااااااااااانى ؟؟؟
اللهم صلى على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
ملخص المحاضرة سؤال وجواب









غادة محمد est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 19 - 09 - 2018, 03:54 PM   #3
غادة محمد1
معلمة براعم
 
الصورة الرمزية غادة محمد1
 
تاريخ التسجيل: 07 2011
المشاركات: 523
افتراضي رد: تفريغ محاضرات السيرة النبوية / للفصل الدراسى الثانى

المحاضرة الثانية
أنا والسيرة النبوية
المقاطعة العامة
الكفار رجعوا من الحبشة متغاظين
لازم نفكر في خطة جديدة ....نؤذي بيها المسلمين قالوا
قعدوا مع بعض ....و فضلوا يفكروا .....
نعمل إيه ؟؟؟؟ ...... نعمل إيه؟؟؟؟؟ ....
فواحد شرير منهم قال :
" أيوااااااا ... أنا عندي فكرة !!!
لسة فيه شوية مسلمين في مكة ....
و كمان الرسول و أهله لسه في مكة ...
إيه رأيكوا ما نبعش ليهم أي أكل
...
لغاية لما يموتوا من الجوع ...
و ما نشتريش منهم أي حاجة ...
ولا نكلمهم ....ولا نقعد معاهم ...
ولا نتجوز حد منهم .... و نخاصمهم ....
و نفضل كده لغاية لما يبطلوا يصلوا لربنا ...
و يرجعوا يعبدوا الأصنام تاني ....
ساعتها بس نصالحهم و نرجعهم أصحابنا "
الكفار الأشرار ...قالوا :" فكرتك دي ممتازة
...
يلا نكتب الاتفاق ده علي ورقة ...
و نعلق الورقة دي علي الكعبة ...
عشان كل الكفار يشوفوه و يعملوا الخطة دي ! "
فكتبوا الاتفاق الشرير بتاعهم في ورقة ....
و راحوا علقوه علي الكعبة ....
يااااااااااه ....
المسلمين راحوا يشتروا أكل ...
الكفار ما رضوش يكلموهم ...
ولا رضوا يعطوهم أي أكل ..
و الكفار كمان اتفقوا ما يشتروش حاجة من عند المسلمين
عشان ما يخلوش المسلمين يكسبوا فلوس ...
الأكل بقي عند المسلمين قليل أوي ...
و جسمهم ضعف ....
...ولما بقوا يجوعوا أوي ...كانوا يروحوا ياكلوا ورق الشجر ....
فضل المسلمين كده 3 سنين ....
سنين بيجيبوا أكل بصعوبة ... و بياكلوا قليل اوي لغاية لما جسمهم ضعف
بس قالوا ... احنا مش هيهمنا ... مهما الكفار يعملوا هنفضل نحب ربنا ...
و نعبد ربنا ... عشان ندخل الجنة ....اللي فيها أحلي أكل ....
أكل الجنة أحلي من كل أكل الدنيا ....
فضلوا مستحملين ... رغم التعب .. والجوع
عشان عارفين ان هما الصح وهما الحق ..
قالوا حتي لو تعبنا من الجوع ... مش هنرجع مع الكفار ...
حتي لو جسمنا بقي ضعيف ... قلوبنا هتبقي قوية عشان احنا الحق ..
حتي لو موتنا ... هنبقي احنا الفايزين ..
عشان احنا اللي ربنا هيدخلنا جنته عشان صبرنا و استحملنا
مفيش ولا واحد ... ولا وااااحد من المسلمين استسلم
لا واحد منهم رجع للكفار و سمع كلامهم !!
المسلمين كانت اجسامهم ضعفت ..
بس قلوبهم قوية ... لانها بتحب ربنا .
الكفار حسوا انهم فشلوا و انهم اتهزموا
لغاية في يوم الأيام ... جه 5 رجالة من الكفار ...
و قالوا :"الاتفاق ده فكرة وحشة ... و مش هتخلي المسلمين يرجعوا للأصنام برضه ...
.............احنا هنروح نقطع الاتفاق ده .... ... "
بس جه كافر شرير اسمه أبو جهل و معاه كفار تانيين .... قالوا لأ إحنا هنفضل علي الخطة دي ...وفضلوا يتخانقوا مع بعض
لغاية لما سيدنا محمد شافهم ...و قال لعمه أبو طالب ....
خليهم يشوفوا ربنا عمل ايه في الورقة اللي كتبوا فيها اتفاقهم ... ربنا خلي حشرة من الأرض تاكلها...
أبو طالب عم الرسول سأل سيدنا محمد : انت عرفت منين ؟؟
فسيدنا محمد قاله : ربنا خلي جبريل عليه السلام يعرفني.
راح الكفار بسرعة عند الكعبة بصوا في الورقة بتاعتهم .....
لقوا الحشرة اكلت الورقة كلها ....إلا كلمة "بسمك اللهم "
الكفار عرفوا إن ربنا هو اللي عمل كده في اتفاقهم الشرير ..... فخافوا ...
و قطعوا الاتفاق بتاعهم ....و رجعوا يشتروا و يبيعوا من المسلمين تاني ....
الكفار الأشرار كل شوية يعملوا خطط جديدة عشان يؤذوا المسلمين .....
لكن كل يوم ناس جديدة تسمع كلام سيدنا محمد ...
وتعرف إنه النبي اللي ربنا أختاره
و يعلمهم يعبدوا ربنا ... و يعلمهم الأعمال الطيبة الصالحة و الخير
و يبقوا مسلمين طيبين
....
والكفار اتغاظوا
... نفسهم يضايقوا سيدنا محمد بأي طريقة عشان الناس تفضل تعبد الأصنام
.... بس عمه أبو طالب كان دايما بيدافع عنه ...
و مش مخلي الكفار يعرفوا يعملوا فيه أي حاجة ....
ومين كمان ؟و السيدة خديجة كمان ... كانت أخلاقها أحسن أخلاق ...
و كانت بتدافع عن سيدنا محمد و بتحبه ...
و لما الكفار يضايقوه ...كانت تقوله ما يزعلش لأنها عارفة إنه هو النبي اللي ربنا اختاره ...وهو الصح
... وربنا هيخليه يكسبهم في الآخر
بس السيدة خديجة تعبت اوي
..... ياااااااه...
ده سيدنا محمد كان بيحبها أوي ....
بس تعبها زاد ... و ماتت
:( :(
الرسول عليه الصلاة والسلام زعل وحزن أوي .... ....
وكمان عمه أبو طالب فضل عيان لغاية لما مات ....
ياااااااه ... ده عمه اللي رباه و كان بيحبه و بيدافع عنه ...
سيدنا محمد بقي حزين ...
ماتت السيدة خديجة .... و مات عمه أبو طالب
ده اسمه عام الحزن العام
....
و الكفار بقوا فرحانين إن عمه أبو طالب مات و السيدة خديجة ماتت
و بقي مفيش حد من قرايبه هيدافع عنه و يحميه .
فالكفار قالوا دلوقتي بس هنقدر نؤذي النبي و هو وحيد
ومحدش هيدافع عنه
:( :(
فرجع الكفار يضايقوا سيدنا محمد ....و يعملوا تصرفاتهم الشريرة ...
فسيدنا محمد فكر
رحلة النبى صلى الله عليه وسلم الى الطائف
فكر أنه يروح بلد اسمها الطائف جنب مكة ....
عشان ممكن يعلم الناس هناك في الطائف الإسلام
و يبقوا مسلمين طيبين و يعيش معاهم بعيد عن الكفار ...
فراح سيدنا محمد الطائف و معاه ولد صغير اسمه زيد ابن حارثة ...
زيد بيحب النبي و بيساعده و بيخدمه ....
راحوا سوا لرؤساء الطائف ...
سيدنا محمد قالهم إنه النبي ... و قالهم يعبدوا ربنا ...
و يسيبوا اللأصنام المصنوعة من الحجر ..
اللي مش بتشوف ولا تسمع ولا تفهم ولا تقدر تعمل حاجة .
بس رؤساء االطائف الطائف طلعوا أشرار
و مارضوش يسمعوا كلام سيدنا محمد ....
و عايزين يفضلوا يعبدوا الأصنام ...
و قالوله حتي لو أنت النبي اللي ربنا أختاره برضه مش هنكلمك!!
سيدنا محمد قالهم :خلاص .. بس ما تقولوش للكفار اللي في مكة إني جيت عندكوا الرؤساء الأشرار قالوله :لأ ... هنقولهم و هنؤذيك زيهم !!
وجمعوا الولاد الوحشة و قالولهم يرموا حجارة علي سيدنا محمد ...
سيدنا محمد مشى بسرعة و معاه زيد ... و سيدنا محمد رجله اتعورت ونزفت دم
ودخلوا بسرعة جنينة ... جنينة مليانة عنب ...
و الولاد الوحشين بقوا مش شايفين سيدنا محمد و مشيوا ...
سيدنا محمد قعد تحت شجرة العنب ...
و فضل يدعي ربنا ... و قال لربنا :
يا رب أنا ضعيف من غيرك ... يا رب ما تسبنيش
يا رب أنا أهم حاجة عندي ما تكونش غضبان عليا ...و تكون راضي عني ....
و فضل يدعي ربنا كتير ...
الدعاء :
((
اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي, وقلة حيلتي , وهواني على الناس , أنت ارحم الراحمين , ورب المستضعفين , وأنت ربي , إلى من تكلني ؟ إلى قريب يتجهمني , او إلى عدو ملكته أمري , إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي , غير أن عافيتك هي أوسع لي , أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات , وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة , أن ينزل بي غضبك , أو يحل على سخطك , لك العتبى حتى ترضى , ولا حول ولاقوة إلا بك ))
و بعدين أصحاب الجنينة كانوا رجلين كان اسمهم عتبة وشيبة
عتبة بن ربيعة وشيبة ابن ربيعة .... شافوا سيدنا محمد من بعيد قاعد جوة الجنينة بتاعتهم ....
فجابوا طبق و حطوا فيه عنب و قالوا لخادم عندهم ياخد العنب لسيدنا محمد عشان ياكل ....
سيدنا محمد بص للعنب ...و قبل ما ياكل راح قايل :" بسم الله "
الخادم استغرب وقال لسيدنا محمد : أنت بتقول كلام جميل قبل الأكل ...وفي البلد دي محدش بيقول كده
سيدنا محمد سأل الخادم : أنت منين ؟ و بلدك اسمها إيه؟
الخادم قاله :بلدي إسمها نينوي ( تقرأ زي نيناوا )
سيدنا محمد قاله : أنت من بلد نبي كان اسمه يونس
الخادم عداس أستغرب و قال : أيوة صح أنت عرفت يونس النبي منين؟؟؟
سيدنا محمد قاله : يونس كان نبي و أنا كمان نبي من عند ربنا
فرح عداس لما النبى قاله كده ....
عشان عرف إنه رسول من ربنا .
سيدنا محمد خرج من جنينة العنب و معاه زيد ... و رجعوا مكة ....
قبل لما يدخل مكة ... جه سيدنا جبريل لسيدنا محمد و قاله :
ربنا أرسلني و معايا ملك الجبال ... لو تحب نوقع الجبال علي الكفار اللي بيؤذوك ... هنوقعها عليهم .
سيدنا محمد قاله : لأ ... حتي لو هما فار و أذوني ربنا ممكن يخلي أولادهم يبقوا مسلمين طيبين بيعبدوا ربنا

اللهم صلى على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم





غادة محمد1 est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 26 - 09 - 2018, 01:38 PM   #4
غادة محمد1
معلمة براعم
 
الصورة الرمزية غادة محمد1
 
تاريخ التسجيل: 07 2011
المشاركات: 523
افتراضي رد: تفريغ محاضرات السيرة النبوية / للفصل الدراسى الثانى


رحلة الاسراء والمعراج
سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لما آذوه الأشرار في الطائف عمل إيه ؟؟دعا ربنا ...
قال لربنا ... يا رب مهما آذوني ..أهم حاجة عندي ما تكونش يا ربي غضبان عليا و تكون راضي عني ....
ربنا ما سابش سيدنا محمد ... وطمن قلبه ... إنه راضي عنه و بيحبه
و هيخليه يشوف حاجات محدش غيره شافها ...هيحصل حاجة اسمها الاسراء و المعراج ...
دي رحلة ربنا هيخلي سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام يعيشها (يروحها) عشان يبقي ثابت و قوي و يعرف إن ربنا أختاره و ميزه عن كل الناس .
و ما يزعلش أبدا مهما الكفار آذوه أو ضايقوه أو حاربوه ....و يبقي متأكد إنه ربنا معاه و هينصره .وحدث. الإسراء و المعراج ...يعني إيه؟ ...
الإسراء .... (من مكة إلي المسجد الأقصي) :
سيدنا محمد صلي و بعدين
....
جه جبريل عليه السلام ....
و أخده عند الباب ....
سيدنا محمد لقي كائن ....أول مرة يشوفه ...
لونه أبيض...
و عرف من جبريل عليه السلام إن اسمه البراق ....
ربنا زي ما خلقنا و خلق الحيوانات و خلق كل حاجة ...
خلق كمان كائنات و مخلوقات ما نعرفهاش ...
ويقدر يخلق (يصنع ) ما يشاء .... ربنا قدرته كبيرة ..
و أكبر من تفكيرنا ...
سيدنا محمد ركب البراق ... بس مكنش البراق زي حيوانات الدنيا ....
كان بيتحرك بأسرع سرعة ممكن نتخيلها ...
اتحرك بسرعة من مكة ........لبلد بعييييييييييد ....اسمها القدس ....
ووقفوا عند المسجد الأقصي ............يااااااااه ....
المسجد الأقصي ده المسلمين كلهم بيحبوه أوي .......
سيدنا محمد نزل من البراق ...
وربطه عند حائط ... اسمها حائط البراق
و دخل المسجد ....لقي إيه ؟؟؟
لقي الأنبياء اللي ربنا أختارهم ... و وقفوا يصلوا كلهم لربنا...
و بعد لما خلصوا صلاة ...
جبريل عليه السلام قدم لــــ سيدنا محمد 3 أكواب
واحدة فيها لبن ... وواحدة فيها خمرة ... وواحدة فيها ماية ...
سيدنا محمد فهم قصد جبريل عليه السلام ....
عرف إنه المفروض يختار الصح
مد إيده وخد كوباية اللبن ...
سيدنا جبريل قاله أنت اخترت الصح ...(الفطرة)
عشان كده المسلمين لازم يتعلموا يختاروا في حياتهم الصح والنافع ...
و اللي يقوينا و نبعد عن الي مش مفيد او اللي بيضرنا .
وبعدين خرج سيدنا محمد و جبريل
سيدنا محمد عرف إنه هيعرج الى السموات العلا .... يعني ربنا هيطلعهم في السما...ربنا خلق سبع سموات
وكل النجوم والكواكب والشمس
ربنا بيحب سيدنا محمد و هيخليه يشوف و يتعلم حاجات محدش غيره هيشوفها ولا يعرفها .و سيدنا محمد هيعلمها لكل الناس .
طلعوا في اول سما ...
و لقوا سيدنا آدم عليه السلام..... أول واحد ربنا خلقه .. يعني أبو البشر كلهم ... و سلم علي سيدنا محمد
وصلوا تاني سما ....لقوا النبي عيسي عليه السلام... و النبي يحي عليه السلام ....سلموا عليهم .
وصلوا تالت سما .... لقوا نبي شكله أجمل شكل .... ده النبي يوسف عليه السلام.
وصلوا رابع سما .....كان فيها النبي إدريس عليه السلام.
وصلوا خامس سما ....لقوا النبي هارون عليه السلام ...أخو موسي عليه السلام.
وصلوا سادس سما .... لقو النبي موسي عليه السلام... أخو هارون عليه السلام .لغاية أخيرا ...سابع سما ....لقوا سيدنا إبراهيييييم عليه السلام ....
يااااه ده سيدنا إبراهيم اللي دعا ربنا أنه يختار نبي يعلم الناس كلها ...
سيدنا إبراهيم رحب بسيدنا محمد و قاله :مرحبا بالابن الصالح ...و العبد الصالح
بعد كده جبريل خلي سيدنا محمد يشوف الجنة ....
و سيدنا محمد قالنا إن إحنا مش هنعرف نتخيلها
لأنها هتكون دايما أحلي من كل أفكارنا ...
و إن لو إحنا عايزين أي حاجة في الجنة ....
ربنا بيديهلنا و بتكون أحلي كمان .
و احلي كمان من كل الصور ...
و بعدين طلعوا من الجنة ....
و شاف النار و بيتعذب فيها الأشرار اللي كانوا بيعذبوا الطيبين المؤمنين في الدنيا و بيقتلوهم و يقتلوا أطفالهم و مش بيرضوا يسمعوا كلام ربنا ولا يصلوا لربنا .
و وصلوا لمكان اسمه سدرة المنتهي ...
مكان يشبه الشجرة .... بس أوراقها كبيرة جدا جدا .....
و هناك عند سدرة المنتهي ....
سيدنا محمد سجد لربنا عشان ربنا اختاره أنه يكون الوحيد اللي يوصل للمكان ده ...
و شكر ربنا و حمده ...
ربنا قال لسيدنا محمد إن المسلمين يصلوا 50 صلاة ....
بعدين سيدنا محمد رجع ...فشافه سيدنا موسي ... فسأله :
ربنا أمرك تصلوا كام صلاة ؟؟
سيدنا محمد قاله 50 صلاة
سيدنا موسى قاله ارجع لربنا سبحانه وتعالى واسأله التخفيف
سيدنا محمد طلب من ربنا يقللها فربنا قللها 5 .....فبقت 45 صلاة .
فرجع سيدنا محمد لسيدنا موسي ...
فسيدنا موسي قاله يرجع لربنا تاني عشان يقللها كمان....
فرجع لربنا و ربنا قللها كمان .... و فضلوا كده ...
لغاية لما ربنا خلاها 5 صلوات ...
سيدنا موسي قال لسيدنا محمد ...ارجع لربنا عشان يقللها كمان ....
بس سيدنا محمد قالوا أنه ما يقدرش يطلب من ربنا أنه يقللها أكتر من كده ...
لأن سيدنا محمد استحي (اتكسف) من ربنا .
بس سيدنا محمد قالنا إن اللي هيصلي الخمس صلوات ربنا هيحسبهم كأنهم 50 صلاة..عشان ربنا بيحب اللي بيصلوا و عشان يدخلنا الجنة .....ياااارب.
ورجع سيدنا محمد لمكة .... كان لسه الدنيا ضلمة في مكة ... ولسه الفجر ما طلعش ...
بعد ما سيدنا محمد صلي الصبح .... طلع عشان يحكي لأهل مكة علي اللي حصل
طبعا بقوا مستغربين ....
الكفار قالوا له :ده احنا عشان نروح أي مكان بنركب جمل...و بنفضل مسافرين شهر و بنرجع في شهر ...
إزاي تروح وترجع في نفس اليوم .... طب قولنا دليل !
رجع الكفار لسيدنا محمد ...
و قالوله إحنا فينا ناس راحت المسجد الاقصي قبل كده ...
قولنا شكله إيه عشان نعرف إنت روحت فعلا ولا لأ ....
سيدنا محمد فضل يوصفه بالتفصيل ...و ربنا خلي شكل المسجد يبقي قدامه عشان يعرف يرد علي كل أسألتهم ...
ففضل سيدنا محمد يوصف أبوابه و شكله و كل حتة فيه !!! ....
ورجع سيدنا محمد بيته و جه جبريل و علمه الوضوء و الصلوات الخمسة .
والكفار رجعوا بيوتهم و بقوا هيتجننوا !! إزاي سيدنا محمد عرف كل ده ؟؟
و بقوا مستغربين ....
عارفين مستغربين ليه ؟....
عشان الكفار ما يعرفوش إن ربنا يقدر يعمل كل حاجة و أي حاجة ...
و إن ربنا هو اللي خلقهم و خلق عقولهم ...
ما يعرفوش إن ربنا يقول " كن " ...كل شيء هيكون ...
زي ما ربنا أراد.سبحانه وتعالى
غادة محمد1 est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 04 - 10 - 2018, 12:45 PM   #5
غادة محمد1
معلمة براعم
 
الصورة الرمزية غادة محمد1
 
تاريخ التسجيل: 07 2011
المشاركات: 523
افتراضي رد: تفريغ محاضرات السيرة النبوية / للفصل الدراسى الثانى

بيعة العقبة الأولى والثانية
ظل الكفار يؤذون سيدنا محمد ....عليه الصلاة والسلام .....
و بيعملوا كل الأفكار الشريرة عشان يضايقوا المسلمين

لكن المسلمين ثابتين و اقويا .... و صابرين و مستحملين كل الأذي

....عارفين ليه؟
عشان المسلمين عارفين و متأكدين إنهم الصح
...
فمهما الكفار عملوا مش هيسمعوا كلامهم

و هيفضلوا يسمعوا كلام سيدنا محمد .... و يحبوه
..
عشان عارفين انه الحق ،،،عليه الصلاة و السلام
.
و كان فيه بلد بعييييد بعيييييييد عن مكة ...... بلد جميلة و فيه نخل كتييييير
.....
اسمها إيه البلد دي ؟
!!!! البلد دي إسمها ( المدينة )
فاكرينها ؟
!!!!!
اللي سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام راحها زمااان و هو صغير مع مامته ....و هناك شاف أخوات مامته
.....
البلد دي كان فيها ناس اسمهم الأوس و الخزرج ..... و عايش معاهم اليهود
...
بس كل شوية ،، اليهود يتخانقوا مع الأوس و الخزرج .... و يضايقوهم
....
وكل مرة يتخانقوا سوا .....يفضل اليهود يغيظوا الأوس و الخزرج

... و يقولولهم
:"احنا اليهووود مستنيين إن ربنا يختار النبي اللي ربنا قالنا عليه في كتبنا عشان يعلم الناس ....
و اول لما ربنا يختاره ... إحنا اليهود هنؤمن بيه و نسمع كلامه علطول و قبل كل الناس
....
و هنحاربكم و هنقتلكم مع النبي بتاعنا
......"
و كل شوية ،، كل شوية اليهود يغيظوا الأوس و الخزرج
......
لغاية لما في يوم من الأيام .....شوية ناس من الأوس و الخزرج قالوا إنهم هيسافروا من بلدهم " المدينة " و هيروحوا مكة عشان يحجوا
.....
عارفييين كانوا كام راجل من الأوس و الخزرج هيروحو يحجوا ..... ؟
كانوا 6 رجااااالة
.....6 رجالة سافروا مكة .....و راحوا عند الكعبة ....
... و شافهم سيدنا محمد .... فسألهم : أنتم مين ؟
ردوا و قالوا :احنا ناس من المدينة اسمنا الأوس والخزرج

سيدنا محمد سألهم :أنتم عايش جنبكم اليهود ؟
ردوا و قالوا : أيوة
فقالهم :طب ممكن تقعدوا أكلمكم ؟؟ قالوا :أيوة
وافقوا وقعدوا
...
سيدنا محمد عرفهم إنه النبي اللي ربنا اختاره عشان يعلم كل الناس إزاي يعبدوا ربنا ...و كمان قرأ لهم القرآن كلام ربنا

الرجالة بصوا لبعض و قالوا :أيوة فعلا ! ....احنا عارفين إن ربنا هيختار نبي ... احنا عرفنا من اليهود اللي عايشين معانا في المدينة
...
و كل لما تحصل خناقة بينا و بين اليهود ..نلاقي اليهود يغيظونا ...و يقولوا إن ربنا هيختار نبي و إحنا اليهود هنسمع كلامه قبل كل الناس و هنحاربكوا و هنقتلكوا
!!!
بس دلوقتي احنا عرفنا خلاص إن انت النبي اللي اليهود قالوا عليه و مستنيين ربنا يختاره و كانوا بغيظونا بيك ...بس احنا هنسمع كلامك
و كمان لما نرجع المدينة هنقول لكل أهلنا إن خلاص ربنا اختار النبي ....
و هنعلمهم كل الحاجات اللي قولتهلنا
..
خلاص احنا عرفنا إن انت النبي و أنت أعز حد ندافع عنه
..
و اتفقا مع سيدنا محمد صلي الله عليه و سلم إنهم هيتقابلوا تاني
...
إمتي ؟؟ بعد سنة ...ياااااه كتير أوي
...هيتقابلوا برضه وقت الحج ....
رجع الخزرج للمدينة ...و عرفوا أهلهم إن ربنا إختار النبي اللي يهود عرفوهم بيه و علموا أهلهم الإسلام ....فبقوا كام مسلم؟؟ ........ 12 مسلم...... ال 6 بقوا 12
:)
.................................................. ...............................................
و بعد سنة .. سنة كاملة ... زي ما تفقوا ،،،،سافر ال 12 مسلم من المدينة لمكة ،،، عشان يقابلوا سيدنا محمد تاني في الحج ،،،وصلوا مكة ... و قابلوه في مكان ،،، مكان اسمه ايه ؟
.. مكان اسمه العقبة ! سيدنا محمد اتفق معاهم علي اتفاق
...
سيدنا محمد قالهم أوعدوني انكم

تعبدوا ربنا و بس
.... ما تسرقوش ....و ما تقتلوش ....
ولا تعملوا حاجة وحشة و لا تقولوا كذب أو شر

و اللي هيعمل الاتفاق ده ربنا هيكتبله حسنات تدخله الجنة
الاتفاق ده سموه

( بيعة العقبة الأولي
)
عشان ده اسم المكان اللي عملوا فيه الاتفاق
و اتفقوا يتقابلوا برضه بعد سنة كمان مرة

.... في وقت الحج برضه
....
كمان سيدنا محمد بعت معاهم ....مصعب ..... مصعب ابن عمير

عشان يعلمهم إزاي يقروا القرآن صح ....و يعلمهم الإسلام ..دين ربنا
...
مصعب ابن عمير سافر معاهم للمدينة ،،،

و فضل يعلم اهل المدينة ،،،

فسموه "مقريء المدينة
"
عشان هو اللي علم أهل المدينة قراءة القرآن
...
و المسلمين كلهم كانوا بيحبوه أوي
..
بعد لما عدت سنة
...
جه وقت الحج
..
وجه الوقت اللي هيتقابل فيه المسلمين تاني مع سيدنا محمد زي ما تفقوا
:)
كل الحجاج كانوا نايمين في الخيمة ..... و قام المسلمين بشويش و راحوا عند العقبة

عشان يقابلوا سيدنا محمد
...
عارفين بقوا كام واحد ؟؟

بقوا 74 مسلم ....72 راجل و 2 ستات

ال 12 بقوا 74
:) :)
جايين عشان يحجوا برضه و يشوفوا سيدنا محمد
...
بس كانوا مقررين قرار ... إيه هو؟

اتفقوا إنهم مش هيسيبوا سيدنا محمد في مكة وسط الكفار اللي بيؤذوه و يضايقوه
فاتفقوا إنهم هايقابلوا سيدنا محمد في السر في نفس المكان اللي اسمه العقبة
....
قابلهم سيدنا محمد و كان معاه عمه العباس
....
عمه العباس مكنش لسه مؤمن
...
بس كان بيحب سيدنا محمد و بيدافع عنه ضد الأشرار الكفار
...
(بس سيدنا العباس هيسمع كلام سيدنا محمد في الآخر ويبقي مسلم طيب
)
المسلمين راحوا عند العقبة .... و قابلوا سيدنا محمد و عمه العباس
...
عم سيدنا محمد .... العباس اول واحد اتكلم و قالهم
:
أنا عارف إنكم بتحبوا سيدنا محمد ... و عايزينه يروحو معاكم المدينة
..
بس أنا عاوزكوا تعرفوا إن أنا كنت بحميه من الكفار الأشرار ... و لو مش هتقدروا تدافعوا عنه زي أقرب الناس ليكوا
...
يبقي خلاص خليه في مكة و بلاش يروح معاكم
وقف واحد من المسلمين و قال
:
هندافع عنه بأرواحنا .... و بكل قوتنا
..
سيدنا محمد .... قام .... و بدأ يكلم الناس .... عن الإسلام .... دين ربنا ... اللي فيه كل الخير لكل الدنيا
...
و اتفق معاهم علي اتفاق تاني
:
1- إنهم يعبدوا ربنا ..... ربنا بس
...
2- إنهم يعملوا أوامر ربنا و يطيعوه

3- يدفعوا فلوس للمساكين و الغلابة و يهتموا بيهم

4- إنهم يعرفوا الناس إيه و الخير و الصح ... عشان الناس تعمله
...
و يفهموا الناس إيه الحاجات الوحشة عشان يبعدوا عنها

5- إنهم يحركوا بسرعه لأي عمل أو طلب يرضي ربنا من غير ما يخافوا من أي حد

6- إنهم يدافعوا عن دين ربنا ....الإسلام .... و يدافعوا عن النبي اللي ربنا أختاره

فوقف واحد من المسلمين و قال
:
و الله .... هندافع عنك بكل قوتنا ! ... و هنفذ إتفاقنا
بس فيه واحد من المسلمين ...وقف و قال
:
يا مسلمين المدينة ...أعرفوا إن لو انتم عملتم التفاق ده
... و أخدتم سيدنا محمد معاكم للمدينة ...ودافعتم عنه ...
ساعتها كل أشرار الأرض هتحاربكم .... فلو مش هتستحملوا ... و هتخافوا...يبقي بلاش
...
لكن لو هتكونوا شجعان ...و عندكم قوة و صبر و استحمال خلاص يبقي خدوه معاكم .... و بكده هتبقي كسبتم في الدنيا و الآخرة كمان
.
فرد المسلمين
:
كلنا هندافع عن سيدنا محمد بكل قوتنا ...ومش هيهمنا أي حد ...ولا هنخاف من أي حاجة
....
و بعدين سألوا سيدنا محمد وقالوا :إحنا كده هيكون جزاءنا إيه ؟
رد عليهم : ....................... الجنة
.
فقالوا :مد يدك يا رسول الله نبايعك
.
و قاموا كلهم يسلموا علي سيدنا محمد
...
و هما بيقولوا إنهم هيعملوا كل كلمة حصلت في الاتفاق ده
...
و الاتفاق ده كان اسمه (بيعة العقبة التانية
)
يا تري بقه سيدنا محمد هيسيب مكة و يروح المدينة إزاي ؟ و الكفار هيسيبوه ؟
اللهم صل علي سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

************
غادة محمد1 est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 10 - 10 - 2018, 01:35 PM   #6
غادة محمد1
معلمة براعم
 
الصورة الرمزية غادة محمد1
 
تاريخ التسجيل: 07 2011
المشاركات: 523
افتراضي رد: تفريغ محاضرات السيرة النبوية / للفصل الدراسى الثانى

محاولة قتل النبى صلى الله عليه وسلم
بعد الاتفاق الى حصل في بيعة العقبة سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام و المسلمين الطيبين ....
عرفوا إنهم خلاص هيهاجروا " يسافروا " من مكة للمدينة ...و هيبعدوا عن الكفار الأشرار..
كل يوم ....شوية من المسلمين الطيبين يسيبوا مكة و يروحوا المدينة ....كل يوم شوية ..... كل يوم شوية
لكن سيدنا محمد لسه ما هاجرش للمدينة .....
و مش هيهاجر إلا لما ربنا يبعت ليه سيدنا جبريل عليه السلام ...عشان يقوله علي موعد الهجرة
الكفار الأشرار بدأوا يحسوا ..... إن المسلمين الطيبين بيسيبوا مكة و بيروحوا علي المدينة ....
فقالوا لازم نتجمع حالا ....و نعمل خطة شريرة ...مش هنسيبهم يمشوا ...
اتجمع الكفار الأشرار في بيت اسمه " دار الندوة " .... اسمه إيه؟؟
"
دار الندوة ".....
و قعدوا يفكروا .....
واحد كافر شرير ...قال : احسن حاجة نحبس النبي ....
فرد عليه واحد تاني قاله : لأ ..أصحابه المسلمين الطيبين مش هيسيبوه محبوس ...هيهجموا علينا .... و يخرجوه..
فكروا في حاجة تانية ....
فواحد كافر تاني قال : طب ما تسيبوه يمشي هو والمسلمين و يبعدوا عننا و خلاص ....
فردوا عليه : لأ ما ينفعش ... ده اي حد بيشوفه بيحبه و يسمع كلامه ... و بقي عنده اصحاب كتير .... و هيبقوا كده اقوي مننا و هييجوا يحاربونا عشان إحنا عذبناهم كتير و ضايقناهم كتير ...
أوحش واحد في الكفار ...اسمه أبو جهل قالهم: أنا ...أنا عندي فكرة ....أحسن حاجة نقتل الرسول ... نختار كل الشباب الأقويا من كل قبيلة ( ) ... و نجمع كل الشباب الأقوياء و يهجموا علي بيت الرسول و يقتلوه ... و ساعتها أهل سيدنا محمد مش هيعرفوا يحاربوا كل الشباب الأقوياء دول ولا هيقدروا يخدوا حق محمد ...
الكفار عجبتهم الفكرة .... و اتفقوا إن أول لما سيدنا محمد ينام .... الشباب الأقويا ءهيدخلوا كلهم بالسيوف و يضربوه مع بعض
الكفار كانوا فاكرين إن مفيش حد شافهم ولا سمع خطتهم ....
لأنهم ما يعرفوش إن ربنا بيسمع و يري كل حاجة إحنا بنعملها
ربنا سمع كل كلامهم و شايف كل حاجة بيعملوها ....
و مش هيخليهم يقدروا يؤذوا سيدنا محمد ....
ربنا بعت سيدنا جبريل .... يحذر سيدنا محمد ...
سيدنا جبريل قال لسيدنا محمد ...
متنامش ت في سريرك النهاردة... الكفار عاملين خطة عشان يقتلوك ...
و قاله كده خلاص جه وقت الهجرة للمدينة .
مين اللي كان عايش مع سيدنا محمد في بيته ؟ ؟ ؟
....
سيدنا علي ...
سيدنا علي كان ولد كبير ... بس كان مسلم طيب و قوي جدا
و شجاع و مش بيخاف من حاجة ....
سيدنا محمد راح لسيدنا علي وقاله إن الملاك جبريل حذره ...
حذره انه ينام في سريره .. و انه لازم يمشي و يسافر(يهاجر) للمدينة .
بس قبل ما يسافر لازم يعمل حاجة مهمة ،،، ايه هي؟
سيدنا محمد قال لسيدنا علي لو عندنا أي حاجة أمانة بتاعة أي حد في مكة لازم نرجعهاله قبل ما نروح المدينة ...
الكفار كانوا بيشيلوا فلوسهم و حاجتهم عند سيدنا محمد ،،،
لانه أمين وبيحافظ علي اي حاجة الناس تشيلها عنده.
أتجمع الشباب الكفار الأقويا عند بيت سيدنا محمد ...
عشان اول لما يطلع يصلي الفجر يهجموا عليه ....
و كان معاهم سيوف كبيرة ...
عارفين كانوا كام واحد؟؟؟
40
شاب قوي
.....
بس ربنا أقوي منهم
سيدنا علي لأنه كان ولد قوي و شجاع ومش بيخاف نام مكان سيدنا محمد في سريره
و اتغطي بالغطي بتاع سيدنا محمد ....
شباب الكفار بصوا من فتحة لقوا حد نايم علي السرير ... افتكروه سيدنا محمد !!!!
.....
بس ده طبعا سيدنا علي القوي الشجاع نايم مكانه....
سيدنا محمد عارف إنه هو الحق و الصح ...و عارف إن ربنا بيحبه و هيحميه .....
خرج النبى من بيته ....
ربنا خلي الكفار مش شايفين أي حاجة ...
و بقوا واقفين زي الأصنام ...
ربنا هو اللي خلق عينيهم و ربنا يقدر يخليهم ما يشفوش أي حاجة...
واقفين زي التماثيل و مش حاسين بحاجة ....
وسيدنا محمد أخد تراب من الأرض .... وحطه علي راسهم ....
وهو بيقول من القرآن الكريم : بسم لله ...فأغشيناهم فهم لا يبصرون ...
يعني ربنا حط غطي علي عينيهم خلاهم مش شايفين حاجة ....
و مشي سيدنا محمد و سابهم واقفين زي التماثيل ....
و بعدين صحيوا لقوا شعرهم عليه تراب ....ولقوا لسه فيه حد نايم في السرير..
افتكروا سيدنا محمد نايم ....
بس اكتشفوا المفاجأة اللي جننتهم !!!
اول لما دخلوا ،، اكتشفوا ايه ؟
...
إن سيدنا علي هو اللي نايم ...
و ربنا خرج سيدنا محمد من غير ما يشوفوه ولا يحسوا بيه ...
طبعا بقوا مش فاهمين حصل كده ازاي .... )
سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة و السلام لما ساب بيته ...... راح لمين ؟؟؟
راح لصاحبه ... سيدنا أبو بكر ....اكتر حد بيحبه ،،
واحنا كمان كلنا بنجب سيدنا أبو بكر .... لأن سيدنا محمد كان بيحبه.
....
سيدنا أبو بكر كان بيجهز نفسه عشان يهاجر ...
و كان بيتمني إن يهاجر مع سيدنا محمد ....
و كان مجهز جملين أقويا عشان يسافروا بيهم ....
سيدنا محمد قاله ربنا بعتلي سيدنا جبريل وأمرني أهاجر المدينة
سيدنا أبو بكر بقه فرحاااااااااااااان أوي
....
لأنه هيهاجر مع سيدنا محمد اللي بيحبه أكتر إنسان في الدنيا
سيدنا محمد .... و سيدنا أبو بكر اتفقوا مع راجل من مكة إن يعرفهم طريق السفر ..
و قرروا يروحوا مكان بعيد يستخبوا فيه ،،،
عشان كانوا عارفين إن الكفار هيدوروا عليهم في كل حتة
......
فراحوا عند جبل بعيييد ....جبل اسمه جبل ثور ...
و دخلوا جوة الغار ...
فضلوا في الغار 3 أيام .. عشان ماحدش من الكفار يقدريشوفهم ،،
الكفار الأشرار .... بقوا هيتجننوا .....إزاي سيدنا محمد هرب منهم ؟إزاي ما حسوش بيه ولا شافوه ؟ ....
فضلوا يدوروا عليه في كل مكان ....
لغاية لما واحد قالهم إنهم ممكن يكونوا عند جبل ثور !
راحوا بسرعة عند جبل ثور ....!!
سيدنا محمد و سيدنا أبو بكر جوة الغار .... و شايفين رجلين الكفار ...
سيدنا أبو بكر خاف أحسن يعرفوا مكان سيدنا محمد ....
بس سيدنا محمد مكنش خايف ....
لأنه عارف إن ربنا هينصره علي الأشرار الكفار ....
سيدنا محمد بص لسيدنا أبو بكر و قاله :
ما ظنك باثنين الله ثالثهما ....
يعني أوعي تخاف ...إحنا ربنا معانا ..إحنا الصح و إحنا الحق ...و ربنا هينصرنا ....
الكفار واقفين جنب الغار ...و لو بصوا هيشوفوا سيدنا محمد ...
بس مين اللي خلق عقلهم و عينيهم ؟
ربنا
و ربنا اللي خلاهم ما يقدروش يفكروا ولا يشوفوا اللي حواليهم
و مشيوا و هما زعلانين لأنهم بيدوروا علي سيدنا محمد ....
ومش قادرين يلاقوه ..... ولا هيلاقوه ....
عشان ربنا بينصر النبي و بينصر الحق ....
و بيهزم الشر مهما كان قوي .
و خرج سيدنا محمد ....و سيدنا أبو بكر من الغار ....
عشان يبدؤوا الرحلة ... للمدينة .....
سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام و صاحبه سيدنا أبو بكر خرجوا من الغار ....
..
بعد لما ربنا خلاهم يفوزوا علي الكفار ....
و ما قدرش الكفار الأشرار يشوفوهم و لا يعرفوا مكانهم ....
وكل مرة الكفار يخططوا و يفتكروا إنهم خلاص هيكسبوا ....
ربنا بيخليهم هم الخسرانين ....
و يخلي المؤمنين الطيبين اللي بيدعوا ربنا و بيصلوا هما الفايزين ....
خرج سيدنا محمد و سيدنا أبو بكر
و راحوا للراجل اللي بيعرف الطريق للمدينة عشان يساعدهم ....
راجل بيعرف إزاي لما يسافروا يمشوا في الطريق الصح ...
و كمان أخدو معاهم خادم ...خادم كان بيساعد سيدنا أبو بكر .....
يعني كانوا كام راجل ... ؟
سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام ....
و سيدنا أبو بكر ...
و الراجل اللي بيعرف الطريق للمدينة
وخادم سيدنا ابو بكر
يعني 4 رجالة ......
الكفار في مكة كانوا متغاظين و مضايقين أوي ....
و مش عايزين يسكتوا ولا يبطلوا شر ....
الكفار الأشرار قالوا : خلاص ....
إحنا هنعمل جايزة للي يقدر يعرف مكان سيدنا محمد
و راح كفار كتير يدوروا عشان ياخدوا الجايزة ...
الجايزة كانت 100 جمل !!
لكن الراجل اللي عارف الطريق قال لسيدنا محمد و اصحابه:
أنا هوديكم المدينة بس من طريق جديد محدش يعرفه ....
مشيوا مع بعض الأربعة ...من طريق بعيد ماحدش يعرفه ...
لكن إيه اللي حصل ؟و هما في الطريق شافهم واحد شرير من الكفار ....
وطلع يجري بسرعة علي مكة عشان يقول للكفار اصحابه ....
و كان فيه واحد اسمه سراقة ...
أول لما سمع الخبر و عرف مكان سيدنا محمد ...
راح بسرعة علي بيته ...و أخد أسرع حصان عنده ....
و طلع يجري بسرعة عشان يلحق سيدنا محمد
و ياخد الجايزة من الكفار ...
سراقة خلي حصانه يجري بأسرع سرعة لغاية لما قرب لسيدنا محمد و سيدنا أبو بكر ...!!!
كل اللي بيفكر فيه انه هيكسب الجايزة !
بس عارفين إيه اللي حصل ؟
أول لما سراقة قرب بحصانه من سيدنا محمد .....حصانه راح واقع في الأرض ....ووقع سراقة من عليه!!!!
سراقة قام بسرعة و ركب حصانه تاني ....و خلاه يجري بسرعة تاني ....
و أول لما قرب من سيدنا محمد تاني ..... إيه اللي حصل ؟!
وقع من علي حصانه تاااااني !!...
ركب سراقة حصانه بسرعة و طلع يجري بأقصي سرعة ..... و أول لما قرب تاني إيه اللي حصل ؟؟
الحصان بتاع سراقة رجله غرزت و دخلت جوه الرمل ..و مبقاش قادر يتحرك !!!
..
سراقة خااااف .... و عرف إن سيدنا محمد نبي من عند ربنا
و عرف إن ربنا بيحفظ سيدنا محمد ....
و عرف إنه مش هيقدر يمسك سيدنا محمد
و إن ربنا هيخلي سيدنا محمد ينتصر علي كل الأشرار و الكفار مهما كانوا أقويا
سراقة نده علي سيدنا محمد و قاله : خلاص ،،، اقفوا،،، أنا مش هقدر اجري وراكم تاني ومش هسمع كلام الكفار ...
سيدنا محمد وقف ....
و سراقة شد حصانه من الرمل و ركب عليه
وراح لسيدنا محمد و قاله :الكفار الاشرار عاملين جايزة للي يعرف يمسكك ...
و أنا خلاص مش هساعد الكفار تاني ...
سراقة عرف إن سيدنا محمد نبي من عند ربنا
و مش هيقول للكفار حاجة عن سيدنا محمد خلاص ....
و سيدنا محمد سامحه.



غادة محمد1 est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 17 - 10 - 2018, 05:51 PM   #7
غادة محمد1
معلمة براعم
 
الصورة الرمزية غادة محمد1
 
تاريخ التسجيل: 07 2011
المشاركات: 523
افتراضي رد: تفريغ محاضرات السيرة النبوية / للفصل الدراسى الثانى

وما زالت رحلة الهجرة الى المدينة
سيدنا محمد وابو بكر الصديق كملوا طريقهم رايحين للمدينة
و هما في الطريق شافوا خيمة
.....
وواقف عندها ست كبير ....اسمها أم معبد ...

راحوا عندها و سألوها : عندك لبن أو لحم نشتريهم منك؟؟؟
بس قالتلهم أنا ماعنديش
بس لقوا عندها شاه "معزة " ضعييييفة و مش قادرة حتي تاكل ..... و قاعدة جنب الخيمة ...
سيدنا محمد سأل أم معبد : الشاه"المعزة " دي بتطلع لبن ؟
قالت له : لأ دي ضعيفة اوي و مفيش فيها لبن

سيدنا محمد سألها : طب ممكن أحلبها و أنزل منها لبن ؟
فقالتله :جرب بس دي ضعيفة و مهما بحلبها مش بتنزل حاجة ...
سيدنا محمد طلب طبق كبير أوي .... و بدأ يحلب الشاه "المعزة "
و نزلت لبن كتيييييير أوي !!!
.... وشرب النبى وابو بكر ....
أم معبد واقفة مستغربة جدا
....
سيدنا محمد أخد الطبق الفاضي و بدأ يحلب الشاه "المعزة " تاني
....
و نزلت لبن كتير تاني ...و الطبق الكبير أتملي لبن تاني
...
سيدنا محمد أخد الطبق الكبير و إداه لأم معبد و قالها ده ليكي
...
و مشي هو و صاحبه ابو بكر ...
و أم معبد واقفة و مستغربة و مش مصدقة اللي حصل ....
إزاي الشاه "المعزة " الضعيفة بتاعتها اللي مش بتاكل خالص تنزل كل اللبن ده
....
فيه حاجة عجيبة
!
أم معبد ما كنتش تعرف إن ده سيدنا محمد ...و إن ربنا بيساعده
و بيخلي فيه بركة و خير من عند ربنا في كل مكان بيكون سيدنا محمد فيه ....
بعد شوية ز أم معبد و شاف الطبق الكبير اللي مليان لبن و استغرب

وسألها إيه ده ؟
منين اللبن ده ؟ احنا الشاه بتاعتنا مش بتجيب لبن خااالص
....
فحكت له الحكاية
....
جوزها قال : ايوة انا عرفت مين ده .... ده أكيد النبي اللي بيقولوا عنه في مكة
...
أنا لو شوفته هسمع كلامه و هعمل كل الخير اللي يقولي عليه ..
سيدنا محمد و أصحابه كملوا طريقهم ... خلاص قربوا يوصلوا المدينة ...
وصلوا مكان اسمه قبااااء ....اسمه إيه ؟ قباااااء
...
و بنوا مسجد ....اسمه مسجد إيه ؟؟؟ مسجد قبااااء....
و بعد كده كملوا طريقهم
لغااااااااااااية لما وصلوا المدينة
....
و هناك كان كل المسلمين الطيبين مستنييين

مستنييين سيدنا محمد ...اللي بيحبوه أكتر حد في الدنيا
....
سيدنا محمد اللي ربنا اختاره عشان يعلم الدنبا كلها

يعلمها الخير و الحق و الأعمال الطيبة
....
عشان يكونوا مؤمنين طيبين صالحين

و ربنا يدخلهم الجنة
أخييييييييييرا أهل المدينة الطيبين شافوا سيدنا محمد ....
جاي من بعيد
....
بقوا فرحانين ..... فرحانييييين أوي

و ندهوا علي بعض

و جريوا علي سيدنا محمد و اصحابه ....
أخيرا ! أخيرا ! سيدنا محمد وصل المدينة !
---------------------
كل واحد من المسلمين الطيبين بقه يشد الجمل بتاع سيدنا محمد عند بيته
عشان نفسه سيدنا محمد ييجي و يعيش معاه

بس سيدنا محمد قالهم سيبوا الجمل و ربنا هيوقفها عند المكان اللي هعيش فيه
...
فكلهم سمعوا كلام سيدنا محمد و بعدوا عن الجمل
....
ففضلت ....ماشيه ...ماشية .... لغاية فييين ؟؟؟
سبحان الله !!!
فضلت ماشية لغاية بيت أخوات مامة سيدنا محمد (يعني خيلانه
)
يعني قرايب سيدنا محمد
و الجمل قعد في الأرض ....
فعرفوا إن ده المكان
.....
عند بيت أبو ايوب
أبو ايوب الأنصاري
...
هو ده البيت اللي عاش فيه سيدنا محمد
....
و جنب المكان ده بنا سيدنا محمد و المسلمين مسجد ....مسجد الرسول عشان كل المسلمين يصلوا فيه
....
و سيدنا محمد عرف كل المسلمين إنهم أخوات
....
مسلمين من المدينة (الأنصار) أو مسلمين من مكة (المهاجرين) ...كلهم أخوات
المسلمين من أي مكان .... أخوات
....
يخدوا بالهم من بعض

و يساعدوا بعض و يحبوا بعض
.
فبقي كل واحد مسلم معاه حاجة يديها لأخوه اللي مش معاه ...
كمان كان فيه يهود في المدينة .....
سيدنا محمد قال لليهود إنهم في أمان طول ما هما مش بيؤذوا المسلمين
.
بس يا تري اليهود هيختاروا انهم يعيشوا بأمان؟
أخيرا وصل سيدنا محمد للمدينة ....البلد الجميلة ....
و كمان كل المسلمين الطيبين اللي كانوا في مكة ...
سافروا للمدينة (هاجروا)...زي سيدنا محمد ....
مبقاش فيه في مكة غير مسلمين شوية صغيرين مش قادرين يسافروا .
..اهل المدينة المسلمين ...
كانوا فرحانين اوي
إن سيدنا محمد هيعيش في بلدهم المدينة ...
و كمان فرحانين ان المسلمين أخوتهم اللي في مكة هييجوا عندهم المدينة ...
المسلمين اللي هاجروا للمدينه سيدنا محمد سماهم ،،،،المهاجرين عشان هاجروا من مكة بلدهم ،،، و المسلمين اللي كانوا عايشين في المدينة سيدنا محمد سماهم الانصار عشان نصروا الحق ...
و بقي كل واحد من أهل المدينة (الانصار) يساعد أخوه المسلم اللي جاي من مكة(المهاجرين) يعطوهم فلوس و اكل و بيت يعيشوا فيه و يساعدوه يبقي عنده زوجة و بيت و اسره ،،، المسلمين اخوات دايما .. :)
أخيرا بقي المسلمين عايشين بأمان
بعيد عن اذي الكفار الأشرار
بس يا تري كل اللي في المدينة مسلمين طيبين مؤمنين ؟؟
لأ لأ !!...
المدينة كان فيها اليهود و المنافقين
مين دول ؟؟
اليهود كانوا ناس ربنا بعتلهم زماااااااان نبي اسمه سيدنا موسي ....
و سيدنا موسي قالهم زمان لما ربنا يختار سيدنا محمد اسمعوا كلامه ...لأنه نبي من عند ربنا
وقالهم علي شكله و صفاته و اسمه
فكانوا عارفين إن ربنا هيختار نبي عشان يعلمهم الحق ...
و كانوا دايما يقولوا لكل الناس في المدينة ...
احنا هنؤمن بالنبي قبلكوا و هنحاربكم معاه ...
بس عارفين ايه اللي حصل ؟
أول لما عرفوا إن ربنا اختار نبي خلاص ...قالول لأ لأ ...أحنا مش هنؤمن بيه
ولا هنسمع كلامه ... لييييييييييييييييييه ؟؟؟؟
إحنا كنا عايزين ربنا يختار نبي من اليهود ...
احنا عايزين واحد مننا ...واحد من اليهود !!!
إشمعنا النبي ما يكونش مننا ؟؟؟!!!
ربنا بس هو اللي يختار مين أحسن واحد يكون نبيه ...
و ربنا بس اللي يختار مين اللي يعلم الناس الحق مش هما اللي يختاروا
ربنا أعلم منهم بكل شيء
دول بقه اليهود !!!
هما و المنافقين كانوا أشرار
أما بقي المنافقين
فدول كانوا من اشر الناس
عارفين المنافقين كانوا بيعملوا إيه ؟
كانوا بيقولوا تيجي نعمل نفسنا مسلمين ؟؟
و كمان نصاحب المسلمين و نضحك عليهم و نعرف أسرارهم و نروح نقولها لليهود الأشرار
و نعمل نفسنا بنصلي قدام المسلمين،،، عشان يفتكرونا مؤمنين
... لكن في الحقيقة مش بنصلي ولا إحنا مسلمين ولا حاجة !
دول بقة أسوء ناس ... وأسوء كمان من الكفار ...
و هيكونوا في أسوء مكان في النار ،،
وربنا هيعذبهم اشد عذاب لانهم بيخدعوا المؤمنين الطيبين .
كده عرفنا مين اللي كان عايش في المدينة :
مين ؟
المسلمين الطيبين مهاجرين و أنصار
و كان معاهم شوية أشرار من اليهود و المنافقين
غزوة بدر الكبرى
المسلمين الطيبين سابوا الأشرار الكفار و راحو عاشوا في المدينة
بس سابوا في مكة كل حاجتهم ... وبيوتهم و فلوسهم
طب يا تري الكفار الأشرار هيرجعوا للمسلمين حاجتهم ؟؟؟
لأ طبعا
عارفين الكفار عملوا إيه ؟؟
أخدوا كل حاجة المسلمين و بيوتهم و فلوسهم
و بقوا فرحانين ...
وقالوا هنروح نشتري بفلوس المسلمين حاجات كتير لينا
و هنعمل قااااافلة كبييييرة ...
مليانة جمال كتير و نروح نشتري و نبيع و نكسب فلوس كتير كمان...
عشان نفضل نضايق المسلمين و نحاربهم ...
و ما نخليش حد يسمع كلامهم .
فالمسلمين قالوا خلاص ،، احنا هنعمل خطة علي الكفار
مش هنخليهم يعرفوا يشتروا و يبيعوا أي حاجة ...
هنعمل عليهم خطة و هناخد القافلة اللي فيها جمال شايلة فلوس و بضايع
و مش هنخليهم يعرفوا يشتروا ولا يبيعوا
الكفار عرفوا إن المسلمين هيهجموا علي القافلة بتاعتهم
فخلوا القافله تهرب لمكان بعيد ...
وراح الكفار جمعوا كل قوتهم ... و قالوا هنروح كلنا علي المدينة و نحارب المسلمين ،،،
كان عددهم كبييييير جدا 1000
كان كام واحد ؟؟
كانوا 1000 واحد من الكفار
*****************************
سيدنا محمد في المدينة و معاه المسلمين
سيدنا محمد سألهم : رأيكم نعمل إيه ؟؟
وقف واحد مسلم ( سعد بن معاذ)....
... مسلم شجاع
و قال يا رسول الله احنا مسلمين المدينة
آمنا بك و صدقناك و هنسمع كلامك في كل أمر هتؤمرنا بيه
فاعمل امر ربنا و احنا هنكون معاك ...في كل أمر هتؤمرنا بيه
سيدنا محمد فرح من المسلمين و قوة إيمانهم و شجاعتهم ....
المسلمين كان عددهم قليل أوي ...بس ربنا هينصر المؤمنين ... حتي لو عددهم قليل لأنهم بيدعوا ربنا كتير و بيحبوا ربنا
المسلمين كانوا كام ؟؟؟؟
كانوا 317واحد
و معاهم حصانين بس!!!
... و جمال حابة صغيرين
طب يعملو ايه ؟؟... قالو كل شوية نبدل مع بعض ...شوية ناس تركب علي الجمال و شوية يمشوا و بعد كده نبدل مع بعض ...
عشان ما نتعبش من المشي
بس سيدنا محمد نخليه راكب علطول
لكن سيدنا محمد قالهم لأ أنا همشي زيكم
عشان آخد حسنات و ثواب عند ربنا
ووصلوا لمكان و اتجمعوا فيه عشان يستنوا الكفارالأشرار و يحاربوهم
فقام واحد من المسلمين ،،، مسلم عنده خطة ذكية ،، اسمه "الحباب بن المنذر"
"الحباب بن المنذر" سأل سيدنا محمد :
... هو ممكن نغير المكان اللي احنا هنحارب فيه ولا المكان ده ربنا أمرنا بيه؟
فسيدنا محمد قالوا لأ ده مش أمر من ربنا ...ده ممكن نغيره
فالمسلم الذكي قال خطة حلوة جدا :) :)
"الحباب بن المنذر "قال :
"...احنا هنا في مكان في الصحراء مفيش فيه مايه خالص إلا عند بئر بدر ...
... احنا نروح عند الماية و نشرب و ما نخليش الكفار يعرفوا يشربوا فيتعبوا من العطش"
سيدنا محمد وافق علي فكرة .... و راح المسلمين عند بئر بدر،،،
وقف المسلمين صف جنب بعض معاهم .. و مجهزين أسهم كتير ...و كل واحد معاه سهم قوي ...
ومستنيين الكفار .... عشان أول لما ييجوا يرموا عليهم السهام القوية ...
سيدنا محمد وقف يدعي ربنا ... دعا ربنا من كل قلبه ،،،
يا رب الكفار بيحاربوا الدين و بيحاربونا إحنا عشان مؤمنين .... يا رب انصرنا عليهم ...يا رب انصرنا عليهم ...
فضل يدعي ربنا كتير ،، .
وصل الكفار ...و هم مغرورين بقوتهم و عددهم
طلع 3 من جيش الكفار و قالوا : احنا أقوي 3 من الكفار .... فين الأقويا اللي عندكم يا مسلمين ؟
سيدنا محمد خرج 3 من المسلمين :
سيدنا علي و سيدنا حمزة وسيدنا عبيدة
هجم ال3 مسلمين الأقويا علي 3 كفار ....
و ال3 مسلمين الابطال ضربوا ال 3 كفار الأشرار و قتلوهم ...
فهجم الفريقين علي بعض ...وقتل المسلمين كفار كتير
.... و عشان المسلمين بيدعوا ربنا و بيسمعوا كلام سيدنا محمد و بيطيعوه
ربنا خلاهم يهزكوا الكفار حتي لو كان عددهم صغير ...
المسلمين هزموا الكفار الأشرار .... :)
و خاف بقيت الكفار ورجعوا لمكة مكة و هما خايفين و خسرانين و مرعوبين من قوة المسلمين ...
و رجع سيدنا محمد و المسلمين للمدينة و هما مبسوطين بنصر ربنا
************
غادة محمد1 est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 25 - 10 - 2018, 09:31 AM   #8
غادة محمد1
معلمة براعم
 
الصورة الرمزية غادة محمد1
 
تاريخ التسجيل: 07 2011
المشاركات: 523
افتراضي رد: تفريغ محاضرات السيرة النبوية / للفصل الدراسى الثانى

غزوة أحد


سيدنا محمد و المسلمين انتصروا على الكفار فى معركة بدر ... لأن المسلمين دعوا ربنا سبحانه وتعالى ...
وكانوا شجعان و حاربوا بكل قوتهم ...
المسلمين كانوا عددهم صغير صحيح ..
و الكفار كانوا عددهم كبير ...
لكن ربنا سبحانه وتعالى نصرهم لأنهم بيطيعوا ربنا وبيسمعوا كلام النبي صلى الله عليه وسلم .
الكفار رجعوا مكة و هما زعلانين جدا أنهم اتهزموا و مش عارفين يعملوا إيه !!! :D
كانوا بيقولوا !!.. ازاى المسلمين يهزمونا ؟؟ واحنا أكثر منهم بكتيرر
هما ما يعرفوش ان الى بيطيع ربنا ربنا بيدافع عنها ( ان الله يادفع عن الذين آمنوا )
الكفار قالوا هنروح نحارب المسلنمين تانى !
الكفار جمعوا بعض ... و عملوا جيش كبييييير أوي ....
3000
واحد كافر شرير ....
و جابوا السيوف و السهام
و الجمال و الأحصنة
كل قوتهم ...
...
و قالوا يلا نروح علي المدينة ....
عشان نحارب المسلمين الطيبين و نقتلهم....
سيدنا محمد عرف ...عرف إن الكفار اتجمعوا تاني
و جايين عشان يؤذوا المسلمين و يقتلوهم ...
سيدنا محمد جمع أصحابه المسلمين الشجعان الطيبين بسرعة ...
و عرفهم إن الكفار الأشرار جايين بجيش كبييييير للمدينة ...
و سألهم رأيكم نطلع نحاربهم قبل لما يوصلوا المدينة ؟؟ ولا نستني لغاية لما ييجوا عندنا؟؟
المسلمين الشجعان الأقوياء ...قالوا :
لأ إحنا هنطلع نحاربهم و مش هنستني !
المسلمين أقوياء وقلوبهم مليانة ايمان مش بيخافوا ...لأنهم عارفين إنهم معاهم الحق
و عارفين إن اللي يسمع كلام ربنا ما بيخفش و ربنا هيدخله الجنة
اللي فيها كل اللي بيحبه.
اتجمع المسلمين وكان عددهم فيه 700 واحد مسلم ...
و خرجوا بره المدينة مع سيدنا محمد عشان يقابلوا جيش الكفار
ووصلوا لغاية جبل .... اسمه جبل أحد .
ووقفوا عند الجبل ...
النبى عليه الصلاة والسلام بدأ ينظم جيش المسلمين ....
يعني يقول لكل واحد يعمل إيه
وكمان يقول لكل واحد من المسلمين يقف فين ..
سيدنا محمد قال لشوية مسلمين حوالى 50 شخص.. يطلعوا فوق الجبلجبل الرماة
اسمه ايه جبل الرماة
و ياخدوا معاهم سهااااام كتير .... عشان يرموها علي الكفار الأشرار من فوق الجبل ...
بس سيدنا محمد قالهم حاجة مهمة جدا ...
قال للمسلمين اللي فوق الجبل ... ما تنزلوش من على الجبل مهما حصل لو شفنومت بنكسب متنزلوش ولو شفتونا اتهزمنا متنزلوش
وباقى المسلمين الأقوياء معاهم السيوف واقفين تحت الجبل ... مستنيين الكفار الأشرار و مستعدين ...
وصل جيش الكفار الأشرار !!
و هجموا علي المسلمين .... المسلمين حاربوا بكل شجاعة و قوة ...
والمسلمين اللي فوق الجبل بقوا يرموا السهام علي الكفار الأشرار ... ...
...
الكفار بقوا مش عارفين يعملوا ايه ... وقفوا محتارين
كفار أشرار كتير اتقتلوا ...
و الباقي خافوا من قوة المسلمين ...
وبداو يهربوا
كده المسلمين كسبوا في الاول
بس حصلت حاجة عجيبة بعد كده
المسلمين فرحوا إن الكفار بقوا خايفين ....
قام المسلمين اللي فوق الجبل نزلوا من علي الجبل بسرعة عشان يجمعوا الغنائم
يعنى أسلحة الكفار والحاجات بتاعتهم
و سابوا الجبل فاضي
ياااااااااااااااااااه إزاي عملوا كده ...
ده سيدنا محمد قالهم ايه؟؟؟
قالهم أهم حاجة ما تنزلوش من علي الجبل إلا لما أقولوكوا تنزلوا...
عارفين ايه اللي حصل ؟؟
أول لما لقوا المسلمين نزلوا من علي الجبل ...
رجعوا تاني بسرعة ....
وهجموا علي المسلمين تاني
و طبعا مفيش حد فوق الجبل بيحمي المسلمين
الكفار هجموا علي المسلمين هجمة قوية:(
اتجمع المسلمين حول سيدنا محمد بسرعة و فضلوا يحاربوا الكفار بالسيوف بكل قوة وشجاعة
...
و سيدنا محمد بيحارب معاهم ..
كل المسلمين حول سيدنا محمد خايفين أحسن الكفار يصيبوه بالآذى ..
و بيحاربوا كلهم بأقصي قوتهم ...
بس الكفار الأشرار المرة دي قتلوا مسلمين كتير للأسف :(
فسيدنا محمد أخد كل المسلمين اللي معاه و راحوا ورا الجبل ...
قائد الكفار الأشرار طلع فوق جبل أحد و هو فرحان ...
و قعد يقول : احنا كسبناكم في معركة أحد زي ما كسبتونا في معركة بدر ....
بس سيدنا عمر بن الخطاب رد عليه وقاله عمركوا ما هتكسبونا ...
عشان احنا اللي يموت مننا في الحرب هيدخل الجنة....
لكن اللي هيموت منكم يا كفار هيدخل النااااار ....
مشي الكفار و رجعوا مكة
و رجع المسلمين المدينة بس كانوا زعلانين
كانوا زعلانين إنهم ما سمعوش كلام سيدنا محمد ...وخالفو أوامره
بس اتعلموا أهم حاجة في حياتهم ...
إن لو المسلمين عايزين يكسبوا ....يبقي لازم يطيعوا سيدنا محمد
و يسمعوا كلامه في كل حاجة يقولها ...
لو إحنا عايزين نبقي فايزين في كل حاجة في حياتنا
يبقي لازم نسمع كلام سيدنا محمد في كل الحاجات اللي علمهالنا ...
ولو احنا عايزين ندخل الجنة اللي فيها كل حاجة بنحبها
يبقي برضه لازم نسمع كلام سيدنا محمد في كل حاجة بيعلمها لينا
اللهم صل علي سيدنا محمد .
غادة محمد1 est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 01 - 11 - 2018, 05:42 PM   #9
غادة محمد1
معلمة براعم
 
الصورة الرمزية غادة محمد1
 
تاريخ التسجيل: 07 2011
المشاركات: 523
افتراضي رد: تفريغ محاضرات السيرة النبوية / للفصل الدراسى الثانى




غزوة الأحزاب ( الخندق )
زى ما قولنا .. سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام كان عايش في المدينة ...
البلد الطيبة الجميلة ..
و معاه المسلمين الصالحين الطيبين ...
بيحبوا ربنا و بيدفعوا عن دينهم الاسلام ،،،
و في كل معركة الكفار ما قدروش ابدا يدخلوا المدينة ،،،
و في كل معركة المسلمين يتعلموا حاجات اكتر ،،،
و يبقوا اقوي من الاول ،،،
مين اللي حس بقوتهم ؟ و بقي متغاظ منهم ؟
فاكرين مين كمان عايش معاهم في المدينة ؟؟؟؟
اليهود ...
فاكرين سيدنا محمد عمل إيه مع اليهود ؟
سيدنا محمد كان اتفق مع اليهود اتفاق .
أنهم يعيشوا في سلام و أمان مع المسلمين..
و محدش يؤذي التاني ولا يحاربه ...
ولا حد يساعد الكفار الأشرار علي شرهم
بس عارفين إيه اللي حصل ؟
اليهود اتغاظوا ان المسلمين بقوا اقويا
فى يوم من الأيام ...شوية يهود ... عشرين واحد ...
سافروا لمكة .... و راحوا للكفار الأشرار ... و قالوا لهم :" إحنا اليهود اللي في المدينة ... إحنا حاسين إن المسلمين بقوا أقوياء و إحنا متغاظين منهم ...و إحنا جينا عندكم عشان نساعدكم يا كفار ...
هنساعدكم عشان تحاربوا سيدنا محمد و المسلمين ...عشان نبقي إحنا الأقوي "
............
اليهود الكذابين خلفوا وعدهم ..كذبوا في اتفاقهم مع المسلمين ...قالوا إنهم هيعيشوا مع بعض في أمان وسلام ..
بس راحوا في السر يساعدوا الكفار الأشرار ....
الكفار طبعا في مكة بقوا فرحانين أوي .... و فضلوا يجهزوا جيش قوي ...
جيش مليان كفار ويهود....و كمان جابوا أسلحة كتيييير ...
عشان يجمعوا كل قوتهم...
اليهود كمان قالوا :إحنا عندنا خطة !!....إحنا نروح بره مكة ...
ونقول للناس اللي عايشين حولين مكة إن المسلمين أشرار ..
و نخليهم ييجوا معانا في الجيش بتاعنا عشان نبقي قوة كبيرة جدا جدا..
و نروح كلنا نحارب المسلمين.... و نخلص منهم و نبقي احنا الاقوي .
اليهود و الكفار ....جمعوا كل الأشرار ....اللي جوة مكة ...و اللي برة مكة ... وعملوا جيش ضخم ... ضخم جدا جدا ... سموه جيش الاحزاب ،،،
فيه 10 آلاف واحد ...ياااااااااه 10 آلاف واحد ،،، جيش الأحزاب.
....
رايحين يحاربوا المسلمين في مدينهم ...
و يحاربوا سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام ...
يا تري هيعرفوا ؟ .... طيب هيقدروا ؟؟
سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام عرف .... فجمع أصحابه ...
وخد رأيهم ...فواحد من المسلمين ...
اسمه "سلمان الفارسي" ..
سلمان الفارسي،،، قال لسيدنا محمد : أنا عندي خطة !
المدينة بتاعتنا حواليها جبال من كل ناحية إلا ناحية واحدة ...
فالكفار الأشرار مش هيقدروا يدخلوا مدينتنا إلا من الناحية دي ..
هو ده المكان الوحيد اللي يقدر الكفار يدخلوا منه ...
هناك هنعمل خندق ....يعني ايه خندق ؟ ..يعني حفرة ضخمة و طوييييييلة ...
يلاقيها الكفار و ما يعرفوش يعدوها أبدا ....لانها ضخمة جدا .
و إحنا المسلمين نحرسها .... و اللي يحاول يعديها ... هيلاقينا بنحاربه بكل قوتنا و شجاعتنا ...
فكرة جميلة و ذكية جدا ....و هتبقي مفاجأة لجيش الكفار ...
بدأ سيدنا محمد(ص) و المسلمين.... يحفروا الخندق ...بكل قوتهم و جهدهم ...
ومش بيرتاحوا ولا يناموا غير شوية صغيرين ...
ومش بياكلوا إلا أقل أقل أكل...
لغاية لما كل الأكل اللي معاهم خلص ...
و تعبوا جدا .. لدرجة انهم كانوا بيربطوا حجر علي بطنهم ،، عشان يقلل وجع الجوع.
بس فضلوا يحفروا بكل قوة وهما مستحملين كل التعب و الجوع ..لانهم عارفين إن ربنا شايفهم و عارف أد إيه تعبانين ...
و مستحملين كل حاجة عشان يحافظوا علي دين ربنا ... الإسلام .و المسلمين عارفين أنهم لوتعبوا و عملوا كل جهدهم ربنا هينصرهم و يخليهم يكسبوا الكفار .....
واحد من أصحاب سيدنا محمد اسمه جابر ابن عبد الله ......كان عنده أكل حبة صغيرينشوية لحم و شعير....
طبخهم وراح وداهم لسيدنا محمد ....
بس كان عارف إن الأكل حبة صغيرين ....
ومش هيكفي كل المسلمين ،،،
ففكر انه ممكن يديه لسيدنا محمد عشان بيحبه ،،
و عاوزه ما يحسش بالتعب و الجوع .
سيدنا محمد ما رضيش ياكل لواحده ،،،
وخد الأكل و جمع كل المسلمين اللي بيحفروا
....
كانوا ألف واحد ...ووزع عليهم الأكل ... واحد واحد ...
فأكلوا كلهم و شبعوا ...
و بقي جابر مستغرب إزاي الأكل يكفي كل المسلمين ...
فعرف إن ربنا بيخلي فيه بركة و خير مع الرسول ..
و بيخلي الحاجة القليلة كتيرة ...
عشان ربنا هواللي اختاره ...و ربنا هو اللي بيساعده دايما ...
المسلمين وهما بيكملوا حفر الخندق ...لقوا صخرة قوية جدا جدا
...
كأنها حتة حديدة .
...
و محدش قادر يكسرها ....فقالوا لسيدنا محمد ...
فسيدنا محمد أخد منهم الفاس ... و قال : بسم الله ...
و ضرب الصخرة ... اتكسرت منها حته ...فقال :الله أكبر ...
و ضرب تاني ...فاتكسرت حتة كمان فقال :الله أكبر
و ضرب تالت مرة ... الصخرة اتحولت لفتافيت ....فقال :بسم الله..الله أكبر:)
يعني ربنا قوته و قدرته اكبر من كل حاجة .
وقدر المسلمين يحفروا الخندق ....وعملوا الحفرة الضخمة الطويلة ....
سيدنا محمد قال للأطفال والستات يفضلوا جوة البيوت في المدينة و ما يخرجوش ... عشان يحميهم من الأشرار ...و فريق من المسلمين هيحموهم عشان ،، ما حدش يؤذيهم .
و الرجالة المسلمين الأقوياء بأسلحتهم هيقفوا عند الخندق يستنوا الكفار الأشرار ....
ومش هيخلوا حد من الكفار يعرف يدخل المدينة .
جيش الكفار و اليهود الضخم وصل لغاية المدينة ...بصوا ،،،قدامهم ،،لقوا ،،،الخندق !!!
...
ياااااااه دي حفرة ضخمة جدا و طويييييلة جدا جدا.... مش هيعرفوا يعدوها أبدا !
ولا حتي بالأحصنة ،،،،
أول مرة الكفار يشوفوا حاجة كده ،،، ما توقعوهاش،،،
معاهم كل الاسلحة و جاهزين للحرب ،،
بس معملوش حساب الفكرة الجديدة الذكية دي:D
.....
فضل جيش الكفار الضخم واقف يفكر....
كل لما حد من الكفار يحاول يعدي الخندق...أو ينط بالحصان بتاعه ..
يلاقي الجنود المسلمين الأقوياء الناحية التانية بيضربوهم بالسهام ...
فكر الكفار يعملوا طريق ..عشان يعدو الحفرة ... بس كل لما يحاولوا يقربوا ...
يلاقوا المسلمين الأقوياء بيضربوهم بالسهام من بعيد من الناحية التانية..
جيش الكفار الضخم مكنش راضي يمشي برضه ....و فضلوا قاعدين ... مصممين يؤذوا المسلمين و يحاربوهم ،،
عملوا خيام ... و قعدوا فيها مستنيين أي فرصة يكون المسلمين مش واخدين بالهم ،،
عشان يهجموا فيها ،،،
الكفار فضلوا يحاولوا و يفكروا ،،،
شوية اشرار من الكفار لقوا حتة في الخندق،،، كانت حتة ضيقة شوية و ممكن يدخلوا منها ،،، فقالوا دي فرصة ،، ممكن شوية مننا يدخلوا من المكان ده و نهجم علي المسلمين ..
بس مين بقي كان جاهز ليهم ؟،،،
فاكرين سيدنا علي ؟ ،،، البطل (اللي نام مكان سيدنا محمد يوم ما الكفار اتجمعوا عشان يقتلوه)،،
سيدنا علي كان قوي جد و شجاع جدا جدا ،،،
اكتشف الخطة بتاعتهم و حاربهم بكل قوته ،، وقتل القائد بتاعهمبقية الكفار اللي كانوا بيحاولوا يعدوا الخندق اترعبوا و رجعوا بسرعة ،، و عرفوا ان خطتهم فشلت ،،، بس قالوا نحاول ،،، تاني ،،، و تالت و رابع ،،،
و كل مرة يحاول الكفار ،، يكون المسلمين مستعدين و جاهزين
المسلمين كانوا علطول واخدين بالهم ...
عارفين جيش الكفار فضل قاعد قد إيه؟
شهر .... تخيلوا شهر كامل ...
المسلمين مش بيرجعوا بيوتهم ولا بيرتاحوا و قاعدين حوالين الخندق ...
..
وواخدين بالهم من كل حركة بيعملها الكفار ...
كانوا بيتجرحوا ،، و رغم كدة ثابتين و شجعان ،،
و فضلوا يدعوا ربنا (اللهم استر عوراتنا و آمن روعاتنا )،،
اليهود بقوا هيتجننوا !!!
"
إزاي كده ؟! ... ده خطتنا هتفشل ،،ده احنا اليهود جمعنا كل الكفار ،، كل الاشرار ،،، من جوة مكة و برة مكة ،،، جمعنا كل قوتنا ،،، و في الآخر مش هنعرف نكسب المسلمين ؟!!
لازم نتصرف ،،، لازم نعمل خطة جديدة و إلا المسلمين كده هينتصروا علينا ،،، و هيعاقبونا اننا خلفنا وعدنا ،، وعدنا اننا نعيش بأمان و سلام ،،، لازم ننتصر علي المسلمين عشان ما يبقوش أقوي مننا !!! "
واحد من اليهود ،،، واحد مجرم ،،، اسمه حيي بن الأخطب قال : خلاص ،،،أنا جتلي فكرة ،،، فكرة نخلص بيها علي المسلمين و ندخل المدينة و نقتلهم كلهم . :(
حيي بن الأخطب قال:" انا هروح ليهود تانيين اصحابنا ،،، اسمهم يهود (يهود بنو قريظة )
(
يهود بنو قريظة ) عايشين جوة المدينة ،، علي اطراف المدينة ،،، هقولهم يفتحوا لنا من ناحيتهم ،،، و يساعدونا و يحاربوا معانا ،،،
هندخل المدينة من عندهم بكل سهولة .. دول يهود زينا و أصحابنا ! "
بس يهود بنو قريظة كانوا وعدوا الرسول عليه الصلاة و السلام انهم مش هيخونوه ،،، و مش هيساعدوا اي حد شرير يحارب المسلمين ... ده كان وعدهم لسيدنا محمد ،،، و ده كان عهدهم .. يا تري هيخونوا عهدهم زي باقي اليهود ؟؟
يا تري هيفتحوا ابواب المدينة من ناحيتهم ؟؟
يا تري هيوافقوا علي الخطة الشريرة بتاعة حيي بن الأخطب ؟؟
القائد اليهودي .. صاحب الفكرة الشريرة ،،، حيي بن الاخطب ،،، راح لليهود اصحابه ،،،
يهود بني قريظة ،،، عشان يقنعهم يفتحوا ابواب المدينة و يحاربوا معاه ...
راح يقابل زعيم اليهود ،، "يهود بنو قريظة "
حيي بن الاخطب ،، اول لما قابل زعيم بني قريظة قاله :
"
أنا جايلك بالخير كله ،، و بالقوة كلها ،،، أنا جمعت كل الكفار و الأشرار من كل مكان ،،، عشان نخلص علي المسلمين و النبي بتاعهم ،، و ما يبقاش حد أقوي مننا "
رد عليه زعيم بنو قريظة : " انت جايلي بالشر كله ،،، و انا ما شوفتش من سيدنا محمد و المسلمين غير كل خير " !!
بس حيي بن الاخطب مارضيش يمشي ،،، و فضل يقنعه ،، و يقوله تاني : "ما تخافش من حاجة ،،، انا هفضل معاك و معايا قوة كبيرة جدا من كل حتة ،،، و مش نمشي إلا لما نخلص علي المسلمين دول اللي فاكرين نفسهم اقويا "
قائد يهود بنو قريظة اقتنع ووافق ،، افتكر ان القوة الكبيرة هتحميه ،،،ما يعرفش ان ربنا أكبر من أي قوة ،، و ما يعرفش ان ربنا مع الحق هينصره .
ياااااه ده كده مشكلة كبيرة جدا جدا ،،،
يهود بنو قريظة وافقوا يفتحوا ابواب المدينة من جوة للكفار ،،
عشان يحاربوا المسلمين و يقتلوهم:(
ازاي كده ؟
دول كانوا متفقين مع سيدنا محمد و المسلمين انهم يعيشوا بسلام ،، و متفقين انهم ما يساعدوش اي حد عاوز يؤذي المسلمين ،،، و المسلمين كانوا بيعاملوهم بالأخلاق الطيبة الجميلة:(،،، ليه يعملوا كده ؟:(،،، عشان عاوزين يبقوا هما الاقوي:(
سيدنا محمد عرف اللي حصل ،، عرف ان يهود بنو قريظة هيفتحوا ابوابهم لجيش الكفار و يساعدوهم ،،،، سيدنا محمد بعت 3 من المسلمين عشان يتأكدوا ،،،
راح ال 3 مسلمين لليهود يسألوهم عن عهدهم ،،
فرد يهود بنو قريظة : مفيش عهد بينا:(:(
رجع ال 3 مسلمين لسيدنا محمد و قالوله اللي حصل ،،، سيدنا محمد حزن ،،، حزن شديد ...لان دي كارثة ،،انهم يخونوا عهدهم و يدخلوا الكفار و يساعدوهم يقتلوا المسلمين ،،،
بس سيدنا محمد كان متأكد ان ربنا هينصر الحق ،،، فقال للمسلمين يطمنوا و ما يخافوش ،،،
قال :(الله أكبر ،، ابشروا يا معشر المسلمين بفتح الله و نصره )
سيدنا محمد فضل يدعي ربنا إنه يهزم الكفار و اليهود(اللي هما الاحزاب) و ينصر المسلمين
قال :"اللهم منزل الكتاب ..سريع الحساب ...اهزم الأحزاب... اللهم اهزمهم و زلزلهم "
عارفين إيه اللي حصل ؟
بعد لما المسلمين عملوا كل جهدهم و كل قوتهم ،،، شهر كامل ،،
ربنا رأي عمل المسلمين و صبرهم و دعاءهم ،،، واثقين ان ربنا هينصرهم ،،،
فكتبلهم حسنات تدخلهم الجنة ،،،
فربنا بعت رياح ....رياح قوية جدا جدا ... قطعت خيام الكفار
.....
وكبت أكلهم... وطيرت كل حاجتهم ...و التراب ملي وشوشهم
.
الكفار حسوا إن الرياح دي ربنا بعتها عشان تعذبهم ...
ربنا خلي الكفار مش شايفين و حاسين بالذعر و الخوف ......
فهربوا بسرعة ....و رجعوا لمكة خايفين ،،،
رجع الجيش الضخم جدا ،،، مهزوم و خاااااايب.
شايفين يا ولادي ؟
اتجمع كل الأشرار ....الكفار مع اليهود ...الناس اللي جوة مكة والناس اللي برة مكة ...
كل القوة الشريرة اتجمعت وعملوا جيش ضخم وقوي ...عشان يحاربوا دين ربنا ...الإسلام ..
و يحاربوا الرسول والمسلمين .... بس مهما كانوا كتير ومهما كانوا أقوياء هيقدروا يكسبوا؟؟
مش هيقدروا يكسبوا ..
عشان ربنا أقوي منهم و هيساعد المسلمين اللي بيطيعوا ربنا و بيحبوه وبيعبدوه و بيسمعوا كل أوامره.
ربنا هزم جيش الكفار الضخم ...و خلي قلوبهم تتملي بالرعب و يهربوا من المسلمين .... من غير ما يحاربوهم و نصر المسلمين لأنهم بيعبدوا ربنا وبيصلوا لربنا وبيدعوه عشان ينصرهم ...
وعشان بيعملوا كل جهدهم و كل أفكارهم الذكية و بيستحملوا كل التعب عشان يحافظوا علي دينهم ...
فربنا هيخليهم يكسبوا و كمان يدخلهم جنته ...برحمته
بس يا تري ينفع المسلمين يرجعوا بيوتهم ،، و يعيشوا مع اليهود بعد ما خانوا العهد ؟
اللهم صلى علي سيدنا محمد ..
غادة محمد1 est déconnecté   رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:01 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لـ الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات