إصدارات دار حاملة المسك
   


إعلانات جامعية

العودة   الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات العشر > ۩ الفصل الدراسي الأول لعام 2016 ۩ > مستوى رابعة أول > ملخصات الغائبات
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 03 - 04 - 2016, 08:19 PM   #1
حفصة عبدالفتاح
مشرفة في القاعات الدراسية
 
الصورة الرمزية حفصة عبدالفتاح
 
تاريخ التسجيل: 01 2011
المشاركات: 2,206

دورة المعاهدة 

افتراضي ملخصات غياب الطالبة || حفصة عبدالفتاح ||

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ملخص غياب المحاضرة السادسة مادة || لمعة الاعتقاد || بتاريخ (27-3-2016)



" وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ " له الأسماء الحسنى والصفات العلى " الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى وَإِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى " " أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا، وقهر كل مخلوق عزة وحكما، ووسع كل شيء رحمة وعلما، يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا" موصوف بما وصف به نفسه في كتابه العظيم وعلى لسان نبيه الكريم.

قلنا أن المصنف بدأ بكل هذه القواعد العامة ليبني عليها الأصول وأن أسماء الله كلها حسنى أي بلغت في الحسن غايته وكماله .

اتي المصنف في بداية الكتاب بقوله تعالي " الرحمن علي العرش استوي " فأراد ان يبين منهج أهل السنة والسلف في بعض الصفات التي وقع فيها خلاف أو كلام والفرق بين بعض الطوائف فيها
واقها مساق المدح حيث قال " ليس كمثله شئ وهو السميع البصير "
ثم قال " له الاسماء الحسني والصفات العلي " الرحمن علي العرش استوي " فجمع بين الثناء علي الله تعالي بما هو ثابت في صفاته مثل صفة الاستواء علي العرش

طريقة السلف
1- أنهم يصفون الله عز وجل بما وصف به نفسه سواء كانت الصفة من القرآن أو مما صح من السنة.
2- أنهم يؤمنون بها ، أي قول المصنف : "ما صح عن المصطفى من صفات الرحمن" وجب الايمان بها، فحُكْمُ الإيمان بها واجب.
3- تلقيها بالتسليم والقبول( التسليم هنا بمعنى الانقياد وضده الترك، والقبول وضده الرد)
4- ترك التعرض لأحاديث وآيات الصفات، أي ترك الاعتراض والترك يكون لخمسة أمور أشار إليها المصنف وهي : الرد والـتأويل والتشبيه وترك التمثيل للصفات ،
5- عدم التعرض لكيفية صفات الله عز وجل.

تنقسم نصوص الكتاب والسنة الواردة في الصفات إلى قسمين:
1- واضح جلي.
2-ومشكل خفي.

معنى التأويل في القرآن : حقيقة الشئ ،
حفصة عبدالفتاح est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 06 - 04 - 2016, 09:01 PM   #2
حفصة عبدالفتاح
مشرفة في القاعات الدراسية
 
الصورة الرمزية حفصة عبدالفتاح
 
تاريخ التسجيل: 01 2011
المشاركات: 2,206

دورة المعاهدة 

افتراضي رد: ملخصات غياب الطالبة || حفصة عبدالفتاح ||

بسم الله الرحمن الرحيم

تلخيص المحاضرة الخامسة " أصول فقه "
بتاريخ " 31-3-2016
"

تعريف النهي
قول يتضمن طلب الكف على وجه الاستعلاء بصيغة مخصوصة هي المضارع المقرون بلا الناهية
مثال قوله تعالي " ولا تتبع أهواء الذين كذبوا بآياتنا والذين لا يؤمنون بالاخره "

صيغ النهي
النهي له صيغة واحدة و هي المضارع المقرون بـ " لا " الناهية مثلا " لا تقربوا الزنى " و " لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ "

الذي يقتضيه النهي
كل نهي يقتضي التحريم إلا أن تأتي قرينة تدل على أنه لغير التحريم
والدليل قوله تعالي " وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا "

موانع التكليف:
للتكليف موانع منها: الجهل والنسيان والإكراه؛ لقول النبي صلّى الله عليه وسلّم: "إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه "

فالجهل: عدم العلم
والنسيان: ذهول القلب عن شيء معلوم
والإكراه: إلزام الشخص بما لا يريد
حفصة عبدالفتاح est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 17 - 04 - 2016, 11:28 PM   #3
حفصة عبدالفتاح
مشرفة في القاعات الدراسية
 
الصورة الرمزية حفصة عبدالفتاح
 
تاريخ التسجيل: 01 2011
المشاركات: 2,206

دورة المعاهدة 

افتراضي رد: ملخصات غياب الطالبة || حفصة عبدالفتاح ||

بسم الله الرحمن الرحيم
تلخيص المحاضرة السادسة || فقه النكاح || بتاريخ ( 11-4-2016 )

الاضحية
تعريفها:
قال الجوهري: قال الأصمعي: في الأضحية أربع لغات:
أضحية بضم الهمزة, وإضحية بكسرها وجمعها أضاحي -بتشديد الياء وتخفيفها-.
والثالث: ضحية وجمعها ضحايا.
والرابع: أضحاة وجمعها أضحى كأرطاة وأرطى وبها سمي يوم الأضحى, ويقال ضحى يضحي تضحية فهو مضح, وقيل: سميت بذلك لفعلها في الضحى, وفي الأضحى لغتان التذكير لغة قيس والتأنيث لغة تميم

مشروعيتها:
الكتاب: فقول الله تعالى: فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ
السنة: ما رواه أنس قال: «ضَحَّى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ وَسَمَّى وَكَبَّرَ وَوَضَعَ رِجْلَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَا»
وأجمع المسلمون على مشروعية الأضحية

حكمها:
ذهب جمهور أهل العلم إلى أن الأضحية سنة مستحبة وصرح أصحاب هذا القول بأنه يكره تركها للقادر وحجتهم في ذلك حديث أم سلمة وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إِذَا دَخَلَتْ الْعَشْرُ وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّيَ فَلَا يَمَسَّ مِنْ شَعَرِهِ وَبَشَرِهِ شَيْئًا»

بعض الآثار عن السلف بذلك:
- عن أبي سريحة قال «رأيت أبا بكر وعمر لا يضحيان» .
- وعن أبي مسعود الأنصاري رضى الله عنه قال: «إني لأدع الأضحى وإني لموسر مخافة أن يرى جيراني أنه حتماً على»

الراجح : هو ما ذهب إليه الجمهور- منهم الأئمة مالك والشافعي وأحمد وابن حزم- من أن الأضحية سنة مؤكدة يكره للقادر أن يدعها

إجزاء الشاة عن الواحد وأهل بيته في الأضحية:
يجوز أن يضحي الرجل بالشاة الواحدة عن نفسه وعن أهل بيته, وقد جاءت السنة بذلك

البدنة والبقرة في الأضحية, عن كم تجزئ؟

عن جابر بن عبد الله قال: «نحرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الحديبية البدنة عن سبعة، والبقرة عن سبعة.
ذهب جمهور أهل العلم إلى أن البدنة والبقرة تجزئ عن سبعة رجال, فيجوز أن يشترك سبعة في بدنة أو بقرة وهذا مذهب الشافعي وأحمد وأبي حنيفة وأهل الظاهر
وقال مالك: لا يجوز الاشتراك في البدنة أو البقرة إلا لأهل البيت الواحد, فيضحي بها الرجل عن نفسه وعن أهل بيته
وقال بعض أهل العلم أن البقرة تجزئ عن سبعة والبدنة عن عشرة, وحجتهم حديث ابن عباس المتقدم, وهذا ما ذهب إليه بعض أهل الظاهر وغيرهم.
الراجح : الذي أرجحه في هذه المسألة هو ما ذهب إليه الجمهور- منهم الأئمة الثلاثة: أحمد والشافعي وأبو حنيفة- من جواز الاشتراك في البدنة والبقرة سواء كانوا أهل بيت واحد أو بيوت متفرقة

شروط الأضحية
1 ـ أن تكون من بهيمة الأنعام.
2 ـ أن تكون قد بلغت السن المعتبرة شرعاً.
3 ـ السلامة من العيوب المانعة من الإجزاء.
4 ـ أن تكون في وقت الذبح.

حفصة عبدالفتاح est déconnecté   رد مع اقتباس
رد

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لـ الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات