إصدارات دار حاملة المسك
   


إعلانات جامعية

العودة   الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات العشر > ۩ الفصل الدراسي الأول لعام 2016 ۩ > مستوى ثالثة ثاني > لمعة الاعتقاد
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 09 - 03 - 2016, 08:08 AM   #1
ام الياسمين
مشرفة تسميـع
 
الصورة الرمزية ام الياسمين
 
تاريخ التسجيل: 07 2011
الدولة: المقام الأمين يارب
المشاركات: 1,155
افتراضي المحاضرة الثالثة / لمعة الاعتقاد

المحاضرة 3
لمعة الاعتقاد
ليوم 6-3-2016
القاعدة الثالثة : في صفات الله وتحتها فروع
الفرع الاول :
وهنا لنا ثلاث نقط :
1- إثبات مطلق لصفات الكمال ( وهي صفات كمال ومدح لا نقص فيها) : احياء ، علم ، قدرة ، بصر،
2- نفي مطلق لصفات النقص : موت، جهل ، عجز ، عمى ، ذلك لأنه سبحانه عاقب الواصفين له بالنقص، ونزه نفسه عما يصفونه به من النقائص، ولأن الرب لا يمكن أن يكون ناقصاً لمنافاة النقص للربوبية
فالأولى كمال مطلق والثانية نقص مطلق
3- وإذا كانت الصفة كمالاً من وجه، ونقصاً من وجه لم تكن ثابتة لله، ولا ممتنعة عليه على سبيل الإطلاق بل لابد من التفصيل فتثبت لله في الحال التي تكون كمالاً، وتمتنع في الحال التي تكون نقصاً، كالمكر، والكيد، والخداع ونحوها فهذه الصفات تكون كمالاً إذا كانت في مقابلة مثلها، لأنها تدل على أن فاعلها ليس بعاجز عن مقابلة عدوه بمثل فعله، وتكون نقصاً في غير هذه الحال فتثبت لله في الحال الأولى دون الثانية.
مثال صفة المكر :
المكر صفة لا يمكن أن أصف بها الله لكن الله وصف بها نفسه، أصفه بها في حال الكمال ، لكن في حال النقص لا أصف بها الله . لا اقول الله ماكر أو مكار ، ولكن أقول : يمكر بالماكرين
هل مكر الله عز وجل كمكر البشر ؟؟
لا طبعا لان مكر البشر يمكن أن يأتى بغير علم وظلم ، لكن مكر الله يأتي بعلم، بحكمة، بعدل، وبرحمة وحلم.
إذن هنا اثبتها لله في الحالة التي بها كمال وتمتنع عنه في الحالة التي بها نقص.
اذا قلت الله عز وجل يمكر إذا يجب أن اقول يمكر بالماكرين
وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (30) الأنفال [(2).
]إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) الطارق [(3).
]إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ [(4).
لأنها تدل على أن فاعلها ليس بعاجز عن مقابلة عدوه بمثل فعله، وتكون نقصاً في غير هذه الحال فتثبت لله في الحال الأولى دون الثانية
فهذه الصفات تكون كمالاً إذا كانت في مقابلة مثلها : لقوله :
وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (30) الأنفال [(2).
]إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) الطارق [(3).
فإذا قيل: هل يوصف الله بالمكر مثلاً؟
فلا تقل: نعم، ولا تقل :لا، ولكن قل في مقابلة مثلها : هو ماكر بمن يستحق ذلك والله أعلم.
هل الله يكيد ؟ يخادع ؟
هو يكيد بمن يستحق الكيد
يخادع من يستحق الخداع
الفرع الثاني:
صفات الله تنقسم إلى قسمين:
1-ثبوتية
2- وسلبية.
ما معناهما ؟
الثبوتية: ما أثبتها الله لنفسه وهي التى لا تنفك عن الله باي حال من الاحوال كالحياة، والعلم، والقدرة، ويجب إثباتها لله على الوجه اللائق به، لأن الله أثبتها لنفسه وهو أعلم بصفاته.
والسلبية: هي التي نفاها الله عن نفسه كالظلم، فيجب نفيها عن الله لأن الله نفاها عن نفسه ،مثال الظلم، لكن يجب اعتقاد ثبوت ضدها لله على الوجه الأكمل، لأن النفي لا يكون كمالاً حتى يتضمن ثبوتاً.
دائما نقول في كلمة التوحيد هي "نفي واثبات" ، لأن النفي وحده لا يكمل المعنى ولا الإثبات وحده يقوي المعنى.
الصفة السلبيىة سُميت أيضا بالمنفية لان الله عز وجل نفاها عن نفسه.
مثال ذلك قوله تعالى:
" وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا (49) الكهف"
" لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ " البقرة "
"مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا (3) الجن
"وَمَا مَسَّنَا مِنْ لُغُوبٍ (38) ق"
في الصفة المنفية ( السلبية) لابد ان اقوم بعمل شيئين
1 - نفي ما نفاه الله عن نفسه
2 ـ إثبات كمال ضدها
مثال :
- " وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا (49) الكهف" كيف اثبتها ؟؟
أولا يجب نفي الظلم عن الله ، ثم اثبت كمال عدله ليس عدله فقط بل كمال العدل.
- " " لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ " البقرة" :أنفى السنة والنوم وأثبت كمال قيوميته
- " وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا (44) فاطر" : أنفي العجز وأثبت كمال القدرة لله
- " "وَمَا مَسَّنَا مِنْ لُغُوبٍ (38) ق " أنفي التعب وأثبت كمال القوة له.
الفرع الثالث:
الصفات الثبوتية تنقسم إلى قسمين:
1- ذاتية.
2-وفعلية.
فالذاتية: هي التي لم يزل ولا يزال متصفاً بها كالسمع ،البصر ،الحياة، العلو، القدرة والبقاء ...
والفعلية: هي التي تتعلق بمشيئته إن شاء فعلها، وإن شاء لم يفعلها كالاستواء على العرش، المجيء والنزول .
وربما تكون الصفة ذاتية فعلية باعتبارين كالكلام فإنه باعتبار أصل الصفة صفة ذاتية، لأن الله لم يزل ولا يزال متكلماً وباعتبار آحاد الكلام صفة فعلية، لأن الكلام متعلق بمشيئته يتكلم بما شاء متى شاء.
ما معني هذا الكلام ؟
هذا الكلام معناه أن الصفة الفعلية هذه تتعلق بمشيئة الله عزوجل إن شاء فعلها وان شاء لم يفعلها.
مثلا : الاستواء ، المجيء، النزول،
الله عزوجل استوى على عرشه ، و الاستواء فعل: صفة فعلية لله عزوجل
لم يكن الله عزوجل مستويا على عرشه " كَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ " هود " إذا فعلها الله عزوجل.
المجئ : الله عزوجل يأتِي يوم القيامة ، اذا الله سيفعل هذه الصفة يوم القيامة "وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا (22) الفجر.
النزول : " ينزل الله عزوجل في الثلث الاخير " نزولا يليق بجلاله وعظيم سلطانه
كل هذه صفات فعلية،
الكلام " يتكلم الله عزوجل حينما يريد أن يتكلم.
هل هذه الصفات غير موجودة في الله عز وجل ؟
بلا ، هي صفات موجودة، وقتما يشاء يفعلهافهي تتعلق بمشيئة الله.
الله عز وجل كلم موسى ، متى كلمه؟
عندما أراد أن يتكلم كلم موسى ، وهذا نسميه آحاد الكلام.
آحاد الكلام يعني : متى أراد ان يتكلم في موضوع يتكلم الآن في نوع هذا الكلام أو موضوع هذا الكلام، فالله تعالى كلم سيدنا محمد في الاسراء والمعراج عندما أمره بالصلاة.
فالله تعالى صفته الكلام: صفة ذاتيه وباعتبار وقت الكلام أو موضوع الكلام وهو ما يسمي "آحاد الكلام " تكون صفة ثبوتية ذاتيه فعلية لازمة لا تنفك عنه بأي حال من الأحوال.
هل كل صفة فعلية هي ذاتية ؟
الصفات الفعلية ليست كلها ذاتيةلأن الصفة الفعلية فيها الغضب والكيد ولا يمكن ان اقول عليها ذاتية.
إذا الصفة الثبوتية تنقسم الي قسمين: " ذاتيه وفعلية "
فالذاتية: هي التي لا تنفك عن الله باي حال من الاحوال ولايزال الله متصفاً بها كالسمع والبصر.
والفعلية: هي التي تتعلق بمشيئته إن شاء فعلها، وإن شاء لم يفعلها كالاستواء على العرش، والمجيء.
الفرع الرابع: كل صفة من صفات الله يتوجه عليها ثلاثة أسئلة:
السؤال الأول: هل هي حقيقية؟ ولماذا؟
السؤال الثاني: هل يجوز تكييفها؟ ولماذا؟
السؤال الثالث: هل تماثل صفات المخلوقين؟ ولماذا؟
فجواب السؤال الأول: نعم حقيقية، لأن الأصل في الكلام الحقيقة فلا يعدل عنها إلا بدليل صحيح يمنع منها.
فهي حقيقة (لانه علم أعلمني به الله عز وجل وهو أعلم بنفسه)، إذن آخذها على ظاهرها ولا يمنعني إلا دليل صريح يمنع لي هذا الظاهر
مثلا الله عز وجل وصف نفسه ان له يدا ، إذن آخذ النص على ظاهره ولا اعدل عنه ولا انحرف عنه الا بدليل صحيح يمنعني أن اخذه على ظاهره.
مثلا: السميع اسم علم لله عزوجل وهو حقيقي يدل على صفة السمع
ما الذي يجعلني اخرج عن ظاهر النص واغير المعنى وأقول ان الله سميع بلا سمع ، ما الذي يجعلني أخرج عن ظاهر النص وافعل هذا؟
ما دام النص قال ان الله سميع اقف على ظاهر النص واخذه لانه يدل على صفة السمع وأثبت هذه الصفة له ,وهكذا ؛
فالذي يجعلني أنصرف عن ظاهر النص هو أن يأتي نص آخر يمنعني، ومادام لا يوجد نص اخر يمنعني إذن أظل على ظاهر النص وأثبت الصفة على حقيقتها.
وجواب الثاني هل يجوز تكيفيها: لا يجوز تكييفها لأن العقل البشري لا يمكنه إدراك كيفية صفات الله.
لقوله تعالى: ]وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا (110) طه[(1).
معنى التحريف و التعطيل والتكييف والتشبيه و التمثيل؟
· التحريف : هو التغيير وإمالة الشئ عن وجهه، ويمكن أن يأتي لفظيا أو معنويا.
التحريف اللفظي يكون بزيادة في الكلمة أو تغييرحركة فيها : مثلا يغيرون في قول الله تعالى " الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى (5) طه" فيقولون بدلا من " استوى" : استولى.
أما التحريف المعنوي تفسير اللفظ على غير مراد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم
مثلا يفسرون يد الله بالقوة ،
وجه الله يفسرونه بالثواب يوم القيامة .., وهكذا ؛
· التعطيل : هو نفي صفات الله عزوجل مثلا : يقولون سميع بدون سمع
هناك فرق بين التحريف والتعطيل فما هو ؟
التحريف هو نفي المعني الصحيح الذي دلت عليه النصوص واستبداله بمعني آخر غير صحيح. أما التعطيل فهو نفي المعني الصحيح من غير استبدال له بمعنى آخر.
المحرف ينفِي المعني الصحيح ويأتِي بمعني آخر ، اما المعطل فينفِي المعنى الصحيح ولا يستبدله بمعنى آخر.
· التكييف : تعين كيفية الصفة والهيئة التى تكون عليها.
مثلا كيفية استواء الله على عرشه : كذا وكذا ، وكيفية يده كذا وكذا، وهذا باطل فلا أحد يعلم صفة الله إلا الله وحده ونحن عاجزون عن ادراك صفة من صفاته.
· التمثيل: كمن يقول للهِ سمعٌ كسمعنا و وجهٌ كوجهنا تعالى الله علوا كبيرا عن ذلك.
التمثيل يعني: شىء مثل شيء : يشبهه تماما في كل الاشياء، ( التمثيل مثل الكربون).
· أما التشيبه فيتفق معه في أشياء ويختلف معه في اشياء لكن ليس مماثلا له.
ولا يجوز لنا تشبيه أو تكييف أي صفة من صفات الله ولو في خيالنا.
وقد سُئل النبي هل رأى الله في ليلة الاسراء فقال : "نور أنى أراه".
عن أبي ذر -رضي الله عنه- قال: سألت رسول الله - صلى الله عليه وسلم – هل رأيتَ ربك ؟ قال: ( نور أنى أراه ) رواه مسلم.
وفي رواية اخري "حجابه النور"، سبحانه وتعالى علوا كبيرا.
لكن هل تستطيعين ادراك هذا لنور ؟ لا , ولا يجوز تكييف هذا النور ، اذا جاءك هذا الهاجس لابد أن تدفعيه فأي شيء تتوقعيه فالله عز وجل خلافه.
وجواب الثالث: هل تماثل صفات المخلوقين ؟ لا تماثل صفات المخلوقين لقوله تعالى: ]لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ[(2).
ولأن الله مستحق للكمال الذي لا غاية فوقه فلا يمكن أن يماثل المخلوقين لان المخلوقين في الأصل ناقصين ليس لهم كمال ، فكيف يماثلهم الله.
"لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ" صفة نفي ،
والفرق بين التمثيل والتكييف أن:
التمثيل: ذكر كيفية الصفة مقيدة بمُمَاثل. مثال : أن يقول القائل: يد الله كيد الإنسان.
والتكييف: ذكر كيفية الصفة غير مقيدة بمماثل ، مثال : أن يتخيل ليد الله كيفية معينة لا مثيل لها في أيدي المخلوقين فلا يجوز هذا التخيل.
~ القاعــــدة الرابـــــــعة : كيف نرد على المُعطلة؟
المعطلة هم الذين ينكرون شيئاً من أسماء الله، أو صفاته، ويحرفون النصوص عن ظاهرها، ويقال لهم: "المؤولة"
والقاعدة العامة فيما نرد به عليهم أن نقول: إن قولهم خلاف ظاهر النصوص، وخلاف طريقة السلف، وليس عليه دليل صحيح، وربما يكون في بعض الصفات وجه رابع أو أكثر.
كيف نرد عليهم ؟؟
حوار بين المثبت والنافي :
1- أن قولك خلاف ظاهر النص
2- أن قولك خلاف طريقة السلف
3- أن قولك ليس عليه دليل صحيح
يعني أقول له أعطني الدليل ؟ سيأتِي بدليل وطبعا ليس لديه دليل أصلا.
لماذا ؟
لأننا قلنا أننا لابد ان نأخذ النص على صريحه وعلى ظاهره لكن إذا أتاني بتاويل باطل يخرج النص عن صحته فلن آخذ بكلامه بل اضرب به عرض الحائط. لانه أتى بخلاف ظاهر النص ولم تكن هذه طريقة السلف في التفسير وليس عنده دليل صحيح.
إذن كانت هذه القواعد الاربع في الاسماء والصفات للشيخ بن عثيمين.
مقدمة لمعة الاعتقاد
قال الشيخ الإمام العالم الأوحد " شرف الاسلام" مفتي الفرق وقدوة الانام أوحد الزمان موفق الدين أبو محمد عبدالله بن قدامه.
معنى اللمعة:
اللمعة : تطلق في اللغة على معان منها البلغة من العيش ، والبلغة تعني ما يكفيني لسد حاجتي ويبلغني أن أنال مرادي.
وهذا المعنى أي البلغة من العيش هو أنسب معنى لموضوع هذا الكتاب، فمعنى لمعة الاعتقاد هنا: البلغة من الاعتقاد الصحيح المطابق لمذهب السلف رضوان الله عليهم. (يعني ما يكفي لسد حاجتي من الاعتقاد الصحيح المطابق لمذهب السلف)
والاعتقاد: الحكم الذهني الجازم فإن طابق الواقع فصحيح وإلا ففاسد.
تضمنت خطبة المؤلف في هذا الكتاب ما يأتي:
1- البداءة بالبسملة، اقتداء بكتاب الله العظيم، واتباعاً لسنة رسول الله، صلى الله عليه وسلم. ومعنى "بسم الله الرحمن الرحيم": أي أفعل الشيء مستعيناً ومتبركاً بكل اسم من أسماء الله تعالى الموصوف بالرحمة الواسعة. ومعنى ]الله[ المألوه أي المعبود حباً وتعظيماً تألهاً وشوقاً و]الرحمن[ ذو الرحمة الواسعة و]الرحيم[ الموصل رحمته من شاء من خلقه فالفرق بين الرحمن والرحيم أن الأول باعتبار كون الرحمة وصفاً له، والثاني باعتبارها فعلاً له يوصلها من شاء من خلقه.
الشرح :
بدأ المؤلف بــ ( بسم الله الرحمن الرحيم ) ودائما تتضمن خطبة العلماء تبركاً باسم الله والبداءة بالبسملة هي اقتداء بكتاب الله العظيم واتباع لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم
ومعني " بسم الله الرحمن الرحيم " أي : أفعل الشىء مستعينا ومتبركاً بكل إسم من أسماء الله تعالى الموصوف بالرحمة الواسعة.
( بسم ) هنا تدل على تبرك واستعانة بالله عزوجل
يعني : أنا بكل اسم من أسماء الله تعالى أتبرك وأستعين
عندما يذكر العبد فقط اسم الله ، كيف يكون قلبه متعلقا بربه ومتيقنا به ؟
حين نذكر البسملة ( بسم الله نأكل - بسم الله نتعلم - بسم الله نتكلم - بسم الله نركب السيارة ) وهكذا ، ما الذي يعني للعبد المؤمن بربه وهو يقول " بسم الله " ؟
ما هي العبوديات التي تستخرج من قلبك وأنتِ تقولي " بسم الله " ؟
الاستعانه به
الاستغاثة
اليقين فيه
التبرؤ من الحول والقوة.
الالتجاء اليه
التوكل عليه
الرضى به
الإخلاص
الصدق
انظري كم معنى يستخرج من قول العبد وهو موقن ب : " بسم الله ".
نكمل في المحاضرة القادمة ان شاء الله

التعديل الأخير تم بواسطة : سَارّه مُحَمّد بتاريخ 09 - 03 - 2016 الساعة 10:52 PM.
ام الياسمين est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 09 - 03 - 2016, 08:24 AM   #2
ام الياسمين
مشرفة تسميـع
 
الصورة الرمزية ام الياسمين
 
تاريخ التسجيل: 07 2011
الدولة: المقام الأمين يارب
المشاركات: 1,155
افتراضي رد: المحاضرة الثالثة / لمعة الاعتقاد

السلام عليكم ورحمة الله

فضلا أخواتي من لديها أي مساعدة ، إضافة،
أو تصحيح فلا تبخل علينا برد،

المحاضرة في العقيدة وتحتاج لتركيز جيد ، فلنتعاون إذن كي لا يفوتنا أي درس.

جزاكم الله خيرا ويسر اموركم.
ام الياسمين est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 09 - 03 - 2016, 10:20 PM   #3
سَارّه مُحَمّد
مشرفة في القاعات الدراسية
 
الصورة الرمزية سَارّه مُحَمّد
 
تاريخ التسجيل: 09 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 4,382
افتراضي رد: المحاضرة الثالثة / لمعة الاعتقاد

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا
جعله الله فى ميزان حسناتك
سَارّه مُحَمّد est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 27 - 03 - 2016, 11:09 AM   #4
نورالساري
إداريـة بالجامعــة
 
الصورة الرمزية نورالساري
 
تاريخ التسجيل: 04 2011
الدولة: في جامعتي الحبيبه
المشاركات: 5,394
افتراضي رد: المحاضرة الثالثة / لمعة الاعتقاد

جزاك الله خيرا غاليتي
نورالساري est déconnecté   رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لـ الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات