إصدارات دار حاملة المسك
   


إعلانات جامعية

العودة   الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات العشر > ◢ المنتديـــات العامـــة ◣ > ✿ قسم كتـابات الطالبات ✿ > المواضيع المميزة
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 28 - 04 - 2009, 02:00 AM   #1
أم أنـس
أستاذة في الجامعة
 
الصورة الرمزية أم أنـس
 
تاريخ التسجيل: 08 2008
المشاركات: 1,839
افتراضي ~ وللحياة مواقف ~ 2 ~ }{بأقلامنـا .. مدرسـة حيـاتنا}{ ‏

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله


حياة انسانة .. كانت كأي إنسانة .. أتت وعاشت دهراً من الزمان ،، غير أنهم ساعات في الميزان .. ثم مضت .. ثم رحلتْ .. لم تُخلف ذِكراً ولا أثراً .. لم تترك بصمةً ولا عملاً ..
\
/
\
/
وحياة إنسانة .. قمــّـة من الهمــة .. أتت لربما كغيرها .. وعاشت لربما سنوات ،، لكنها رحلت سريعا وإن كان بعد دهر من الزمان عاشته ... بصماتها بين القلوب ظاهرة ،، وأعمالها بين شُـمّ الجبال راسخة ،، تغيـّرتْ .. فغـيـّرتْ .. وناطحت همتها شموخ السحاب .. فلم تبخل بكلمة ، ولم تصمت عن موقف .. ولم تكتم خبراً .. تـعلم أن فيه من الخير والصلاح لها ولغيرها .. وإن كان من مواقف الحياة اليومية العادية
\
/
\
/
هنــا بإذن الله سنكون كلنــــا ’’ إجبــاراً ‘‘ لا ’’ اختيارا ‘‘ الانسانة الثانية .. سنترك أثراً في كل من حولنا ولنبدأ من هنــا .. سـنـدوّن على هذه الصفحات ...
{ مواقـف } غيرت مجرى حياتي ...
{ حادثـة } مرّت بها من أعرف .....
{ كلمة } أضاءت لي فكرة في ذهني ..
{ أيـام } لها بالغ الأثر في نفسي ....
{ لطف من الله } تجلى في محنتي ....

لنـُخرج تجارب حياة كل من منا .. فنزيد أعمار وخبرات كل من يقرأ .. فلربما بكينا ، ولربما ضحكنا .. ولربما تجاوز الأمر لِأن نرفع الأكف إلى السماء بدعوات لرب البريات ..

هيـّـا .. لنخرج تجاربنا في مدرســة الحيــاة .. بين أحضــان جامعــتنا الحبيبة ..

.
.

أذكركنّ ..
سنكون كلنــــا ’’ إجبــاراً ‘‘ لا ’’اختيارا‘‘ الانسانة الثانية

-------------------
لرؤية الموضوع كامل
http://www.quraan-sunna.com/vb/showthread.php?t=6689

التعديل الأخير تم بواسطة : إدارة الجامعة بتاريخ 09 - 06 - 2009 الساعة 07:17 PM.
أم أنـس est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 29 - 04 - 2009, 06:05 AM   #2
محبة الصحابة
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية محبة الصحابة
 
تاريخ التسجيل: 08 2008
المشاركات: 1,047
افتراضي

"إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "
لقد غيرت تلك الآية من واقع حيااتي
حينما تكررت على مسامعي ثلاثة أيام متتالية في نفس التوقيت الساعة السابعة صباحا أثناء ذهابي للجامعة بالرغم أني لم أكن أهتم بالإنصات إلا أن الله سبحانه يجعلني فجأة أنتبه لما يتلوه القارئ فأجدها نفس الآية فعلمت أنني المقصودة لا أحد غيري فبدأت بالتغييير والله أسأل أن يمن علي بالثبات على الحق
جزاااااااااااااك الله معلمتي أم أنس كل خيييييير
وحشتييييييييييييييني يا غالية
محبة الصحابة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 30 - 04 - 2009, 01:40 PM   #3
أمّ مرمر
طالبة جديدة
 
تاريخ التسجيل: 04 2009
المشاركات: 8
افتراضي

بسم الله الرحمان الرحيم


{مواقـف} غيرت مجرى حياتي ...

موقف علمت فيه أن من لا يُصلي يُعذب .. و لم أكن مفكرة في الصلاة من قبلها في تلك الفترة ..

وموقف آخر .. إلتحفت فيه كما بدا لي من إلتحافة للمصليات .. وركعت و سجدت .. لله الواحد القهّار ..

كان موقف غير مجري تنفسي بفضل الله .. غير نبض قلبي .. و أُبدلت الروح بروح .. سبحان ربي .. و من هنا ..غير الموقف مجرى حياتي .. و الحمد لله رب العالمين.

{حادثـة} مرّت بها من أعرف .....

لا أرى مؤثرة أكثر من حادثة الموت .. حين يمرّ بها من تعرف ..

و يضع الإنسان نفسه مكان ذلك الميت .. و .. ؛؛ العبرة لمن إعتبر ؛؛ ..


{كلمة} أضاءت لي فكرة في ذهني ..

لعل أكثر موضع .. ينعكس فيه ضوء الكلمات على الأفكار .. حينما أضيع فكرة قديمة عندي .. أو أكون باحثة عن فكرة ما .. ويكون ذلك خاصة في الإختبارات الكتابية .. وتكون تلك الإضاءة رحمة من الله بعد نسيان كان من نفسي و من الشيطان ..


{ أيـام} لها بالغ الأثر في نفسي ....

أيــــــام الصحبة الصالحة .. أيــــــام الهمّة في الدفاع عن ديني أمام 'جاهلين' ..' منافقين' .. ' متصدين لدين الله ' .. أيام خف على لساني قول الحق دون مهابة للخلق .. و لا إستحياء منهم ..

أيـــــام .. كانت ثمرتها .. نصرة فعلية .. ولو كانت جزئية .. أيام ترى فيها عيونا تشتعل همّة و طلبا للحق و طاعة لله دون أن تحبط عزيمتها كل العوائق التي حولها ..

أيــــــــــام .. كانت فيها الصلاة على الأوراق .. أوراق الدراسة .. و الصلاة فيها بالتداول .. مصليات ثم حارسات .. و العكس بالعكس ..

وإن كانت الأخت بمفردها .. فلا أسباب بيدها .. أكثر من أن تتوكل على الله و تكبر و تصلي و تسأل الله الستر و الثبات ..

أيـــــام بـــكاااء في سبيل الله .. و حب عظيم في سبيل الله .. و حزن في سبيل الله ..

أيـــــام .. لا تهتم فيها الأخت أن تردّ فيها يد مسؤول مهم حتى لا تسلم عليه .. وكانت الأخوات في موضع إتهام ..

أيــــــــــام .. تنظر فيها إلى أعين الناس الهاجمة .. و كلامهم القاتل .. و سخرية و استهزاء .. و لا يزيدك ذلك إلا عزا .. بل وربي كأنهم يشجعونك .. كأنهم يصفقون لفعلك بتلك النظرات ..

أيــــــــــــام عزّ بعزّ الله .. أيام علمتني . أنه ' من تركـ شيئا لله عوضه الله خيرا منه ' .. و أنّ ' من أرضى الله بسخط الناس ، كفاه الله الناس ، و من أسخط الله برضى الناس ، وكّله الله إلى الناس ' ..

و .. ' ألا إنّ سلعة الله غالية .. ألا إنّ سلعة الله الجنّة ' .. وعلمتني أن النصرة على يد المتوكلين و على يد قويي الإيمان .. لا على يد قويي المال و لا النفوذ و لا البنية ..

{لطف من الله} تجلى في محنتي ....

لطف بي ربي حتى قلت أن ربي لم يردّ لي طلبا .. لطف بي ربي حتى أصبحت أحلف و أقول لا و ربي هذه محنة ستمر كما مرت سابقاتها ..



لا أحصي ثناء على الله .. و لا أحصي لطف الله علي .. كم من محنة كادت تقضي علي .. لولا لطف الله بي .. بل إني لا أتذكر محنة دون لطف الله .. ووالله لا أتذكر الآن محنة إلا وغلب عليها لطف الله .. بل إن تعجبي في قدرة الله .. وفي لطفه أنساني كل محنة ..

سبحـــــــــان الملك ..

إذا أحسن عبده ظنه به .. قلب سبحانه كل معطيات الحياة .. و سخر الأسباب لعبده ..

أغلب المحن كان بالنسبة لي محنتان .. محنة الدنيا و الآخرة .. و سبحان الله .. يلطف بي الله للنجاح فيهما الإثنان .. و الحمد لله ..




لعله للحديث بقية في المحن .. والله أعلم ..
أمّ مرمر est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 30 - 04 - 2009, 04:49 PM   #4
أم سلسبيل
جهـد بارك الله فيـه
 
تاريخ التسجيل: 07 2008
الدولة: ليتـهـا الجنـــة ،،
المشاركات: 5,361
افتراضي

{كلمة} أضاءت لي فكرة في ذهني ..
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

رحم الله من قـالها لي أول مرة
:::::
اصدق الله يصدقك

قــــــــاعدة عشـت ولا زلت وسأضل إن شاء الله أعيش عليـها
قــــاعدة بكل المقـايس ،، عشتها ، تعلمتهـا ، فهمـتها ،منّ الله عليّ وطبقتـها
قــــاعدة علّمتني حسـن الظن بالله ،، قـــــاعدة علّمتــني إستشعـــار معيّة الله

أحمـد الله ، ولا أحصي ثنـاء عليه
علّمني كيف أصدقه
علّمني سبحانه كيف أدعوه بصدق
علّمني إذا دعوته أن لا أحمل همّ الإجابة
تعلّمت أن الهمّ الوحيد هو أن أصدق المولى عز وجل في الدعاء
تعلّمت كيف أتوكّل على الله
فإذا لم أصل لبُغيتي عرفت الجواب اليقين
أنـا ماصدقت الله في هذا
لأعيد حسـابي من جديد ،،
أراجع صدقــي
لأنال ما أردت إن كان لي فيه الخير

فاللهم لكـ الحمد حتى ترضى ولكـ الحمد إذا رضيت ولكـ الحمد بعد الرضى
الحمـــــــد لله ملأ السموات وملأ الأرض وملأ مابينهمـا

لي عودة إن شاء الله
أم سلسبيل est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 01 - 05 - 2009, 01:35 AM   #5
أم أيوب
مسؤولة مسابقات وحلقات حفظ القرآن
 
تاريخ التسجيل: 10 2008
الدولة: في أرض الله الواسعة
المشاركات: 3,447
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

{لطف من الله} تجلى في محنتي ....

كان لي معها خلاف... نقاشات عائلية ادت الى قطيعة بيننا وذلك لاختلاف اهداف كل منا واختلاف المنهج والاولويات بيننا .. فضل الفرق شاسع او لاقول انها جعلته كذلك مع الحاحي في كل مرة بالتأثير عليها ايجابيا وخلق تغير على افكارها ولكن وللاسف الشديد كل محاولاتي باءت بالفشل بل وزادت الوضع سوءا وبعدا
الى ان اقترب رمضان تلك السنة وبتجديد التوبة والانابة الى رب البريات وشحن الايمانيات لاستقبال هذا الشهر قلت في نفسي كيف لي ان استقبله وانا بيني وبين احد قطيعة لن استحمل ابدا
وكيف ذلك وانا التي لاتقوى على ان يقاطعني احد اكثر من يوم
فقررت اصلاح الامر قبل حلول الشهر .. فتوكلت على الله وذهبت ساعية للصلح ولم الشمل واصلاح ذات بيننا مع توقعي للصد او حتى الطرد من عتبة البيت كما سبق وحصل من قبل...
وبعد طرق الباب فتح وكان استقبال باارد ولكن على الاقل ارحم من الذي قبله
وبعد التحية والسلام بدأت أقول اننا في أيام مباركة وعلى مشارف حلول الشهر الكريم وانه مافي داعي للخصومات والقطيعة والا نترك الشيطان يفعل فينا ما يريد
وتفاجات بردها الصاعق والمستهزء بي في نفس الوقت اي شيطان

قلت الشيطان لعنة الله عليه من أخرج أبوينا من الجنة
قالت انا مابيني وبينه شئ حتى العنه
قلت ودموعي تخنقني والكلام يخرج بصعوبة يااختي اتقي الله واستعيذي بالله من الشيطان الرجيم ولنترك الماضي فكلانا مخطئ ولنعود سويا الى رب العالمين فالدنيا لا تستحق والله ان نقضيها هكذا وانا عن نفسي أستسمحك عن كل ما صدر مني وآسفة جداا وأطلب منك السماااح والصلح رجااااءا
فقالت اتعرفين
قلت ماذا
قالت والله انه اهون عندي ان يطلب مني ان أزحزح جبل من مكانه على أن أقوم بمثل خطوتك هذه وخصوصا بعد كل ما حصل بيننا
ولكن ...لالالا رغبة لي في الصلح أبدا وليستمر الحال على ماهو عليه....
وحينها لم أتمالك نفسي من البكاء وخرجت من عندها وانا اجر خيبة أملي الى مصلاي تماما....
ادعو ربي وأبكي يااارب انصرني يااارب قويني وارزقني الصبر على اذى الاخرين يااارب اظهر الحق حيث كان ...
والححت في دعاائي يارب اصلح الحال ياااااااااااااااااااارب....

لعلي أثرت شفقتكن بما سبق ذكره ولكن والله ماجاء من نصر من عند الله بعدها أنساني مر ما كان

فكنت أحمل قرءاني وأقرأه وأنا أبكيييييي الى ان أبلل الصفحات
وكنت أتحين الفرص والاوقات الفاضلة لالجأء الى رب العالمين بالدعاء ياااارب...ياااارب...
وكنت ألح... وألح... وألح...وفي كل مرة احس وكأنني ادعو لاول مرة ...زأحس أني قريبة من ربي يسمعني يواااسني أحس بها هكذا ...أستشعرها بكل معانيها وبالاخص في سكون الليل
أحسست أنها ليست محنة بل هي منحة من ربي لازداد قربا منه

فأاتى النصر والتمكين من عند الله
أتى بما طلبت بل بأكثررررر مما طلبت
فالحمدلله....الحمدلله... الحمدلله الذي لايخيب من لجأ اليه بصدق
الحمدلله الكريم الذي اذا اعطى ادهش

أم أيوب est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 01 - 05 - 2009, 11:01 AM   #6
أم أنـس
أستاذة في الجامعة
 
الصورة الرمزية أم أنـس
 
تاريخ التسجيل: 08 2008
المشاركات: 1,839
افتراضي

طوبى لمن اتعظ ...
أوجعتِ القلب .. سبحان الله
كثر من يقع لهم ذلك ..
وهو شئ لا بد له ،، من خصامات بين العبيد ..
لكن من ذلك الذي يفوز بالخيرية ( وخيرهما الذي يبدؤ بالسلام ) ..
ويُرضى ربه ويؤثره على رضا نفسه
ويعز اوامر ربه بـذُلّ نفســه ..؟؟

طوبى ..
اقتباس:
فأاتى النصر والتمكين من عند الله
أتى بما طلبت بل بأكثررررر مما طلبت

فالحمدلله....الحمدلله... الحمدلله الذي لايخيب من لجأ اليه بصدق
الحمدلله الكريم الذي اذا اعطى ادهش
رجــــاءا فصّلي في هذا
تعلقت القلوب ولم تزل معلقة
وبيدكِ فكاكها
فأرينا عظم فضل الله عليكِ

أنتظرك ( :
أم أنـس est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 02 - 05 - 2009, 04:55 AM   #7
أم أيوب
مسؤولة مسابقات وحلقات حفظ القرآن
 
تاريخ التسجيل: 10 2008
الدولة: في أرض الله الواسعة
المشاركات: 3,447
افتراضي

رجــــاءا فصّلي في هذا
تعلقت القلوب ولم تزل معلقة
وبيدكِ فكاكها
فأرينا عظم فضل الله عليكِ

أنتظرك ( :



أبشري معلمتي ....
مامنعني من التفصيل الا خوفي من الاطالة بدون فااائدة
ساتوكل على الله وأسرد

أما لحظات النصر فكانت كثيرة ومتنوعة فيها مواقف وآيات من عند الله سبحانه وتعالى كنت لا أملك الا أن أقول سبحااان الله والحمدلله والله أكبر
** سبحان الله طيلة تلك الايام كنت كلما قمت لاصلي أجد نفسي أصلي بسورة النصر ووالله العظيم دون قصد مني أو ترتيب مسبق أو أي شئ بل حتى أني لم ألاحظ هذا الا بعد أن مضى زمن حتى أني كنت أحدد مقدار من محفوظي لاصلي به وأتفاجأ في كل مرة أني بعد البسملة دخلت في سوورة النصر .....

فسبحااااااااااااان الله ...والحمدلله.........والله أكبر



***وكنت أيضا في تلك ا لليالي أسيقظ وعللى لساني ( وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون)
والله العظيم هكذا بالضبط حتى أني حينها لم أكن أعلم في أي سورة هي بل أني لم أكن أحفظها من قبل

فسبحاااان الله ...والحمدلله...والله أكبر

*** ومن منح هذه المحنة أني كنت أقول كل ذكر بقلبي قبل لساني وأغلبهم أقولهم بنية تفريج هذا الكرب واصلاح الحال
فكم كنت أحب هذا الذكر ولازلت أستمتع بقوله سبع مرات صباح مساء

( حسبي الله لا اله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم)
أحسها كلمة كلمة حسبي الله....حـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــسب ي الله حــــــــــــــــــــسبي الله .... يعني يكفيني ربي هو حسبي سيظهر الحق وسينصرني أكيـــــــــــــــــــــــــــد
وبالاخص أني كنت أنا المخطئة والمتشددة و و في نظر كل المحيطين
فسبحااان الله عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
فما ظنكم بمن كان الله حسيبه ووكيله ...
لاوربي لن يضيــــــــــــــــــــــع أبدا
وذكر ( رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا) أقوله وأنا آمل من ربي أن يرضيني قريبا باظهار الحق واصلاح الحال أنطقها بدموعي

وهذه من نعمة البلاء والمحن حيث تقرب القلوب من ربها وترققها وترتقي بها بايمانيات لامثيل لها

فسبحااان الله .....والحمدلله ... والله أكبر

***بحكم كوني كنت أقرب جارة لصاحبتنا وباقتراب موعد وضعها لابنتها البكر بل وقد حانت اللحظة أفاجأ بطلبهم مني هي وزوجها أن أكون معها في لحظات الولادة وأن أبيت معها في المستشفى وكنت مندهشة وغير مصدقة كيف ذلك ...ولم...ولماذا أنا بالذات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟برغم من وجود بقية العائلة حولنا فما كان مني الا أن قبلت على الفور ودون تردد فلبست حجابي وتوجهت عندها وكانت الالام المخاض بادية عليها .... رميت كل ما كن حصل وراء ظهري وتعاملت معها كأنها الصديقة الحميمة أو حتى ابنتي في لحظات ولادتها
بدأت أساعدها واقول ما عليها فعله قبل التوجه للمستشفى
بعد ان اشتدت عليها الالام أخذناها للمستشفى فوجدتني قربها في أحرج اللحظات في غرفة الولادة وأنا أمسك بيدها واقول لها استغفري الله...تنفسي جيدا ... خذي نفس طويل ...قولي الحمدلله وهي تتمسك بيدي الى درجة ان اذتها باظافرها وأنا أشدعها وأقبلها على جبينيها وأقول لها هي تشجعي أكثر ما بقي ألا القليل استغفري الله...
ولا أنكر اني انزلت دموعي حينها ولكن هذه المرة شفقة عليها ورفقا بحالها الى ان تمت الولادة بسلالالام أخذتها في حضني وساعدتها في توضيب نفسها وبيت أرعاها تلك الليلة هي والصغير بكل حب وحنان وفي كل مرة أقووول
سبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــحاااااااا اااان الله ســـــــــــــــــــــــــــــبحان الله كأني لاأصدق ما يحدث

***جاء اليوم الذي سأسافر فيه لاداء فريضة الحج كان البيت ملئ بالاهل الذين جاءوا لتوديعي فاذا بي أتفاجأ بهذا الشخص أمام الجميع يسكب عبرات لا نهاية لها ويحضنني بشدة ويردد على مسامعي سامحيني رجاااءا أنا المخطئة ظلمتك كثيرا .... أنا...أنا...... كان منظر جد مؤثر فما كان لي الا ان اجبتها أكــــــــــيد سامحتك ومن زمااان فلم اطلب منك السماح الا بعد أن أعطيتك اياه

فسبحااااااااااان الله .........والحمدلله ...............والله أكبر....

***وآخر شئ يحضرني
فسبحان الله بعد كل ما حصل وان تم الصلح كنت حذرة دااائما في تعاملي معها حتى انيأتجنب الاحتكاك بها الا لضرورة حتى لا نقع في المحظور لكونها مازالت مختلفة معي في منهجي وطريقة حياتي
في احدى الايام كان عندها تجمع نسوي بالبيت فوجدتها تتصل بي رجاءا ممكن طلب ؟
أجبت نعم تفظلي
قالت رجاءا ممكن تحضري كلمة تلقيها في بيتي غدا
قلت سبحااااااان الله فاجأتيني والله أنت من تطلب هذا ؟ ومن من ؟؟مني أنا !!!! سبحااان الملك
قالت نعم أنا أعلم أنك لن ترفضي طلب كهذا
فقلت باذن الله ابشري لن أرفض ولن أبخل على نفسي بهذا الخير

فسبحااااااان الله......والحمدلله ....و الله أكبر....


كل هذه البشرات كانت بالنسبة لي بمثابة النصر الكبير من رب العالمين

أم أيوب est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 10 - 05 - 2009, 06:16 PM   #8
أم سلسبيل
جهـد بارك الله فيـه
 
تاريخ التسجيل: 07 2008
الدولة: ليتـهـا الجنـــة ،،
المشاركات: 5,361
افتراضي

اقتباس:
{مواقـف} غيرت مجرى حياتي ...
{ كلمة } أضاءت لي فكرة في ذهني ..



موقف + كلمة = التخلص من المصافحة

تراجعت مراراً في كتـابة هذا الأمر ، لكن لعل ما وصلنـي جعلنـي أسـأل الله الإخلاص وأتوكل عليه لخط قصّة صغيرة ،، لكنها غيّرت مجرى حيـاتي بعد الإلتزام ولله الحمـد
لعل الأمر بالنسبة للكثير أمر عـادي ،، لكن من يعرف ظروف العيش في مجتمعنـا سيفهم قصدي


بعد الإلتزام ،، كان عندي هدف أسعى لتحقيقه بأي شكل المهم أحققه
عـدم مصـافحة الرجــال
كان الأمر في الأول يعتمد على توسلاتي فقط ،، أتوسل عمتي رجاءا قولي لهم أنا لا أصافح
أتوسل خالي ،، رجاءا قل لهم أنـا لا أصافح
كان جلهم يرد علي ( هل جننتِ ، طيب صافحي بحائل وخلصينـا )

كل مرة أعقد العزم ،، اليوم لن أصافح ولكن عند أول محك أستــسلم
أمد يدي مصافحة ،، لأنزعها وأنا أتحسّر على ضعفي أمـام تغيير الباطل

إلى أن أتى ذلك اليوم ،،،،،،، موقف + كلمة
الكلمة : على لسـان الشيخ محمد العريفي ::
" الراقصـات كم يقضون من الوقت في التدريب ،، تدريب على ماذا ؟؟ على الرقص
كيف ؟؟ وهنّ عـــاريـــات ،، متبرجــــــات
أمــام من ؟؟ أمام الرجال والشباب في القنوات

هل خجلت ؟؟ هل قالت عيييب أنا أستحي ؟؟ هل و هل وهل ....

وأنتِ ؟؟ ملتزمة ، على الحق ، فلمـــــــاذا الخضوع ؟ لمــــاذا الذل وأنتِ على الحق ؟؟ لمـا ترضين الدنية ؟؟ لمـاذا تدّعيـــن الحيــــــاء ؟؟ أي حيـاء ؟؟ تعصين الله وتقولين حيــــاء ؟؟ "

كانت آخر كلمـات على مسـامعي وأنا في طريقي للسفر ،، أقسمت بالله أن لا يمسني أحد بعد تلك اللحظة

وصلنـا المدينة ،، أول واحد
قلتـها على استحياء ،،آسفة لا أصـافح الرجال ،، ثم الثـاني ،، الثالث
بدأت الإنتقادات من هنـا وهنـاك بدأت أنسى كلمـات الشيخ

تُرى هل سأتسلـم من جديد ،، خلوة بنفسي بحثت فيها صدقي مع الله
تُرى هل أنـا صادقة ؟؟ أحسب أن الله وفقني وفتح عليّ حينـها

جلسـت ،، دخل إبن عمـي مد يده ،، "آسفة لا أصــافح الرجـال"
ما إن أتممت حرف اللام إلا ووجهي تزلزل من ضربة بيده المدودة للمصافحة على خدي
كـان هذا هو الموقف

رفعت رأسي بعز ،، عينــاي فيهما دمع ،،،،،،لكن دمع الإنتصــــــار

نعم ،، ضربة أحيت فيّ روح الشموخ ،، أحيت فيّ ماكان يقول الشيخ

أنتِ على حق ،،،،،، فلمـــــا الخجل ؟؟ لما إدّعــاء الحيــــــــاء

هذه الكلمــات وهذا الموقف ،، غيّر مجرى حيـــــــاتي صدقاً
تعلّمت عندما أكون على حق ، لا أخـاف ، لا أستحي ، لا أتهاون ، لا أتردد

وإنمـــــــا أتــــــوكل على الله ،، ووالله لن يضيعني الله

هذه همسـة في أذن كل أخت ، لا زالت لحد السـاعة لم تتحرّر من قيد المصافحة
أزيلي عنكِ أغلال الجاهلية أختــاه ،،
ووالله لن يضيعكِ الله
أم سلسبيل est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 11 - 05 - 2009, 01:47 AM   #9
أم سلسبيل
جهـد بارك الله فيـه
 
تاريخ التسجيل: 07 2008
الدولة: ليتـهـا الجنـــة ،،
المشاركات: 5,361
افتراضي

اقتباس:
{حادثـة} مرّت بها من أعرف .....


هي صدقـاً ،، لغالية على قلـبي ،، أعرفهـا جيداً
فأحببتُ أن تُنقل لكنّ ،، على لســانهــا

تقــول
:
:::
::::::

بسم الله الرحمن الرحيم
جئت اليوم أجرُّ خطاي .. لأكشف النقاب عن أمرٍ لامسته وعشته لحظة بلحظة .
وتلذذت بحلاوته وأحسست بقيمته واقتربت منه عن كثب ..

ألا وهو
" تفويض الأمر لله وحده في جميع الأمور "

يقول الله تعالى " ومن يتوكل على الله فهو حسبه "

وكفى بالله حسيبًا وكافيًا

سأروي لكنَّ قصتي التي تعلمت منها كيف أُسَلِّم أمري وأفوضه لله وحده ..
فأنا بنت ٌ أبلغ من العمر 21 سنة , فلا زلت في ريعان الشباب .
وكأمرٍ معتاد تقدم لخطبتي شابٌ نحسبه على خير ولا نزكيه على الله .
على دين وعلى خلق
ووصفه الناس بالطيبة والوضوح والصراحة
وزكَّاهُ عدد من الإخوة الذين نحسبهم على خير ولا نزكيهم على الله
تمت إجراءات الخِطبة , وتعلق قلبي بهذا الشاب وفرحت به جدا
وهو كذلك
وجاء اليوم الذي سيتم فيه الإتفاق على الصداق والمؤخر وما إلى ذلك من المتعارف عليه .
فقدر الله أن لا يتم الإتفاق بين الطرفين , بين أهلي وبين هذا الشاب وأهله .
وحدثت المشاكل ..
وكثرت ..
وأصبح أمر الإرتباط بهذا الشاب شيء مستحيل .
ولكن كان أملي في الله عزوجل كبيرًا ..
وانتهى هذا الأمر بلا شيء
ومرت الشهور والأيام .
وعاد هذا الشاب لخِطبتي من جديد
وحدث نفس الإعتراض من قِبَل أهلي
وانتهى الأمر للمرة الثانية , لكن على أمل اللقاء من جديد
ولعل الله يحدث بعد ذلك أمرا ..


وتقدم للمرة الثالثة !!
ولكن جميع المحاولات بائت بالفشل ..
سبحان الله إذا أراد أن يكون الشيء فيكون .
مهما كانت الظروف , ومهما تجمعت الصعاب لتقف حاجزًا منيعا وصلبًا
فإن إرادة القوي العزيز فوق كل شيء وفوق كل صعوبات ومحن . .
يقول الله " وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون "

فازداد غضبي على أهل بيتي ..
وأصبح بيني وبينهم حواجز ..
وصرت لا أختلط بهم إلا في أوقات الضرورة ..
وانعزلت عن العالم الخارجي ..
وأصبحت أسيرة في غرفتي
أسيرة الهموم والأحزان
أسيرة مكبلة لوساوس الشيطان .. والعياذ بالله
وذات يوم فتحت بريدي الإلكتروني
وتحدثت مع اخت لي
فشعرت من حديثي معها أن شيئا ما يحزنني
فسألتني عن حالي
وقد كانت تعيش معي لحظة بلحظة في هذا الأمر .
فشكوت لها رفض أهلي لهذا الشاب وكنت حزينة جدًا
وقلت لها بأنني أدعوا الله أن يرزقني هذا الشخص ..


فاستمعنَّ أخواتي إلى الكلمات التي غيرت حياتي ..
واقرأن بتمعن الكلمات التي تستحق أن تكتب بالذهب ..
وقد أرسلها الله عزوجل لي لتواسيني .
قالت لي : يا فلانة

لا تحرمي نفسك من فضل الله , ومن الخير الذي عند ربك
لاتقولي يارب ارزقني فلان أو غيره
ولكن ...
فوضي أمرك لله عزوجل
فوضي أمرك للرحمن الرحيم
فالله سبحانه وتعالى يختار لك الخير ولا تحرمي نفسك .
قولي يارب إني أشهدك أني فوضت أمري إليك
وتوكلت عليك وحدك
فيسر لي أمري يارب


نزلت كلماتها على قلبي قبل مسامعي
وكأن الله أراد أن أدخل في هذه اللحظة لأسمع منها .
فقمت في الليل وتوضأت وصليت لله ركعتين .
صليت في الثلث الأخير , وأنا على يقين تام بأن سهام الليل
لا تخطئ أبدا ولكن لها أجل وللأجل انقضاء ..
فدعوت الله عزوجل وبكيت وقلت له يارب إني أشهدك بأني فوضت أمري إليك
وتوكلت عليك وحدك لا شريك لك
يارب أنت تعلم وأنا لا أعلم
وأنت علام الغيوب
يارب أنت تقدر ولا أقدر
يارب أنا لا أعلم إن كان خيرا لي في ديني ودنياي أم لا
فإن كان خيرا فيسره لي
وإن كان شرا فاصرفه عني واصرفني عنه واكتب لي الخير حيث كان
ثم رضني به ..

ثم ذهبت إلى فراشي واستغرقت في سبات عميق
وبعد ذلك أصبحت في اليوم التالي
وانشغلت في المذاكرة قليلا
وبعد أن انهيت واجباتي
ذهبت لأتفقد هاتفي الخلوي


وهنا كانت المفاجأة !!
الله أكبـــــــــر
ولا حول ولا قوة إلا بالله
وجدت في هاتفي رسالة من هذا الشخص
فيها توبيخ واتهامات انا بريئة منها براءة الذئب من دم ابن يعقوب
وكلمات صاعقة قذفني بها
نزلت بي كالزلزال الذي هز كياني
شعرت بأن الدنيا تدور بي
لم تحملني قدمي
ولم تسعني الأرض بما رحبت وازدادت ضربات قلبي
حتى كاد ان يخرج من بين أضلعي ....

فعلمت حينها أن هذا هو الرد الرباني
وأن الله عزوجل كشف لي هذا الشخص على حقيقته التي كانت غائبة عني
فكانت رسالته هذه نتيجة فهم خاطئ
فقد تحدث مع ابي وفهم من كلام ابي انني لست موافقه عليه
في حين ان اخته تحدثت معي واخبرتها انني موافقه

لكن هو لم يفهم كلام ابي بشكل صحيح
وإن يكن قد فهم الكلام بصورة خاطئة
فلا يحق له ان يتهمني بهذه الإتهامات

فقد وصل إلى تفكيره انني اتلاعب بهم وأبدي ماليس في قلبي
والله المستعان
فلما تبين له أنه مخطئ
وأنه تسرع في حكمه عليّ
اعتذر كثيرا
ومرارا وتكرارا
ولكن هيهـــــــــــــــات


فأنَّى لي أن أرجع في أمر اختاره الله لي
والحمد لله


وبعدها مباشرة وفي نفس الأسبوع
أكرمني الله بالكثير من الشباب الذين تقدموا لخطبتي
وقد وصل عددهم الى الأن 5 من الشباب الذين نحسبهم على خير
تقدموا واحد تلو الآخر
حتى أن ابي كان يقول لكل واحد انتظر لان الاخ فلان تقدم قبلك
لانه لا يصح ان يخطب المرء على خطبةأخيه
فكان هذا كرم الله وفضله عليّ

" فمن لطفه أن يقدر الامر لعباده حسب علمه بمصلحتهم لا بحسب مراداتهم’فيقدر لهم الاصلح وان كرهوا"
وصدق الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم عندما قال " لو أنكم توكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتعود بطانا "

وإلى الآن يتقدم إليّ خيار الرجال وأحسنهم
ولكن الله لم يرد بعد أن أتزوج


وإلى آخر يوم في حياتي سأفوض أمري إلى الله عزوجل
ماخاب من توكل على الحي الذي لا يموت
فحسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم


انتهى كلامهـا ،، حفظها الله ورزقهـا الزوج الصـالح
آمـين
أم سلسبيل est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 21 - 05 - 2009, 02:20 PM   #10
أم أنـس
أستاذة في الجامعة
 
الصورة الرمزية أم أنـس
 
تاريخ التسجيل: 08 2008
المشاركات: 1,839
افتراضي

منذ فترة قريبة وليست بالبعيدة ...
كان يوم شـــديد الضغط والانشغال معي ،،
عليّ أعمال للجامعة هنـا ،، وأعمال وامتحانات في جامعتي في ارض الواقع
ولم تكن الامور بالميسرة كثيرا ،، فثمّ بعض المشاكل تقف عثرة لا أجد لها حلا .. عدا عن عدم تقديري للامور بحكمة ..
واحتملتها في قلبي فأصبحت كالهم الجاثم على صدري ...
فكثفت الدعــاء لله عز وجل في سجودي
( اللهم يســـر لي ، اللهم افتـــح علي ، اللهم سدد لي رأيي ورميي ، اللهم ارزقني من عندك رزقا حسنـا وأنت خير الرازقين )
ولم أتعرض للمشاكل ليومين كاملين ، تركتها جانبا ، ولم أحاول التفكير في حل لهذه المشاكل ، لأني كنت أبحث عن جذر المشكلة وليس نتائج المشكلة ،، فشتــان بين الامرين ، ولم أحدث بها أحدا ،، لاااا شئ سوى الهم في القلب ، والدعاء على اللســـان ، وصمــت تملكني

وبعد اليومين توكلت على الله ، وتواصلت مع من تشاركني المشكلة هنـا ،،
واستعننـا بالله ، وتعلقت قلوبنا فيه ...
وتكلمنا لمدة تزيــد على الثلاث ساعات ،، حتى نـــزل علينا فتــــح الله ، وأزال الغشاوة عن عيوننا ، وبصّرنا بالمشكلة الحقيقة وحلولها ...
وأكملت بقية النهار في تطبيق الحل وتحويله الى واقع ملموس ...
حتى ما جــاء منتصف الليــــل إلا وكان نصـــــــر من الله أنزله علينـــــا ،، وفتـــــــــح من الله فُـتِـحَ علينا .. وتيسرت كل الامور بفضل ومنـــة وكرم من اللـــه بعد طول تعقيد واغلاق علينا


لكن الامر لم يتنهي إلى هنـا ، فأنا أصبحت في منتصف الليل ، وكنت مستيقظة من الفجر ، وقد بلغت من الجهد حده ، وفي الصباح لدي امتحان لم أدرس له حرفا ، وعندي عرض لمشروع تخرج لم أعمل فيه ما يكفي ، ويوم متعــــب يتنظرني في الغد ...

فتوكلت على الله ، وقمت لأنام مبكرا ،، واستيقظت من الفجر وقرأت شيئا مما علي الامتحان فيه ،، أقرأ كلمة وأغفو كلمتين ، أركز في حرف ويضيع مني حرفين ... لكن يسر الله لي بعض الاستذكار السريع للمعلومات

وبفضــــل الله ومنته وكرمه علي ،،، الامتحان تأجـــل ، والمشروع على شدة انشغالي كنت أكثر من أنجز فيه من بين زميلاتي المتفرغات ، وما ذلك إلا بفضل الله وكرمه ومنه عليّ ... وكان يوم فيه فتوحات عظيييييييمة علي .. فذاك كرم ربي غمرني ، ولطف من الله تداركني ،، على تقصيري وذنوبي ... فاللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسـن عبــادتك ...


فيـــامن تتعللين بالانشغالات ، واتخذتيه سببــا في تركك للخير ، من حفظ للقرآن أو طلب للعلم الشرعي أو زيارات للضعفاء أو أو أو ... استعيني بربـــك وتوكلي عليه .. يفتـــــــــــح عليــــــــكِ وييسرررررر لك امووورك ويباااارك لك في وقتك ويوفقك في جمييييييع أمرك ...

ويامن حاصرتك الهموم ، وغشيتك المشاكل ، وجثم على صدرك الضيــق ... اقــــــــرعي أبواب السماوات قــــــرعا ،، وارفعي آهاتك لرب البريـــات ، وارمي حمـــــــــلك على اللـــــه .... ( أليس الله بكــافٍ عبده ) ...

.
.
.
أم أنـس est déconnecté   رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:01 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لـ الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات