إصدارات دار حاملة المسك
   


إعلانات جامعية

العودة   الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات العشر > ۩ الفصل الدراسي الأول لعام 2016 ۩ > مستوى رابعة أول > ملخصات الغائبات
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 26 - 03 - 2016, 09:34 PM   #1
أم العبادله
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية أم العبادله
 
تاريخ التسجيل: 01 2011
المشاركات: 445
افتراضي ملخصات غيابي أم العبادله

ملخث غيابي لماده فقه النكاح بتاريخ٣/٢١
المحرمات بسبب المصاهرة تحريمًا مؤبدًا أربع:
1- زوجة الأب.
2- زوجة الابن.
3- أم الزوجة.
4- ابنة الزوجة.
" في الثلاثة الأول ابتداء من العقد "
وفي أول نقطتين " فإذا عقد الاب على امرأة حرمت على ابنه وكذلك الابن فإن زوجة الابن محرمة على الأب من العقد "

الأولى: زوجة الأب:
يحرم على الرجل الزواج من زوجة أبيه، سواء كان الأب من نسب أو رضاع.
قال تعالى : وَلَا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آَبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا (22) النساء
وسبب نزول الآية كما أخرجه الإمام الطبري من حديث ابن عباس أنه قال: «كان أهل الجاهلية يحرمون ما يحرم، إلا امرأة الأب والجمع بين الأختين قال: فأنزل الله " قال تعالى : وَلَا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آَبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا " الآية
وهذا مجمع عليه عند أهل العلم

الثانية: زوجة الابن:

لقول الله تعالى : وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ " النساء 23
الحلائل: جمع حليلة وهي الزوجة، سميت حليلة لأنها تحل مع الزوج حيث حل
و أجمع العلماء على تحريم ما عقد عليه الآباء على الأبناء وما عقد عليه الأبناء على الآباء، كان مع العقد وطء أو لم يكن..
الثالثة: أم الزوجة:
يحرم على الرجل كل أم امرأة تزوجها سواء كانت أمها بالنسب أو بالرضاع، وهذا التحرم من وقت العقد سواء دخل بالزوجة أم لم يدخل، وهذا مذهب الأئمة الأربعة وغيرهم، وحجتهم قول الله تعالى: " وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ " النساء 23

وخلاف على الجمهور، قال: لا تحرم عليه أم الزوجة إلا بعد الدخول بابنتها، ومذهب الجمهور أولى لأن التحرم جاء في الآية مطلقًا.
الراجح : قول الجمهور

الرابعة: ابنة الزوجة:
يحرم على الرجل الزواج من ابنة زوجته التي دخل بها -سواء كانت الابنة في حجره أم لا- فإن طلقها أو ماتت قبل الدخول بها جاز له أن
أم العبادله est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 27 - 03 - 2016, 07:50 PM   #2
أم العبادله
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية أم العبادله
 
تاريخ التسجيل: 01 2011
المشاركات: 445
افتراضي رد: ملخصات غيابي أم العبادله

ملخص غيابي لماده لمعه الاعتقاد

المحاضره الخامس . بتاريخ ٣/٢٠قواعد ذكرها الشيخ في مقدمته، كل قاعدة يؤصلها :
1- المحمود بكل لسان
2- المعبود في كل زمان
3- الذي لايخلو من علمه مكان( كل شيء الله عز وجل عليم به)
4- لا يشغله شأن عن شان
5- جل عن الاشباه والانداد _ تنزه عن الصاحبة والاولاد _ ونفذ حكمه عن جميع العباد
6- لا تمثله العقول في التفكير ولا تتوهمه القلوب بالتصوير " لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ"


عندما يقول المعبود في كل زمان , المعبود وهي عبودية كونية وعبودية شرعية
العبودية الكونية هو خضوع العبد للأمر الكوني عامة في جميع الخلق حتى الجمادات لأن كل مخلوق فهو عبد لله لقول الله عز وجل " إن كل من في السموات والأرض الا آتي الرحمن عبدا"
أما العبودية الشرعية فهي أن تسلم لأمر الله تعالى الشرعي وهي خاصة بالمؤمن ولا يدخل فيها الكافر لقول الله " وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا"
عباد الرحمن هنا هم الذين استجابوا لأمر الرحمن.
المعبود في كل زمان يدخل فيها العبودية العامة والخاصة.
أما قوله : "لا يخلو من علمه مكان " أى لايوجد مكان خلى من علم الله عز وجل سواء كان ظاهرا أم باطنا فعلم الله متعلق بكل شيء .
وقوله : " لايشغله شأن عن شان "هذا أيضا من مقتضيات صفاته وهذا يعني عموم قدرته وسلطانه .
أما قوله " جل عن الاشباه والانداد"
جل عن الشباه والنداد : أي : عظُم عن المماثلة
معنى جل اي عظُم ، فجل جلالا وجلالة فهو جل وجليل
معنى الأشباه جمع شَبه وهو المثل
معنى الأنداد : المثل والنظير
واذا صار العطف في قوله "الاشباه والانداد " نقول انه من عطف المرادف وهو ما تعدد لفظه واتحد معناه.
أم العبادله est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 30 - 03 - 2016, 10:20 PM   #3
حفصة عبدالفتاح
مشرفة في القاعات الدراسية
 
الصورة الرمزية حفصة عبدالفتاح
 
تاريخ التسجيل: 01 2011
المشاركات: 2,206

دورة المعاهدة 

افتراضي رد: ملخصات غيابي أم العبادله

تم الرصد
حفصة عبدالفتاح est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 02 - 04 - 2016, 03:18 AM   #4
أم العبادله
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية أم العبادله
 
تاريخ التسجيل: 01 2011
المشاركات: 445
افتراضي رد: ملخصات غيابي أم العبادله

ملخص غيابي للمحاضره السادسه في لمعه الاعتقاد


قلنا أن المصنف بدأ بكل هذه القواعد العامة ليبني عليها الأصول وأن هذه الآية وردت في أربع مواضع في القرآن : "لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى " .
وأن أسماء الله كلها حسنى أي بلغت في الحسن غايتهوكماله .
المصنف في بداية الكتاب أتى بقوله تعالى : "الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى " أراد المصنف أن يبين منهج أهل السنة والسلف في بعض الصفات التي وقع فيهاخلاف أو كلام والفَرق بين بعض الطوائف فيها.
وقد ساقها مساق المدح حيث قال : "لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ" ثم قال " له الأسماء الحسنى والصفات العلى " الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى" ، فجمع بين الثناء على الله بما هو ثابت في صفاته مثل صفة الاستواء على العرش التي سناخذها بالتفصيل إن شاء الله.



وقد أراد أن يثبت منهج السلف في إثبات الصفاتلأن أهل السنة والجماعة يثبتون
الاستواء كما يليق بجلال سلطانه. والاستواء أورده الله في حوالي 7 مواضع بالقرآن، و من يفسر الاستواء بالاستيلاء فهذا باطل.


قال الشيخ "لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى " لبيان كماله وكمال صفاته ، أن له ما في السموات وما في الأرض لأنه مالك الملك لا أحد من المخلوقين يملك شيئا ، حتى ملوك الأرض لا يملكون شيئا ولو ملكوا فملكهم ناقص لا يستطيع أن يتصرف فيه كما يشاء. وأيضا ممكن أن يتركه أما الله فهو مالك الملك له ما في السماوات والأرض وما بينهما ، أي ما بين السموات والأرض.


وفي قوله " وَإِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى " هذا بيان كمال للهعز وجل في سمعه وعلمه.
وَإِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ : العلانية عنده سواء فهو يعلم السر والجهر.
وَأَخْفَى : كلمه سرا
يعلم ما يسره الإنسان في نفسه
حتى مالا يعلمه العبد عن نفسه الله عزوجل يعلمه


لذلك قال الشيخ " أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا" ، فهذه صيغة العمومالمطلق. أي أن الله يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ويعلم السر وأخفى. وهذا كما جاء في قوله تعالى :" لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَعَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَبِكُلِّشَيْءٍ عِلْمًا".
أم العبادله est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 07 - 04 - 2016, 02:22 AM   #5
أم العبادله
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية أم العبادله
 
تاريخ التسجيل: 01 2011
المشاركات: 445
افتراضي رد: ملخصات غيابي أم العبادله

ملخص غيابي للمحاضره الخامسه فقه النكاح
٤/٤

أمسألة: خدمة المرأة لزوجها واجبة أم مستحبة؟
ذهب جمهور أهل العلم إلى أن خدمة المرأة لزوجها ليست واجبة، واستدلوا لقولهم بقول الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آَتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا (19) النساء ، والخدمة: المعروف، ولقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لهند: «خُذِي مَا يَكْفِيكِ وَوَلَدَكِ بِالْمَعْرُوفِ» ، وهذا مذهب مالك والشافعي وأبي حنيفة وأحمد وابن حزم وغيرهم.

وذهب فريق من أهل العلم إلى وجوب خدمة المرأة لزوجها وحجتهم في ذلك أن فاطمة رضي الله عنها كانت أتت النبي تشكو إليه ما تلقى في يديها من الرحى وتسأله خادمًا فلم تجده، فذكرت ذلك لعائشة رضي الله عنها فلما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرته، قال علي: فجاءنا وقد أخذنا مضاجعنا فذهبنا نقوم، فقال «مكانكما» فجاء فقعد بيني وبينها حتى وجدت برد قدميه على بطني، فقال: «أَلَا أَدُلُّكُمَا عَلَى خَيْرٍ مِمَّا سَأَلْتُمَا؟ إِذَا أَخَذْتُمَا مَضَاجِعَكُمَا أَوْ أَوَيْتُمَا إِلَى فِرَاشِكُمَا فَسَبِّحَا ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ، وَاحْمَدَا ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ، وَكَبِّرَا أَرْبَعًا وَثَلَاثِينَ؛ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمَا مِنْ خَادِمٍ».
أم العبادله est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 14 - 04 - 2016, 06:55 AM   #6
أم العبادله
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية أم العبادله
 
تاريخ التسجيل: 01 2011
المشاركات: 445
افتراضي رد: ملخصات غيابي أم العبادله

ملخص غيابي للمحاضرة السادسه
أصول الفقه
المحاضرة السادسة أصول فقه

تاريخ 7/4/2016


العام

تعريفه:
العام لغة: الشامل.
واصطلاحاً: اللفظ المستغرق لجميع أفراده بلا حصر، مثل: ( إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ) (الانفطار:13) (المطففين:22)

اللفظ يدل على اكثر من واحد من غير حصر
مستغرق لجميع افراده : يعني متناول لكل ما يدخل تحته
- يخرج من التعريف ما تناول فرد واحد فقط مثل : زيد - شيماء لا يعتبر من ألفاظ العموم
بلا حصر : أي يعني من غير حصر في عدد معين مثل : أكرم عشرين طالبا
هنا عشرين لفظ عام يحصر عشرين طالبا
فهنا لا يسمي عام لأنه حصر بعدد معين
" الناس " لفظ من ألفاظ العموم
يدخل تحته كافه الناس

صيغ العموم:
صيغ العموم سبع:
1 - ما دل على العموم بمادته مثل: كل، وجميع، وكافة، وقاطبة، وعامة؛ كقوله تعالى: (إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ) (القمر:49)
هي كلمات تدل على العموم لفظا و معنى " كافة , جميع , قاطبة ، .. "
(إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ) فـ " كل " هنا دلت على العموم
و قوله تعالى : "قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا "
" جميعا " هنا دلت على العموم
" وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ "
أي : بعثت إلى الناس عامة
" كافة " هنا دلت على العموم
أجمع العلماء قاطبة على أنه من أنكر الشهادتين فهو كافر
قاطبة هنا تدل على العموم

2 - أسماء الشرط؛ كقوله تعالى: ( مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِه)(الجاثـية: الآية15) ( فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ)(البقرة: الآية115)
مثلا في قوله تعالى : ( مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِه) فالشرط " من عمل "

3 - أسماء الاستفهام؛ كقوله تعالى: ( فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ)(الملك: الآية30) ( مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ)(القصص: الآية65)(فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ ) (التكوير: 26)
" ماذا , اين , متي " كلها من صيغ العموم
( فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ ) " أين "هنا اسم استفهام
ويشمل القليل والكثير فهو من العام
مثال ذلك في قوله تعالى : ( مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ) " ماذا " اسم استفهام
( فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ ) " من " اسم استفهام

4 - الأسماء الموصولة؛ كقوله تعالى: ( وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ) (الزمر:33) ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا )(العنكبوت: الآية69) (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِمَنْ يَخْشَى) (النازعـات:26) (وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْض)(آل عمران: الآية129)
سواء فرد أو جمع " الذي , والذين , واللاتي ... "
( وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ) هنا الاسم الموصول " الذي " من الاسماء الموصوله
مثال قوله تعالى : (وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْض) " ما " هنا من الاسماء الموصوله
( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ) " الذين " من الاسماء الموصوله
أم العبادله est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 17 - 04 - 2016, 09:12 PM   #7
أم العبادله
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية أم العبادله
 
تاريخ التسجيل: 01 2011
المشاركات: 445
افتراضي رد: ملخصات غيابي أم العبادله

ملخص المحاضره الثامنه لمعه الاعتقاد


تذكير بأقسام الصفات:
صفات الله تنقسم إلى قسمين ثبوتية وسلبية
والثبوتية تنقسم ذاتية وفعلية والصفات الذاتية تنقسم إلى خبرية ومعنوية

أمثلة :
الصفات الخبرية : الوجه ، العين ، اليد والساق،
الصفات المعنوية : السمع، الحكمة ، القدرة ، الحياة،
الصفات الفعلية : النزول ، المجيء ، الاستواء ، الكلام ، الضحك،


يقول الشيخ :

الوجه ثابت لله تعالى بدلالة الكتاب، والسنة، وإجماع السلف.
قال الله تعالى : "ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام" .
وقال النبي، صلى الله عليه وسلم ، لسعد بن أبي وقاص:"إنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت عليها". متفق عليه.

وأجمع السلف على إثبات الوجه لله تعالى، فيجب إثباته له بدون تحريف، ولا تعطيل، ولا تكييف، ولا تمثيل، وهو وجه حقيقي يليق بالله.
وقد فسره أهل التعطيل بالثواب. ونرد عليهم بما سبق في القاعدة الرابعة.

صفة الوجه : ذاتية خبرية

خبريةلأن مُسماها بالنسبة إلينا أبعاض وأجزاء ، فحينئذٍ يكون الوجه صفة ذاتية ، لمَ ؟ لأنها لا تنفك عن الذات بأي حال من الأحوال.

حين نقول "وجه ربك" : على ماذا يدل ذلك ؟




1- إثبات صفة الوجه لله:
وجه الاستدلال أن الوجه هنا أضيف لله عز وجل

ما هي أنواع الإضافة التي تضاف إلى الله ؟
إذا أضفنا إلى الله مثلا :
- وجه الله
- ناقة الله
- بيت الله
ما هو نوع الإضافة في كل مما سبق ؟

فيما أضافه الله تعالى إلى نفسه ولم يكن منفصلا مخلوقا حينئذٍ فهو صفة من صفاته ، لأن الوجه هنا ليس منفصلا فهو صفة لله عز وجل ، لأنه أضافه له ، هنا الإضافة تسمى إضافة تقييد ونسبة.


أول إضافة : إن لم تكن منفصلة ولا مخلوقة فهي صفة من صفات الله وتسمى إضافة تقييد ونسبة.

عندما يقول الله عز وجل : " ويبقى وجه ربك" فيها إثبات صفة الوجه أولا، ولأنه لم يسبق الجملة أداة نفي ، فهي صفة مثبته ، إذن صارت الجملة ثبوتية
أضاف الله عز وجل الوجه لنفسه وما أضيف إلى الله فالأصل فيه أنه صفة له .


" ناقة الله"مخلوقة منفصلة عن ذات الله ولكن أضافها الله عز وجل لنفسه ، لكن هنا ليست إضافة الصفة للموصوف وإنما إضافة المخلوق إلى خالقه وتسمى : إضاف تشريف.

عندنا إذن :
-إضافة تقييد ونسبة.
-إضافة تشريف وهي إضافة المخلوق إلى خالقه

قال تعالى في شأن عيسى عليه السلام : " وروح منه " هذه إضافة تشريف ،
"من" هنا ابتدائية وليست تبعيضيه (هذه هامة جدا).

مثال قوله تعالى: " وسخر لكم ما في السموات ومافي الارض جميعا منه" أي صادرة من الله وليس جزء من الله.

إذن أجمع السلف على إثبات الوجه لله بعقيدة أهل السنة والجماعة، فكيف نثبته على ما يليق بجلال الله عز وجل ؟

إن لله وجهاً موصوفاً بالجلال والإكرام فنثبت ما أثبته لنفسه من غير أن نشبه وجه خالقنا بوجه أحد من المخلوقين ، نحن نعلم أن معبودنا له وجه وحَكَم له بالبقاء ونفى عنه الهلاك ، ونؤمن أيضا أن لوجه ربنا من النور والضياء والبهاء ما لو كشف حجابه لأحرقت سبحات وجهه كل شئ.هذا مذهب أهل السنة والجماعة.
أم العبادله est déconnecté   رد مع اقتباس
رد

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:39 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لـ الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات