إصدارات دار حاملة المسك
   


إعلانات جامعية

العودة   الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات العشر > ۩ الفصل الدراسي الأول لعام 2016 ۩ > مستوى رابعة ثاني > فقه الجنائر > واجبات فقه الجنائر
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 20 - 03 - 2016, 08:49 PM   #1
رحاب الإسلام
مشـرفـة تسميــع
 
الصورة الرمزية رحاب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: 07 2010
المشاركات: 2,289
افتراضي صفحة واجبات مادة فقه الجنائز [ رحاب الإسلام]

بسم الله الرحمن الرحيم
على بركة الله

الواجب الأول لهذا الفصل


حصة يوم الأحد 13 \ 03 \ 2016 الموافق لِـ 03 جمادى الثانية 1437


الأسئلة :

1- هل يُعذب الميت بالنياحة عليه ؟

للفقهاء في هذه المسألة أقوال عديدة، أشهرها ثلاثة أقوال:

الأول: إن الميت لا يعذب بالندب والنياحة عليه إذا أوصى أهله بذلك بعد موته؛ لأن الندب والنياحة كانت من عادة العرب، فهم يذكرون الأفعال التي هي عند الله ذنوب فهم يبكون لفقدها وهو يعذب نظير ما يبكيه به أهله، أما من لم يوص بذلك وناح عليه أهله فلا يعذب، واستدل بقول الله تعالى: قُلْ أَغَيْرَ اللَّـهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ ۚ وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا ۚ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ﴿١٦٤﴾ [الأنعام: 164]، وهذا قول جمهور أهل العلم وهو القول الراجح.

الثاني: إذا لم يوص بترك الندب والنياحة، وأهمل ذلك فإنه يعذب بما ناح عليه أهله، واستدل بقول الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّـهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ﴿٦﴾ [التحريم: 6].

الثالث: أن الميت يعذب بسماعه بكاء أهله ويرق لهم، وإلى هذا القول ذهب محمد بن جرير والقاضي عياض وغيرهما.

2- أذكري علامات حسن الخاتمة مع شرح أحدها و ذكر الدليل ؟

1- من مات على التوحيد:

عن عثمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من مات وهو يعلم أنه لا إله إلا الله دخل الجنة».

جاء في شرح مسلم (1/255):
واعلم أن مذهب أهل السنة وما عليه أهل الحق من السلف والخلف: أن من مات موحدًا دخل الجنة قطعًا على كل حال، فإن كان سالمًا من المعاصي. كالصغير والمجنون والذي اتصل جنونه بالبلوغ والتائب توبة صحيحة من الشرك أو غيره من المعاصي إذا لم يحدث معصية بعد توبته، والموفق الذي لم يبتل بمعصية أصلاً، فكل هذا الصنف يدخلون الجنة ولا يدخلون النار أصلاً، لكنهم يردونها على الخلاف المعروف في الورود، والصحيح: أن المراد به المرور على الصراط وهو منصوب على ظهر جهنم أعاذنا الله منها ومن سائر المكروه، وأما من كانت له معصية كبيرة ومات من غير توبة فهو في مشيئة الله تعالى، فإن شاء الله عفا عنه وأدخله الجنة أو لا وجعله كالقسم الأول، إن شاء عذبه القدر الذي يريده سبحانه وتعالى ثم يدخله الجنة فلا يخلد في النار أحد مات على التوحيد.


2- الموت بعرق الجبين:

عن قتادة بن عبد الله بن بريدة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «موت المؤمن بعرق الجبين».

3- الشهيد الذي مات في المعركة:

قال تعالى: وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ أَمْوَاتًا ۚبَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴿١٦٩﴾ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّـهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿١٧٠﴾ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّـهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّـهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ ﴿١٧١﴾ [آل عمران: 169-171].

عن المقداد بن معد يكرب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «للشهيد عند الله ست خصال، يغفر له في أول دفعة (يعني أول دفعة دم ) ويرى مقعده من الجنة ويجار من عذاب القبر ويأمن من الفزع الأكبر ويوضع على رأسه تاج الوقار، الياقوتة منها خير من الدنيا وما فيها ويزوج اثنتين وسبعين زوجة من الحور العين ويشفع في سبعين من أقاربه».

4- الشهداء غير شهيد المعركة:

عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «بينما رجل يمشي بطريق وجد غصن شوك على الطريق، فأخره فشكر الله له، فغفر له» وقال: «الشهداء خمسة: المطعون والمبطون والغرق وصاحب الهدم والشهيد في سبيل الله عز وجل».

5- الثناء على الميت:

من علامات حسن الخاتمة ثناء المسلمين على الميت لأن ثناء عباد الله يكون بإلهام من الله تعالى لهم، فكان ذلك دليل على حسن الخاتمة، وقد جاء في ذلك أحاديث نذكر منها:

حديث أنس بن مالك وفيه مروا بجنازة فأثنوا عليها خيرًا،فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «وجبت» ثم مروا بأخرى فأثنوا عليها شرًا، فقال: «وجبت» فقال عمر بن الخطاب : ما وجبت؟ قال: «هذا أثنيتم عليه خيرًا فوجبت له الجنة، وهذا أثنيتم عليه شرًا فوجبت له النار، أنتم شهداء الله في الأرض».
رحاب الإسلام est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 03 - 04 - 2016, 08:16 PM   #2
رحاب الإسلام
مشـرفـة تسميــع
 
الصورة الرمزية رحاب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: 07 2010
المشاركات: 2,289
افتراضي رد: صفحة واجبات مادة فقه الجنائز [ رحاب الإسلام]

بسم الله الرحمن الرحيم
على بركة الله

الواجب الثاني لهذا الفصل


حصة يوم الأحد 27 \ 03 \ 2016 الموافق لِـ 17 جمادى الثانية 1437


الأسئلة :

1- هل للرجل أن يغسل زوجته و للمرأة أن تغسل زوجها ؟

عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: لو كنت استقبلت من أمري ما استدبرت ما غسل النبي  غير نسائه.

ذهب أكثر أهل العلم إلى جواز غسل الرجل زوجته وغسل المرأة زوجها وحجتهم أحاديث الباب وأنه يبعد عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي  أن تتمنى شيئًا لا يجوز، وأيضا لم يرد نص يمنع الرجل من تغسيل زوجته ولا المرأة من تغسيل زوجها، فالأصل في المسألة الإباحة حتى يأتي نص بالتحريم، وهذا مذهب الشافعية ومالك وأبي سليمان وأحمد وأهل الظاهرو هذا هو الراجح، وخالفهم في ذلك الحنفية، قالوا: ليس للزوج غسل زوجته لأن الزوجية زالت فأشبه المطلقة البائن ولها أن تغسل الزوج.

2-هل تقلم أظافر الميت ويؤخذ من شعر شاربه وأظافره وعانته ؟

لم يرد في هذا الباب حديث صحيح عن النبي . فذهب فريق إلى كراهة ذلك وحجتهم أن هذه الأشياء للزينة وقد استغنى الميت عنها. وهذا مذهب أبي حنيفة ومالك والشافعي. وهو الأرجح
وقال فريق: يستحب تقليم أظفار الميت والأخذ من شاربه وإبطه ونحوه، وحجتهم أن تنظيف الميت وإزالة الأوساخ عنه واجب وهذه الأشياء تدخل تحت تنظيفه، وهذا مذهب الإمام أحمد وبعض الشافعية وابن حزم.
رحاب الإسلام est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 17 - 04 - 2016, 02:01 AM   #3
أم رُقـيـة
مشـرفـة رصد واجبات
 
الصورة الرمزية أم رُقـيـة
 
تاريخ التسجيل: 06 2009
الدولة: وطني الإسلام و لست أبغي سوى الإسلام لي وطنا
المشاركات: 2,029
افتراضي رد: صفحة واجبات مادة فقه الجنائز [ رحاب الإسلام]

أحسن الله إليكِـ

تم رصد الواجب الأول كامل منجز في وقته

وفقكِـ الله
أم رُقـيـة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 17 - 04 - 2016, 02:01 AM   #4
أم رُقـيـة
مشـرفـة رصد واجبات
 
الصورة الرمزية أم رُقـيـة
 
تاريخ التسجيل: 06 2009
الدولة: وطني الإسلام و لست أبغي سوى الإسلام لي وطنا
المشاركات: 2,029
افتراضي رد: صفحة واجبات مادة فقه الجنائز [ رحاب الإسلام]

أحسن الله إليكِـ

تم رصد الواجب الثاني كامل منجز في وقته

وفقكِـ الله
أم رُقـيـة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 17 - 04 - 2016, 06:20 PM   #5
رحاب الإسلام
مشـرفـة تسميــع
 
الصورة الرمزية رحاب الإسلام
 
تاريخ التسجيل: 07 2010
المشاركات: 2,289
افتراضي رد: صفحة واجبات مادة فقه الجنائز [ رحاب الإسلام]

بسم الله الرحمن الرحيم
على بركة الله

الواجب الثالث لهذا الفصل


حصة يوم الأحد 10 \ 04 \ 2016 الموافق لِـ 02 رجب 1437


الأسئلة :

1- ما حكم الكفن ؟

تكفين الميت وستره فرض كفاية إذا قام به بعض المسلمين سقط عن الباقين، والواجب في الكفن أن يكون من مال الميت، فإن لم يكن له مال فعلى من عليه نفقته، فإن لم يكن فمن بيت المال فإن لم يكن وجب على المسلمين. وتنازع العلماء في كفن المرأة ولكن الراجح أنه ليس على الزوج تكفين زوجته لأنه ليس مسئولا عنها بعد الموت.

2- أذكري صفتان من صفات الكفن ؟

1- إجمار الكفن ثلاثًا: أي أن يكون الكفن مبخرا ثلاثا
الإجمار هو التبخير، وكونه يستحب لقوله r: «إذا جمرتم الميت، فأجمروه ثلاثًا».

2- أن يكون الكفن أبيض نظيفًا ساترًا جميع بدن الميت.
عن ابن عباس قال: قال رسول الله r: «البسوا من ثيابكم البياض فإنها خير ثيابكم وكفنوا فيها موتاكم».

رحاب الإسلام est déconnecté   رد مع اقتباس
رد

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:24 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لـ الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات