إصدارات دار حاملة المسك
   


إعلانات جامعية

العودة   الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات العشر > ۩ الفصل الدراسي الأول لعام 2016 ۩ > مستوى ثانية ثاني > ملخصات الغائبات
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 07 - 04 - 2016, 09:46 PM   #1
nagwa hassan
همم تنـاطح السحاب
 
تاريخ التسجيل: 07 2013
المشاركات: 419
Post ملخص محاضرة 4 من فتح المجيد بسبب الغياب

الامن او القنوط من رحمة الله من امراض القلوب
التى تحتاج علاج والا خسر الانسان دينه ومنهاجه

وهما على طرفى نقيض

اولا---الامن من مكر الله

يعنى عدم الخوف من الاستدراج بالنعم والامهال الى وقت لا يستطيعون فيه استدراك الامر فياخذهم الله اخذ عزيز منتقم ويحاسبهم حسابا عسيرا

القنوط من رحمة الله
عكس الامن وفيها شدة الخوف المذموم الذى يمنع من اتخاذ السبل للنجاة واعداد العدة لاتقاء غضب الله

عواقب الاستدراج
الاستدراج يؤدى
الى التمنى وطول الامل وارجاء العمل والضلال الذى يعمى صاحبه حتى يقع المحذور وفقط الخاسر هو من يدرك ضلاله ونقص هداه واستدراجه فياتيه امر الله فى اى وقت كما حدث مع الامم السابقة عاد وثمود وبنى اسرائيل


صفة المكر من الصفات المقيدة بمقابل
مدح وذم فاثبت المدح وانفى الذم صفات الله كلها صفات كمال وجلال اثبتها له وانفى اى صفة للنقص والذم
والله خير الماكرين-----هى صفة كمال لله لانه لايمكر الا بالماكرين وليس عن ضعف ولا يستعين بغيره بل يحيط بهم بعلمه وحكمته ----ولاتذكر الا مقيدة بالمتعلق به مثال ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

الله يستهزئ بهم------لا يستهزا الا بالمستهزئين من موقع القوة والاحاطة والحكمة
ان المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم—لا يذكر الا متعلقا بعمل الخائنين فلله صفات الكمال والجلال


مواضع الاستدراج


التهاون فى الذكر والاقبال على الله فينقص الايمان
التقلب فى المعاصى جهلا بها او علما بها لاستصغارها فتصبح كبيرة

الغفلة بالابتلاء بالخير والشر فيستدرك المؤمن ويعود لله ويستمر الغافل فى استدراجه حتى ياتيه امر الله
ستره فلا يرى عواقب افعاله فيامن العقوبة ويستمر فى غيه حتى يوم الحساب
كيف تعلم انك مسندرج
الاستمرار بالنعم رغم المعاصى
وستر الله عليك فلا فضيحة ولا حساب –اغداق النعم عليك فلا تراجع نفسك وتعود للطاعة وتستغفر ريك

كثرة الثناء والمدح تولد الكبر والغرورفلا تراجع نفسك


سبب الامن من مكر الله سوء المعتقد وفساد التصور


مالفرق بين
المغرور بالنعم والآمن مكر الله-----


الغرور مقدمة امن مكر الله لانه يعصى ويستره الله ويعطيه الدنيا فلا يتوب ويرجع

العلاج

التوبة والرجوع عن المعصية وانت فى استمرار عطاء من الله
العلم بان هذا فعل مستنكر من الله وانه من الخسران

ثانيا--القنوط من رحمة الله

من امراض القلوب وهو نقيض مكر امن الله وهو اشد من الياس وسوء ظن بالله وطعن فى قدرته ورحمته
وكل من الامن والقنوط----سوء ظن بالله وقدرته ورحمته
المعاصى والنواهى منها الكبائر ةالاكبر والصغائر اللمم والاصرار على الصغيرة يجعلها كبيرة والكبائر ليست معدودة بل كل ما ترتب عليه لعن او حد فهو كبيرة ومنها الظاهر والباطن

مالم يذكر فيه لعن او غضب او حد يكفر بالطاعات من صيام او صلاة او صدقة او اى طاعة –ان الحسنات يذهبن السيئات
nagwa hassan est déconnecté   رد مع اقتباس
رد

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لـ الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات